بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يهدف المشروع إلى تقديم توجه جديد للاستفادة من تطور قدرات خوارزميات تعلم الألة في نظم تحديد الموقع، يعتمد على استثمار مجموعة الإشارات اللاسلكية من خلال تقديم دراسة بحثية تشمل الربط بين شدَات الإشارة المستقبلة والموقع الموافق ومن ثم الحصول على تنبؤ أمث لي عن طريق مرشح كالمان، بافتراض أن حركة الهدف وعملية القياس هما عمليتان عشوائيتان Stochastic Processes و يتضمن المشروع تطبيق عملي يشمل تطبيق النظام ببيئة خارجية Outdoor ، تشمل منطقة المزة ضمن مدينة دمشق، بالتعاون مع شركة سيريتل، بالإضافة إلى تطبيق على بيئة داخلية ضمن بناء هندسة الحواسيب والأتمتة في كلية الهندسة الميكانيكية والكهربائية بواسطة Mobile Robot
تم تطوير نظام خبير لإعراب مفردات الجمل العربية دون تشكيل. يقوم النظام أولاً بإيجاد تصريف الكلمات و نوعها باستخدام أداة (Microsoft (ATK، ويستمد خبرته من قواعد اللغة العربية في إيجاد إعراب مفردات الجمل الإسمية. استجاب النظام بشكل صحيح بنسبة جيدة جداً و تمت مقارنة النتائج الصادرة عنه مع نتائج خبير باللغة العربية.
التشابه النّصي الدّلالي هو أساس عدد لا يحصى من التطبيقات ويلعب دوراً هاماً في مجالات متنوعة مثل استرجاع المعلومات ، والكشف عن السرقة الأدبية ، والترجمة الآلية ، وكشف الموضوع ، وتصنيف النص ، وتلخيص النص وغيرها. ويعتمد العثور على التشابه بين نصين أو فقرات أو جمل على قياس التشابه بين الكلمات بشكل مباشر أو غير مباشر. هناك نوعان معروفان للتشابه: معجمية(Lexicon) ودلالية.(Semantic) يتعامل الأوّل مع الكلمات على أنها مجموعة من الأحرف: الكلمات متشابهة معًا إذا كانت تتشارك في نفس الأحرف بنفس الترتيب(تمتلك نفس السلسلة من المحارف). يهدف النوع الثّاني إلى تحديد الدّرجة التي ترتبط بها كلمتين بشكل دلالي على سبيل المثال يمكن أن تكون المرادفات تمثل نفس الشيء أو يتم استخدامها في نفس السياق، ولذلك التّشابه الدّلالي بين الكلمات يجب أن يكون knowledge based وهذا يعني أنّ التشابه بين الكلمتين يعتمد على معلومات يمكن الحصول عليها من معاجم كبيرة.
يوجد في الواقع كثير من المسائل تتمثل بنمذجة العلاقات بين الكيانات ثم توقع العلاقات المستقبلية, فمثلاً اقت ارح منتج لزبون معين أو توقع من سيتحدث عن موضوع معين على الشبكة الاجتماعية. يمكن باستخدام هذه الطريقة نمذجة معطيات كثيرة ذات أبعاد عديدة ودمج أكت ر من مصدر من البيانات (لنمذجة السياق) مع القدرة على التوسعة, إذ يمكن بشروط معينة جعل التعقيد خطي.
يهدف البحث إلى عمل دراسة في طرائق نظم التوصيات الخاصة بشبكات التواصل الإجتماعي ، بحيث يتم ذكر العديد من هذه الطرائق والمقارنة فيما بينها ،والتركيز على موقع تويتر من خلال شرح عمل نظام توصية شخصي للتغريدات والمتابَعين معتمداً على بيان المعرفة .
التطورات في احتساب دقة الموقع الجغرافي والحوسبة المتنقلة ولدت كمية ضخمة من البيانات عن المسارات المكانية والتي تمثل المسارات الحركية لأغراض متنوعة متحركة مثل: اشخاص، مركبات، حيوانات، تم طرح العديد من التقنيات لمعالجة وادارة وتعدين هذه المعلومات في ال عقود الماضية من اجل تعزيز مجال واسع من التطبيقات، في هذا المقال، سنجري بشكل رئيسي مسحاً منهجياً على دراسة تعدين البيانات، سنقدم نظرة عامة عن هذا المجال والعناوين الرئيسية عن مواضيع البحث، وذلك باتباع خطة تبدأمن اشتقاق بيانات المسار ومن ثم تجهيزها (preprocessing) الى ادارتها لتنتهي بعدد من مهام التعدين ( تعدين انماط المسارات، الكشف الخارجي، تصنيف المسار)، هذه الدراسة تبحث في الاتصالات، الارتباطات، والاختلافات بين التقنيات الموجودة، كما يقدم الطرق التي تحول المسارات الى بنية بيانات أخرى، مثل: رسومات بيانية، مصفوفات، tensors ، حيث يمكننا زيادة عدد تقنيات التعدين والتعلم الآلي التي يمكن تطبيقها.
يعرض هذا البحث دراسة مرجعية حول استخدام تقنيات الذكاء الصنعي والتنقيب عن المعطيات في أنظمة مكافحة غسيل الأموال. نقارن بين عدة منهجيات متبعة في أوراق بحثية مختلفة بهدف تسليط الضوء على تطبيقات الذكاء الصنعي في حل مشاكل الحياة الواقعية.
اختيار الطريقة المناسبة لتجزيء مجموعة من البيانات الكبيرة والتي تصف مجموعة من الخصائص الخاصة بمجال معين الى عناقيد (مجموعات) والمقارنة بين الطرق المختلفة للعنقدة بتجزيء الفضاء من حيث الإيجابيات والسلبيات وعرض التطبيقات المختلفة عليها واستخداماتها
مهمة إنشاء صورة عالية الدقة من نظيرتها منخفضة الدقة تُدعى SR (Super-Resolution). تلقت الـ SR اهتماماً كبير ضمن مجتمع الباحثين في مجال الرؤية الحاسوبية، كما أنً لها مجال واسع من التطبيقات[1, 2, 3]، كتحسين دقة الفيديوهات القديمة، تحسين فيديوهات المراقب ة حيث تكون دقة هذه الفيديوهات منخفضة بسبب أحجامها الكبيرة، كما أن لها أهمية كبيرة في مجال التشخيص الطبي حيث أن دقة الكميرات التي تدخل جسم الإنسان منخفضة و يتعثر على الأطباء في كثير من الحالات التشخيص بسبب انخفاض جودة الصور و لها تطبيقات عديدة أيضاً في مجال الصور القادمة من الأقمار الصناعية فهذه الصور كذلك تكون ذات دقة منخفضة في أغلب الأحيان.
يعتبر التعلم العميق القلب النابض للذكاء الصنعي في السنوات الأخيرة، وفي ظل تراوح تطبيقاته بين السيارات ذاتية القيادة وصولًا إلى التحليلات الطبية وغير ذلك، وقدرته على حل المشاكل المعقدة متفوقًا على الإنسان في الكثير من الأحيان، بدا أننا وصلنا للحل النه ائي لمشاكل الذكاء الصنعي، لكن ظهور الهجمات الخادعة أصبح العائق الأساسي لتوظيف التطبيقات التي تعتمد على التعلم العميق كبديل للإنسان، وأصبح التطبيقات الأخيرة تحت المجهر لدراسة قدرتها على منع هذه الهجمات، نستعرض في هذا البحث تعريف الهجوم الخادع وطرقه بشكل عام، ثم نتطرق إلى تطبيقين محورين يمكن مهاجمتهما من خلاله ونعرض كيف نتصدى لهذه الهجمات، مرورًا بمقارنة النماذج الإحصائية مع الإنسان وكون الهجمات الخادعة جزءًا أساسيًا من الأنظمة التي تعتمد على المعطيات للقيام بمهامها.