بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يهدف البحث إلى تحديد أهم الأحماض الدسمة الداخلة في تركيب كل من الزيوت المستخرجة من بذور كل من حبة البركة و الحلبة و لسان الثور و الجرجير المحلية, و ذلك باستخدام الكروماتوغرافيا الغازية GC, بالإضافة إلى تحديد بعض أهم الخصائص الفيزيائية ( الكثافة و معا مل الانكسار) و الكيميائية ( الرقم اليودي و رقم التصبن ) بغية تحسين و تطوير الأصناف السورية للزيوت المدروسة. أظهرت نتائج البحث احتواء زيت لسان الثور على أعلى نسبة من مجموع الأحماض الدسمة عديدة اللاإشباع (81.5%) PUFA و من غامًا لينولينيك ( 14.4% )GLA , و احتوى كل من زيت حبة البركة و زيت الحلبة نسب جيدة و متقاربة من (60.95%-60.89%) PUFA , و من مجمل الأحماض الدسمة أحادية عدم الإشباع (28.19%-33.89% ) MUFA و من الحمض الدسم اللينوليئيك (60.71%-58.92%) LA , و قد تمتع زيت الحلبة بأعلى قيمة للحمض الدسم الأوليك ( 26.72% ), أما زيت الجرجير فكان له أعلى قيم ( 79% ) MUFA مختلفاً بذلك عن باقي الزيوت المدروسة. و كانت نتائج هذا البحث متوافقة بشكل واضح مع نتائج الدراسات العالمية على الزيوت ذاتها.
هدف البحث إلى دراسة تأثير بعض المركبات الدبالية و الامينية في نمو و انتاج البندورة تحت ظروف الزراعة المحمية. استخدم من أجل ذلك الهجين Hulay F1 من البندورة و اثنين من المركبات التجارية العضوية المتباينة في تركيبها هي الهيوبست Hupost و البلدوزر Bo ldouzer. نفذت التجربة في الموسم الزراعي 2015 - 2016 في مزرعة خاصة في بانياس ، و اتبعت في تصميمها طريقة القطاعات العشوائية الكاملة بثلاثة مكررات للمعاملة الواحدة و بمعدل 10 نباتات في المكرر الواحد . أعدت الشتول في صواني من الستريبور Strepor مملوءة بالبيتموس المخصب داخل بيت بلاستيكي.
تمت إضافة حمض النمل, و حمض الخليك إلى ماء شرب طيور دجاج اللحم لمعرفة مدى تأثيرها على الكفاءة الإنتاجية و الصحية لديها ، و قد تم الاعتماد على تقييم المؤشرات الإنتاجية و الصحية التالية : نسبة التحويل الغذائي، نسبة النفوق ، عدد الكيسات البيضية في الفرشة من أجل دراسة نسبة الإصابة و مدى تأثير إضافة هذين الحمضين على عدد الكيسات البيضية المطروحة مع زرق الطيور في الفرشة و بالتالي على خفض نسبة الإصابة بالأكريات و انعكاس ذلك على تحسين الحالة الصحية للطيور. بينت النتائج عدم وجود فروق معنوية بين المكررات المعاملة بالحمضين لكل تجربة بمفردها، و لكن أظهرت تلك النتائج اختلافات تعود لتأثير ظروف و شروط كل تجربة على حده، بينما بينت أن المجموعات المعاملة بهذين الحمضين استهلكت كميات أكبر من العلف مقارنة بالشاهد, مع زيادة متوسط وزن الطير النهائي و كذلك نسبة التحويل الغذائي تبعاً لتجارب البحث ، و تفوقت معنويا على مجموعات الشاهد عند المعنوية 0,05، كما بيَّنت نتائج الفحص المخبري لعينات الفرشة انخفاض عدد الكيسات البيضية في المجموعات المعاملة و بفروق معنوية مقارنة بالشاهد. لوحظ ازدياد عدد الكيسات البيضية في الفرشة مع تقدم عدد أيام التجربة حتى بلوغ الطيور عمر معين و من ثم تبدأ بالانخفاض التدريجي، و لقد أظهرت النتائج أيضا انخفاض معدل النفوق في جميع مكررات التجربة المعاملة و بفروق معنوية مقارنة بالشاهد.
تؤدي المحاكاة البيولوجية لعملية الاكسدة للمواقع الفعالة لبروتينات الحديد إلى تشكل فوق الاكاسيد و بشكل محدد الماء الأكسيجيني حيث يمثل الأخير عامل مؤكسد قوي و مرضي الى حد بعيد و يتميز بعدم السمية و بالتكلفة المنخفضة. في العديد من الحالات توظف الطبيعة ا لأكسجين الجزيئي لعمليات الاكسدة و بشكل خاص تحت شروط ساحبة. تمت دراسة معقدات الحديد مع المرتبطات من نمط تريس (٢-بيرديل ميثيل) امين للمحاكاة البيولوجية للمواقع الفعالة حيويا و اثبتت أهميتها الحيوية. يدرس هذا البحث إمكانية الحصول على معقدات الحديد الثنائي مع مرتبطات عطرية من نمط ثلاثي (٢-بيرديل ميثيل) امين على الموقع ألفا من ذرة الآزوت مع اختبار الفعالية تجاه الأكسيجين الجزيئي لمعقد واحد تم اختياره من المعقدات المصنعة.
يهدف هذا البحث إلى تعرف واقع الخدمة المكتبية في مدرستين من مدارس الحلقة الأولى من التعليم الأساسي، و تحديد درجة توظيف المعلمين للتِّقنيَّات التَّعليمية المتوفرة في المكتبات المدرِّسيَّة، و لتحقيق هذه الأهداف تمَّ إعداد بطاقة ملاحظة و ثلاث استبانات و وجهت إلى أمناء المكتبة و المعلمين و عينة من التلاميذ، و قد طبقت على مدرستين من مدارس الحلقة الأولى بمدينة دمشق و هما مدرستي إبراهيم هنانو و الأمل، و بلغ عدد أفراد العيِّنة ( 156 ) فرداً موزَّعين على الشكل الآتي: أمينة المكتبة في كلتَا المدرستين، و ( 14 ) مدرِّس و ( 140 ) تلميذ. أظهرت النَّتائج أن واقع المكتبة المدرسية غير ملائم من حيث البيئة الفيزيقية و المقتنيات المتوفرة، و بالنسبة لأمين المكتبة فيه غير متخصص في مجال المكتبات و لكنه يمارس دوره المطلوب منه على أكمل وجه.
نفذ البحث في مشتل كلية الزراعة جامعة تشرين, خلال الموسم الزراعي 2013-2014 , على صنف البامياء المحلي, لدراسة أثر تطويش القمة النامية و الرش الورقي ببعض المركبات الدبالية و الأحماض الامينية في نمو و إنتاج نبات البامياء , تضمنت التجربة 8 معاملات في أربع مكررات لكل معاملة و بمعدل 14 نبات في المكرر الواحد وفق تصميم القطاعات العشوائية الكاملة, و استخدم نوعين من المخصبات العضوية ألترا هيومك أسيد , Altra humic acide (مركب دبالي) و أمينو فيغا 25 Amino vega (أحماض أمينية). أظهرت النتائج أن رش النباتات بالمركبات العضوية الدبالية و الاحماض الامينية مع تطويش القمة النامية قد حققت اعلى القيم في بعض الصفات الثمرية المدروسة لاسيما في عدد الثمار على النبات و انتاج النبات . كما أوضحت النتائج أن لتطويش القمة النامية مع الرش بالمخصبات العضوية أثرا ايجابيا في بعض صفات النمو الخضري كطول الساق , و عدد الفروع , و عدد الاوراق مع عدم وجود فروق بين المعاملات المتفوقة .
هدف البحث إلى دراسة تركيب الأحماض الدهنية لكل من زيت (السلجم– البوراج– فول الصويا) السوري بطريقة الكروماتوغرافيا الغازية GC، و مقارنة النتائج مع دراسات عالمية لنفس الزيوت المدروسة، بغية إلقاء الضوء على كل من زيت (السلجم و البوراج) السورية، لإستخدامها كبدائل أو مزائج ذات فائدة صحية أو كعامل دوائي. بيّنت الدراسة أن أهمية الزيت تكمن في مقدار النسب المئوية للأحماض الدهنية الأحادية اللاإشباع MUFA، و الأحماض الدهنية العديدة اللاإشباع PUFA، و الأحماض الدهنية غير المشبعة UFA، حيث كانت أعلى قيم ال UFA في تركيب الزيوت السورية لزيت السلجم > زيت البوراج > زيت فول الصويا، كما أظهرت مقارنة نتائج البحث أن زيت السلجم المحسن و المعالج وراثيا" بأعلى نسبة مئوية لل MUFA و زيت البوراج السوري بنسبة مئوية لل MUFA أقل، أما أفضل النسب المئوية لل PUFA ظهرت واضحة قي زيت البوراج السوري.
تسبب الهالات السوداء حول العين مشكلة جمالية ونفسية، وهي ثاني مشكلة تجميلية كبيرة من حيث الشيوع في العالم بعد التجاعيد، فكان لا بد من البحث عن خيارات علاجية جديدة تحسن من الحالات غير المقبولة تجميلياً. في بحثنا هذا ندرس فعالية كل من أحماض الفواكه و فيتامين ك في علاج الهالات السوداء حول العين عند 120 مريضاً تم تقسيمهم بشكل عشوائي على ثلاث مجموعات كل منها تضم 40 مريضاً، في المجموعة الأولى تم استخدام أحماض الفواكه بتركيز 40% كعلاج وحيد، وفي المجموعة الثانية استخدم فيتامين ك بشكل موضعي بتركيز 2% كعلاج وحيد أما في المجموعة الثالثة استخدم مركب معالجة من أحماض الفواكه وفيتامين ك، وذلك لتحديد أفضل البروتوكولات العلاجية لعلاج الهالات السوداء حول العين.
صنعت مركبات أيمينية بتفاعل مركبات ثنائية الكربونيل تير فتال ثناي ألدهيد و 2.2 -ثنائي متيل بروبال وأسيتيل أسيتون مع أمينات مختلفة. وصفت الايمينات المحضرة بتقانة التحليل العنصري و مطيافية ماتحت الأحمر و مطيافية الرنين النووي المغناطيسي للبروتون والكربونون 13.
صنعت أيمينات أساسها مركبات ثنائية الكيتون ومركبات أمينية مختلفة بتفاعل أسيتيل أسيتون مع أمينو فينول. وصفت -o -2 أمينو 5-نترو الفينول و الأدمنتان أمين و 1.7 - ثنائي أمينو الهبتان و المركبات 4.2 -بيس( 2-هيدروكسي- 4-نترو- 1-ايمينو فنيل)بنتان و 4.2 -بيس( 2-ايمينو ادمانتيل) البنتان و 4.2 -بيس( 2-هيدروكسي- 1-ايمينو فنيل) البنتان و 18.13.5.1 -رباعي آزا- 16.14.4.2 -رباعي متيل حلقي تتراكوزان 16.13.4.1 -تترائن المحضرة بتقانة بالتحليل العنصري و مطيافية ماتحت الأحمر و مطيافية الرنين النووي البروتوني و الكربوني.