بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
التّأويل فنّ قرائيّ ، يستند إلى الانتقال من المعنى المباشر في النّسق الظّاهر إلى المعنى غير المباشر في النّسق المضمر ، و يتجلّى في الدّوالّ اللّفظيّة ، و الصّور ، و التّراكيب المحمّلة إيحاءات قويّة . لقد أغنى نقّاد الشّعر الجاهليّ الأدب القديم ؛ بما أضافوا إليه من أبعاد قرائيّة ، و ما تضمّنت تأويلاتهم من معانٍ نفسيّة و دلاليّة عميقة ، مبيّنين ما وراء المستويات النّصّية الظاهرة ، وصولاً إلى دلالات تفسيريّة متنوّعة ، أعطت المضمون النّصّي الشّعريّ الجاهليّ شعريّة أخرى هي شعريّة التّلقّي . قدّمت تأويلات النّقّاد مقاصد متنوّعة ، استناداً إلى الشّرح اللّغويّ حيناً ، و إرادة الشَّاعر حيناً آخر ، و قد يتدخّل في هذا الموقف رأي القارئ و قناعاته ، و لكنّها تأويلات _ أيّاً كانت درجة مصداقيّتها أو إقناعها _ قدّمت فكراً معاصراً ، و فتحت آفاقاً نصّيّة جديدة ، و أوحت بمشروعيّة التّفاعل مع الشّعر الجاهليّ برؤية مختلفة .
يخوض البحث في علاقة العمل الأدبيّ بالعالم الدّاخليّ للشّاعر الجاهليّ إحساساً بانفعالٍ خاصّ ، و يجسّد شعوراً موّحداً ينبثق من داخل النّصّ الشعري ؛ إذ تحمل نصوص جاهليّة كثيرة خيطاً نفسيّاً يجمعها ، و تتمحور حوله إيحاءات الجزئيات النّصّيّة الّنفسيّة ، م ا يجعل القارئ أمام وحدة نفسيّة يتفاعل فيها الشّعور مع اللّاشعور ، و تستمدّ هذه الوحدة الّنفسيّة طاقتها من النّظائر المحمّلة بالإيحاءات الانفعالية الّتي تعمّق أفق التّوقّع ، و تجعل المتلقّي منسجماً مع الحالة الشّعوريّة لمبدع النّصّ .
يرمي هذا البحث إلى تبيان أثر الطّاقة النّصّيّة في جماليّات النّصّ الشّعريّ ، و دلالاته ، و أبعاد هذا الأثر في ضوء القراءة النّفسيّة لنصوص شعريّة جاهليّة ، رغبة منّا في تجلية أثر النّصّ في المتلقّي الّذي يُعمل أدواته النّفسيّة لسبر ذات المبدع ، مستعين اً بطاقة التّوتّر الّتي حفل بها النّصّ الشّعريّ الجاهليّ ، معتمداً شعريّة الصّورة الجاهليّة ؛ بغية الحصول على ذاك الأثر الجماليّ الّذي يجذب المتلقّي ، و يبيّن جماليّات النّصّ الشّعريّ الجاهليّ و ثراءه . لم يكن الشّعر الجاهليّ مجرّد صياغة فنّيّة ، إنّما كان موقفاً و فكراً و تعبيراً عن أعماق الشّاعر الجاهليّ ، ففيه يعوم الدّال ، و ينزلق المدلول ، فنحصل على بعدٍ نفسيٍّ جماليٍّ مرنٍ ، إنّه بُعْدٌ يكشف أنّ الشّعر الجاهليّ تجاوزٌ و تخطٍّ ؛ إذ لم يكتفِ الشّعراء الجاهليّون بإثارة انفعالنا ، بل تضمّنت أشعارهم رؤية خاصّة صادرة عن حالتهم النّفسيّة.
يقدِّم البحث في مقاربته هذه مجموعة من المحاولات لبيان مفهوم "المفاجأة و كسر أفق التوقُّع", و آليَّة تطبيقها على نصٍّ تاريخيٍّ غير ذي صلة مباشرة بالنظريات اللسانيَّة الحديثة, و هو "خطبة زياد بن أبيه في البصرة أنموذجاً تطبيقياً". و غير خاف انتماء كلٍّ من جانبي المقولة النظريِّ و التطبيقيِّ إلى حقلين معرفيَّين يختلف كل منهما عن الآخر اختلافاً كبيراً. نلحظ هذا المفهوم عند زياد بن أبيه في أوَّل كلمةٍ باشر فيها خطبته, حيث أغفل البدء بالبسملة, متجاوزاً ما هو متعارف عليه في افتتاحيَّات الخطب, كأنَّه يتابع نصّاً أو فعلاً كلاميّاً سابقاً, و هنا يبدأ الجانب التطبيقيُّ برصد مفاهيم التوقُّع و كسر أفقه في الخطبة, بناءً على معطيات يقدِّمها علم اللغة, و اللسانيات الحديثة في نظرية التلقِّي, و التداوليَّة, عبر مفاهيم الاستدلال و البرهنة و الحجاج, و الفعل الكلامي و القصديَّة و سواها, و كيف يربط التحليل النصيُّ بين مدلولات هذه المفاهيم في البنية اللغويَّة النصيَّة, و علاقتها بكسر أفق التوقُّع و مدى تأثيرها في الفعل الخطابي, و الفعل الناتج منه. و لعلَّ المنهج التداوليَّ يكون أمثل المناهج في مقاربة خطبة زياد و تحليلها, و معرفة آثارها في المتلقِّي, بوصفه علماً يدرس اللغة في سياق الاستعمال.