بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يرجع أصل الشعب الألماني (الجرماني) إلى الشعوب الشمالية المعروفة باسم «نورديك» وموطنها الأصلي البلاد المحيطة ببحر البلطيق. وقد اشتق اسم «الألمان» من كلمة ألِماني Alemanni أو ألَمانيّ Alamanni التي أطلقت على حلف من مجموعات القبائل السوابية Suebian أو السويفية Suevian ذات الأصول الجرمانية التي زاحمت الكلتيين Celts؛ واستوطنت المناطق الواقعة بين نهري الماين والدانوب في وسط أوربة. وقد ورد ذكر هذه القبائل أول مرة في القرن الثالث الميلادي، ويتحدر منها اليوم الناطقون بالألمانية من سكان الألزاس وسويسرة وجنوب غربي ألمانية الحالية. وقد عاشت هذه القبائل مراحل من التغيرات والتحولات الكبيرة، اتسعت فيها حدودها ثم انكمشت، وازداد تعدادها حتى اتخذت ملامح شعب متكامل تكوّن من اتحاد عدد من السلالات والقبائل الجرمانية التي يصعب جداً إيجاد تعريف دقيق محدد لها، لاختلاط الأخبار المتواترة بالأساطير والملاحم، ولشدة تشابك العلاقات فيما بينها. فمنذ القرن السابع قبل الميلاد وصلت مجموعات محاربة شمالية إلى مناطق الراين السفلى بحثاً عن أراضٍ تستوطنها، وفي القرن الخامس قبل الميلاد تسللت قبائل أخرى إلى أقصى الغرب حتى بلغت إقليمي الأيفل Eifel والآردِن Ardennes.
بعض المؤرخين يدافعون عن نظرية بان هتلر هو المذنب الوحيد في نشوء الديكتاتوري الفاشية وفي اندلاع ومجرى الحرب العالمية الثانية . والحزب النازي هو مذنب آخر هام لهذا التطور وهذا الرأي يبعد الذنب عن مذنبين رئيسين آخرين . البحث بتركز على كشف أهداف الحرب الف اشية في المنطقة العربية وعلى أدوات وطرق تحقيقها .وكذلك مناقشة نظرية بأن المانيا الهتلرية لم يكن لها مطامع لاخضاع الشعب العربي . والاطروحة بحثت العلاقة بين قيادة الحرب الالمانية الفاشية في أوربا وبين السيطرة والاحتلال لالمانيا الهتلرية تجاه المنطقة العربية ، وبحث كذلك تطور النضال التحرري القومي والمضاد للفاشية للشعب العربي. دعامة أساسية للبحث كان دراسة المراجع المنطلقة من نظرة ماركسية لينينية حول الفاشية الالمانية والحرب العالمية الثانية.