بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تناول بحثنا دراسة المقاومة الموجودة عند أشجار الأكاسيا القريبة من اتوستراد جبلة - بانياس، و ذلك من خلال دراسة الثغور و توزعها على سطحي الورقة العلوي و السفلي. و دراسة تركيز اليخضور و شدة التركيب الضوئي و مقارنة النتائج بين المنطقة الملوثة و منطقة الش اهد. بينت النتائج بأن عدد الثغور ينخفض في المنطقة الملوثة مقارنةً بالشاهد حيث يلعب هذا النقصان دوراً في تخفيف الأذى الناتج عن ملوثات الهواء الغازية و انعكاس ذلك على شدة التركيب الضوئي و الأصبغة اليخضورية.
تّم تحديد كمية الدقائق المترسبة على أوراق بعض الأشجار المنتشرة على الساحل السوري و التغيرات الفصلية في تراكيز العناصر (Zn,Mn,Cd,Pb) فيها و ذلك في الجهة المقابلة للبحر و الجهة المقابلة لليابسة لتلك الأشجار.
تهدف هذه الدراسة إلى مقارنة محتوى ثلاثة أنواع نباتية ( الأوكاليبتوس .Eucaleptus camaldulensis L و الأكاسيا .Acacia cyanophylla L و الخروع Ricinus communis L. ) من عنصر الكادميوم (Cd) الناتج عن مصادر التلوث المختلفة الموجودة في منطقة الدراسة ( شارع عب د القادر الحسيني- اللاذقية ) و بخاصة الناتجة عن الحركة المرورية. جمعت العينات من أجزاء مختلفة ( أوراق , خشب , قلف ) من الأنواع المذكورة بالإضافة لعينات من التربة, ثم جهّزت العينات و تم تحليلها بواسطة جهاز التحليل الطيفي بالامتصاص الذري (Atomic Absorption Spectrophotometer). أظهرت النتائج اختلافاً في محتوى عنصر الكادميوم في الأنواع المدروسة حيث تراوحت مابين ((0.25 mg/kg و(0.42 mg/kg) بالوزن الجاف, حيث بلغ أعلى محتوى له في خشب الخروع mg/kg) 0.42) و من ثم خشب الأوكاليبتوس (mg/kg 0.4) بينما بلغ أدنى محتوى (mg/kg 0.32) في خشب الأكاسيا. أظهر الخروع و من ثم الأكاسيا قدرة عالية على مراكمة الكادميوم حيث بلغ معامل التركيز الحيوي للخروع (1.33(BF= و للأكاسيا (1.13BF=).
تمّ تحديد كمية دقائق الغبار الصلبة المترسبة على أوراق بعض الأشجار المنتشرة على امتداد الساحل السوري و تراكيز بعض العناصر المعدنية الثقيلة فيها (Zn, Fe, Pb, Cu, Ni, Cd, Co, Mn), حيث تمّ انتقاء مواقع قريبة من مراكز النشاطات الصناعية و أخرى قريبة من قطا عات النشاط البشري الزراعي , و مواقع بعيدة نسبياً عن مصادر التلوث. أظهرت النتائج أن كمية دقائق الغبار الصلبة المترسبة على أوراق الأشجار و تراكيز بعض العناصر الثقيلة مثل الكوبالت Co, الكادميوم Cd , النيكل Ni, و الرصاص Pb فيها تزداد بالقرب من المواقع الصناعية و الحركة المرورية الكثيفة لتنخفض في المواقع البعيدة نسبياً عن مصادر التلوث المباشر, كما أن أشجار السرو تحتجز كميات أكبر من دقائق الغبار الصلبة , لتأتي بعدها أشجار الازدرخت و الكينا و الأكاسيا و الدفلة و أخيرا النخيل.