بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يُعنى ها البحث بالوقوف على أهم المتغيرات الداخلية و الخارجية, التي تتناول واقع المؤسسات الاقتصادية السورية, كذلك أهمية الاستثمار برأس المال البشري, هذا الاستثمار الذي يعتبر اليوم المقياس الحقيقي لمدى قدرة الإدارة على النجاح و تحقيق أهدافها من خلال قد رتها على تنظيم و تطوير و إنجاح البرامج التدريبية لعناصرها البشرية في ظل بيئة الأعمال المتغيرة من ناحية, و مدى التطور و الوعي الإداري الذي وصلت إليه عمليات التنمية الإدارية بداخل هذه المؤسسات من ناحية أخرى.
تمتعت نيابة حلب بأهمية كبيرة في عصر الدولة المملوكية الجركسية نظراً لأهمية موقعها الجغرافي على الحدود الشمالية للدولة المملوكية. و قد خضعت حلب من الناحية الإدارية للسلطة المركزية في مدينة القاهرة. تهدف هذه الدراسة إلى تبيان الوظائف الإدارية العسكرية و المدنية التي وجدت في المدينة، و الفئات التي شغلت هذه الوظائف. بالإضافة إلى معالجة طرق الحصول على وظيفة في هذا العصر.
تمتلك الإدارة في سبيل تنفيذ أعمالها من أجل حسن سير المرفق العام بشكل منتظم سلطات واسعة من بينها سلطتها في تعديل العقد الإداري متى رأت ضرورة ذلك لتحقيق أهداف المرفق العام . لذلك فإن هذه السلطة تمنح الإدارة الحق و بإرادتها المنفردة بأن تقوم بإجراء التعديل على العقد الإداري سواء بالزيادة أو النقصان و في كافة العقود التي تجريها و لا يحد من تصرفها هذا إلا إذا شابه انحراف في السلطة .
القرار هو أحد الوظائف الإدارية التي يعتمد عليها العمل الإداري , إذ أن جميع الأعمال و الوظائف و الإجراءات الإدارية هي عبارة عن قرارات يتم اتخاذها في مختلف المستويات الوظيفية. إذ أنه لا يقتصر على فئة محددة من الإداريين أو مستوى معين في الهيكل التنظيمي , فهو عمل يقوم به الرئيس و المرؤوس في آنٍ واحد. لذا فإن هذه الدراسة تعنى بالتعرف على أثر المنصب على طريقة اتخاذ القرار لدى العاملين في المؤسسات الرياضية في الجمهورية العربية السورية , بالإضافة إلى أنه يعالج مشكلة عدم معرفة العلاقة بينهما. شملت عينة الدراسة 102 من العاملين في القيادات الرياضية في الاتحاد الرياضي العام 39 منهم بمنصب الرئيس , و 63 منهم بموقع المرؤوس , حيث تم تصميم استبيان و توزيعه على العاملين في المؤسسات الرياضية و تم جمع الاستبيان من قبل الباحث. و توصلت الدراسة إلى وجود فروق بين من هم بمنصب الرئيس و من هم بموقع المرؤوس و لصالح منصب الرئيس إذ تبين أن درجة متوسط القرار للرئيس أعلى من متوسط درجة القرار للمرؤوس.
تؤدي الإدارة الناجحة دوراً مهماً و مميزاً في حياة المجتمعات البشرية من خلال تأثيرها المباشر على مؤسسات التنمية البشرية الاقتصادية و الاجتماعية و التربوية و التعليمية, و قدرتها على إحداث تغيرات جذرية في هذه المؤسسات و نقلها من حالة سكون و ركود إلى حال ة ديناميكية فاعلة و مؤثرة, تؤسس لبناء مادي تحتي يعكس البنى الفوقية في المجتمع كالثقافة و التعليم و الدين و الأخلاق. و لهذا السبب فإنّ معظم البلدان المهتمة بعملية التنمية الشاملة في مجتمعاتها تولي أهمية كبيرة لتطوير أساليب الإدارة بجوانبها المركزية و اللامركزية ـ و يهدف هذا البحث إلى الكشف عن دور الإدارة الناجحةـ المركزية منها و اللامركزية في تطور أداء العاملين في شركاتهم و في تطوير إنتاج هذه الشركات ـ و الوقوف عند الإدارة الأمثل ((المركزية أو اللامركزية)) و تعميم النموذج الأفضل بما يخدم مسألة التنمية الشاملة في بلدنا و التي نحن أحوج ما نكون إليها لتطوير بلدنا في ميادين التنمية كافة, بما يحقق لنا ((تنمية مستدامة)) .
تلعب القيادة دوراً محورياً في أي منظمة، فعليها يتوقف نجاح و فشل كافة الموارد المتواجدة في المنظمة مهما بلغت كفاءتها، أي هي نقطة البداية و النهاية في أي منظمة مهما اختلف شكلها، لذلك كان لابد من التركيز على الدراسات التي تتناول موضوع القيادة، و السمات القيادية التي يجب أن يتمتع بها القائد حتى يكون أكثر فاعلية. هدف البحث الى التعرف على السمات القيادية المفضلة لدى الإداريين في المنظمات السياحية. و من أجل بلوغ هذا الهدف تم توزيع الاستبيان الذي يتضمن 39 سمة من السمات القيادية على 82 اداري في المنظمات السياحية في محافظة طرطوس، و تم التحليل باستخدام برنامج spss و تم ترتيب السمات من الأكثر تفضيلاً الى أقلها تفضيلاً، و كانت النتائج كما يلي: المجموعة الاولى تتضمن أول عشر سمات الأكثر تفضيلاً مرتبة أيضا بحسب تفضيلها من الأعلى الى الأدنى كالتالي: تحمل المسؤولية و الخبرة، العدل، حل المشكلات، الكفاءة، الجرأة في اتخاذ القرار، القدوة الحسنة، ادارة الوقت، قوة الشخصية، الاهتمام بالتدريب، التوجيه. المجموعة الثانية: الحيوية و النشاط- وضوح الاسلوب- الامانة و الصدق- الاقناع- حسن المظهر-احترام الآخرين- التخطيط- تشجيع العمل كفريق- الثقة بالنفس- الاخلاص-الحماس- الشجاعة - الحكمة - الاطلاع و المعرفة- تبادل الآراء. المجموعة الثالثة: الاستقلالية- التغيير و التطوير- الصبر- الذكاء- العطاء و الطموح- الهدوء- تفويض الصلاحيات- المرونة- الانتماء- الرقابة و المتابعة- الحزم- التواضع- العلاقات الانسانية.
هدف هذا البحث إلى تعرف آراء أعضاء الهيئة التعليمية في أهمية متطلبات الإدارة الاستراتيجية في كلية التربية بجامعة دمشق، و إمكانية تطبيق هذه المتطلبات في كليتهم. لمعالجة مشكلة البحث استخدم المنهج الوصفي، اشتملت عينة البحث على ( 132 ) عضو هيئة تعليمية ل لعام الدراسي 2010 - 2011 . و استخدمت استبانة وزعت على من عينة من أعضاء الهيئة التعليمية في كلية التربية بجامعة دمشق، احتوت ( 72 ) متطلباً، و قد احتوت أربعة مجالات هي (متطلبات عامة للإدارة الإستراتيجية، متطلبات صياغة الإستراتيجية، متطلبات تطبيق الإستراتيجية، متطلبات تقويم الإستراتيجية).