بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تناولنا في هذا البحث عناصر المزيج الترويجي من ناحية تأثيرها في عملاء المصارف و ذلك من خلال تاثير عناصر المزيج الترويجي على عينة من عملاء بعض المصارف الخاصة و العامة في الساحل السوري تبلغ 210 عميل. تم استخدام أسلوب الإحصاء التحليلي الذي يتناسب مع اهدا ف الدراسة، و ذلك لاختبار الفرضيات، و وصف العلاقة بين المتغير المستقل و المتغير التابع. تم تحليل البيانات باستخدام البرنامج الإحصائي Statistical Package for Science المعروف اختصارا SPSS، و تم استخدام عدد من الأساليب الإحصائية، الوصفية، و الاستدلالية (كالتكرارات و النسب المئوية، و معاملات ارتباط المختلفة) و كان من اهم النتائج التي توصل اليها البحث: 1- يوجد تأثير فعال ذو دلالة إحصائية لعناصر المزيج الترويجي في جذب العميل المصرفي. 2- يوجد تأثير فعال ذو دلالة إحصائية لكل من الاعلان، العلاقات العامة و النشر، تنشيط المبيعات، البيع الشخصي، الانترنت و التسويق التفاعلي في جذب العميل المصرفي 3- لا يوجد تأثير فعال ذو دلالة إحصائية للتسويق المباشر في جذب العميل المصرفي 4-يعد قسم كبير من العملاء أن للنشاطات الترويجية التي يقوم بها المصرف دور في ترسيخ اسم المصرف في ذهن العميل.
هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على دور الإعلان في بناء الصورة الذهنية لشركات التأمين, من خلال دراسة تأثير الرسالة الإعلانية و الوسيلة الإعلانية على الصورة الذهنية لدى عملاء شركات التأمين. و تم إجراء استبيان على عملاء شركات التأمين حيث تم توزيع 400 استبا نة و تم استرداد 370 استبانة صالحة للدراسة. و توصلت الدراسة إلى وجود تأثير للرسالة الإعلانية و الوسيلة المستخدمة على الصورة الذهنية و لكن بنسبة متدنية, و بأن الصورة الذهنية المتشكلة من عنصر الإعلان لدى العملاء لم تكن جيدة و واضحة, و هذا يعود لعدم اهتمام شركات التأمين بالعنصر الإعلاني بالشكل الذي يساهم في تكوين ملامح لصورة هذه الشركات في أذهان العملاء, بالإضافة لوجود عوامل أخرى متمثلة بالعناصر الترويجية الأخرى التي تؤثر مجتمعة إلى جانب الإعلان و بدرجة أكبر في بناء الصورة الذهنية.
يتناول البحث الحالي أثر عناصر المزيج الترويجي (العلاقات العامة, الإعلان, البيع الشخصي, تنشيط المبيعات) في تحقيق القدرة التنافسية للمنظمات الخدمية، من خلال إجراء دراسة ميدانية على المستشفيات الخاصة العاملة في الساحل السوري. و لتحقيق أهداف البحث تمّ بن اء استبيان و تطبيقها على المدراء الإداريين في تلك المستشفيات, و أخصائيي التسويق إن وجدوا, أو المسؤولين عن الإعلان. استخدم الباحث طريقة الحصر الشامل فيما يتعلق بجمع المعلومات عن المستشفيات المدروسة, و بلغ عدد الاستبانات الموزعة (61) الاستبيانات, استرد منها (57) استبانة, و بنسبة استجابة بلغت (93.44%). و بعد الدراسة و التحليل توصلت الدراسة إلى النتائج الآتية: 1- هناك علاقة ذات دلالة معنوية بين أسلوب العلاقات العامة المستخدم من قبل إدارات المستشفيات الخاصة العاملة في الساحل السوري و قدرتها على المنافسة في السوق الصحي. 2- هناك علاقة ذات دلالة معنوية بين أنواع الإعلان المستخدمة من قبل إدارات المستشفيات الخاصة العاملة في الساحل السوري و قدرتها على المنافسة في السوق الصحي. 3- هناك علاقة ذات دلالة معنوية بين أسلوب البيع الشخصي المستخدم من قبل إدارات المستشفيات الخاصة، العاملة في الساحل السوري و قدرتها على المنافسة في السوق الصحي. 4- هناك علاقة ذات دلالة معنوية بين أسلوب تنشيط المبيعات، المستخدم من قبل إدارات المستشفيات الخاصة العاملة في الساحل السوري، و قدرتها على المنافسة في السوق الصحي.