بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدف البحث الحالي إلى التحقق من البنية العاملية لمقياس الأمن النفسي الذي أعدته "شقير" (2005)، باستخدام التحليل العاملي الاستكشافي. و يتألف مقياس "شقير" للأمن النفسي من أربعة أبعاد هي: تكوين الفرد و رؤيته للمستقبل (14 بنداً)، و الحياة العامة و العملية (18 بنداً)، و الحالة المزاجية (10 بنود)، و العلاقات الاجتماعية و التفاعل الاجتماعي (12 بنداً). و قد اسُتخدم المنهج الوصفي، و تم اختيار عينة البحث بالطريقة العشوائية، و هي مكونة من (415) طالباً و طالبة من جامعة تشرين. و تمثّلت أهمّ نتائج البحث في استخلاص ستة عوامل للأمن النفسي؛ فسّرت (52.91%) من التباين الكلي للبنود، و هذه العوامل هي كالآتي: العامل الأول: الرؤية المستقبلية، و يتضمن (14) بنداً، و العامل الثاني: الحالة المزاجية، و يتضمن (7) بنود، و العامل الثالث: الحياة العامة، و يتضمن (7) بنود، و العامل الرابع: الحياة العملية، و يتضمن (5) بنود، و العامل الخامس: التفاعل الاجتماعي، و يتضمن (5) بنود، و العامل السادس: العلاقات الاجتماعية، و يتضمن (4) بنود. في ضوء النتائج تقترح الباحثة ضرورة إجراء مزيد من الدراسات للتحقق من البنية العاملية لمقياس الأمن النفسي على عينات سورية مختلفة، و دراسة العلاقة بين الأمن النفسي و بعض المتغيرات.
هدفت الدراسة الحالية إلى استقصاء البنية العاملية لمقياس الدافعية الأكاديميـة علـى عينة من طلبة الصفين السادس والعاشر في مدارس وكالة الغـوث (الأونـروا) فـي الأردن، إذ طُبقَتِ النسخة العربية من المقياس على عينة مكونة من 315 طالباً و طالبة من طلبة ال صفين السادس و العاشر، و بينت نتيجة التحليل العاملي وجود ستة عوامـل للدافعية الأكاديمية، كما تم التحقق من الخصائص السيكومترية للمقياس باستخدام عـدد من الإجراءات، إذ تم استخراج قيمة معامل كرونباخ ألفا لكل عامـل مـن العوامـل الستة، و إيجاد معاملات ارتباط العوامل المستخرجة ببعضها بعضاً. و كـشفت نتـائج الدراسة عن وجود أثر ذي دلالة إحصائية لمتغيري الجنس و الصف و التفاعل بينهمـا على بعض عوامل المقياس.