بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يشمل الفضاء الطباعي "النَّصي" طريقة تصميم الغلاف, و وضع المطالع و الخواتيم, و تنظيم الفصول, و تشكيل العنوانات... و غيرها. و هو يفتح أفقاً تأويلياً للبحوث الأدبية, كهذا البحث الذي يحاول إظهار أهميَّة الأثر الكتابي من نوع الخط, و الألوان, و النسق التتا بعي, و البياض, و السواد, و تصميم الصفحة, في إذكاء خيال المتلقي. و يؤكد البحث أن عملية اختيار العنوان هي أعقل مرحلة يمر بها صاحب النَّص, و لقد احتلَّ مكانة خاصة في ساحات الإبداع الأدبي, مما جعل الحاجة ملحَّة لوضع علم خاص به, و مستقل, هو "علم العنونة". و يأتي هذا البحث بوصفه محاولة في قراءة كتاب "سيَّاف الزهور" لمحمد الماغوط باستخدام كل تلك الأدوات الإجرائية, مع محاولة التقيد بحدود ما تسمح به اللياقة الأدبيَّة, و المعرفة السليمة المبنيَّة على ما يقوله النَّص, فلا يجبره على ما ليس فيه.
أعطتْ إضافة المطحون المغربل من بذور الأفوكادو إلى خلطات دقيق القمح المُعدة للخبيز بالنسب المدروسة ، ارتفاعاً في محتواها من المكونات التالية: (رطوبة ، ألياف ، رماد ، نشا ، سكريات ذائبة كلية) و ذلك بزيادة نسبة الخلط بهذا المطحون ، بينما انخفضت نسبة الب روتين ؛ كما تراجعت نوعية الجلوتين في عينات الدقيق بعد العجن و ذلك بشكل طفيف في الخلطتين (5 ، 10%) ، بينما كان التراجع في نوعية الجلوتين أوضح في الخلطتين 15 ، 20% . تحسنت بعض الصفات النوعية ، و الصفات الحسيّة (المذاقية) للخبز العربي (الشامي) و خبز الفينو ، مثل : نسبة الرطوبة المفقودة خلال التبريد و خلال التسوية أو الخبز ، بزيادة نسبة مطحون بذور الأفوكادو في خلطات الدقيق، كذلك تحسّنتْ الصفات الحسية (المذاقية) لعينات الخبز العربي (الشامي) و خبز الفينو ، بزيادة نسبة مطحون بذور الأفوكادو في خلطات الدقيق ، باستثناء نسبة الخلط 20% فقد خفّضت من الصفات الحسية (المذاقية) مقارنةً بعينات الشاهد . و تراجعت فقط الصفة الحسية (الطعم) لعينات الخبز العربي (الشامي) و خبز الفينو المعدة من خلطات الدقيق بنسبة 15 ، 20% مطحون بذور الأفوكادو حيث تميزت العينات المذكورة بظهور طعم لاذع ، و حصلت على درجة ضعيفة لناحية الطعم .
نظراً إلى كفاءة الطحالب في عملية التركيب الضوئي و إنتاج الكربوهيدرات ذات القيمة الغذائية و الصناعية فقد أُجري هذا البحث بهدف دراسة كمية الكربوهيدرات و نوعيتها في النوع Chlorella vulgaris المعزول من المياه العذبة في جنوب سورية، و تحديد مدى تَأثُّرها ب اختلاف درجة الحرارة (15، 25، 35 س°) و تركيز نترات الصوديوم (0.1، 0.25، 0.4 غ/ل) و قيم (pH(6، 7، 8 خلال النمو. أوضحت النتائج أن كمية الكربوهيدرات الكلية ضمن ظروف النمو المختلفة تراوحت بين 20% و 40%، و كان للغالاكتوز و الرامنوز السيادة على باقي السكريات. كما تبين أن درجة الحرارة (15 س◦) هي الأفضل للحصول على أكبر كمية من الكربوهيدرات بأعلى نسبة من النشا و السليلوز و الهيميسليلوز و البكتين. و حقق التركيز المنخفض 0.1غ/ل من نترات الصوديوم أكبر كمية من الكربوهيدرات بأعلى محتوى من البكتين و مركباته، و لم يتأثر محتوى الكتلة الحيوية من الغلوكوز بنسبة النتروجين في وسط النمو. كان الوسط الحمضي هو الأفضل للحصول على أكبر كمية من الكربوهيدرات بينما ازدادت نسبة السليلوز و النشا و البكتين في الوسط القلوي على حساب باقي المركبات.
جُمعت 5 أنواع من الفصيلة الكلئية Poaceae و هي : Briza ،Briza minor L ،Setaria verticillata, (L.) P.B. Setaria viridis (L.) P.B., maxima L. و النوع Eleusine indica Gaertn., Fruct. Sem. Pl الذي يُسجل لأول مرة في فلورا سوريا، حُضرت محضرات لبشرة الورقة ل لسطحين العلوي و السفلي و لُونت بالصفرانين، أظهرت النتائج تبايناً واضحاً من حيث وجود العناصر أو غيابها، و أشكالها، و أبعادها بين الأنواع الخمسة و ضمن النوع الواحد بين السطحين العلوي و السفلي.
نقوم في هذا البحث بإثبات صحة المتراجحة علما بأن للدالة في الفضاء ، و معامل الاستمرار من الدرجة الثانية. كما نقوم بإثبات صحة المتراجحة : من أجل أي دالة تتحقق المتراجحة و تم اثبات صحة المبرهنة : من أجل أي عدد طبيعي تتحقق المساواة حيث أن أحد الأقطار المعرفة في البحث
تم جمع و دراسة /5/ أنواع من جنس القبأ Poa التابع للفصيلة الكلئية Poaceae في محافظة اللاذقية هي : P. annua ، P.infirma ، P. pratensis ، P. bulbosa، P. nemoralis . تضمنت الدراسة وضع قاعدة بيانات للصفات الشكلية التي شملت الشكل العام للنبات، الأوراق، ال لسين، تركيب النورة ، السنيبلة، الزهرة، و الصفات الشكلية الدقيقة التي شملت بدورها تركيب بشرة السطح السفلي للورقة و اختلاف تركيب المنطقتين الضلعية و بين الضلعية لدى لأنواع الخمسة، بالإضافة إلى دراسة حبات الطلع و التي أوضحت تجانسها شكلياً مع اختلاف بسيط في الأبعاد، ثم رُبطت نتائج قاعدة البيانات الناتجة باستخدام البرنامج الإحصائي Statistica للحصول على مخطط شجري dendrogram يوضح درجة القرابة بين الأنواع الخمسة ، أظهر المخطط تقارب النوعين الحوليين P. annua ، P.infirma لارتباطهما معاً بعنقود و انفراد كل نوع من الأنواع الثلاثة الأخرى المعمرة بعنقود و كان النوع الأقرب للنوعين الحوليين هو P. nemoralis .
هدفت الدراسة لمعرفة تأثير إضافة مستويات مختلفة من زيت بذور العنب كمضاد أكسدة طبيعي في خلطات الدجاج البياض في الأداء الإنتاجي و الصفات النوعية للبيض.