بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
ملخص البحث تعد الجامعات من أهم المؤسسات التي تؤثر بالأفراد وتتأثر بهم, ووظائف الجامعة تتمثل في:(وظيفة التعليم و البحث العلمي وخدمة المجتمع). وهنا كان لابد من التأكيد على دور كليات التربية الرياضية كونها جزء من الجامعة, في إعداد وصقل مهارات وخبرات ال طلبة وإعدادهم مهنياً وإكسابهم الخبرات العملية الضرورية. وفي عصرنا الحالي الذي هو عصر الانفجار المعرفي في حين انه لوحظ قلة الإهتمام بمعرفة دور كليات التربية الرياضية في المجتمع كان لا بد النظر في دور كليات التربية الرياضية وملائمة مخرجاتها المتمثلة في الأعداد الكثيرة من الخريجين لمستجدات العصر والتطور المعرفي, حيث أن كل تطور يصيب الكلية يصاحبه تغييراً في ملائمة الطلبة في المستقبل مع متطلبات العمل. ومن هنا يرى الباحث أنه لابد من النظر في مدى فاعلية دور كليات التربية الرياضية في إعداد الطلبة وتطوير خبراتهم ومهاراتهم وفق مستجدات العصر بما يتناسب مع متطلبات الحياة العملية. وقام الباحث بتصميم استبيان وفق الخطوات العلمية لتصميمه, كأداة للبحث وتم توزيعه على طلاب كليتي التربية الرياضية في محافظتي اللاذقية وحماة, وحساب الدرجات النهائية لكل فقرة. وفي نهاية البحث تم التوصل إلى عدة استنتاجات وتوصيات أهمها : ما يضعف دور الكليات وقدرتها على التأثير في الطلبة وإعدادهم بحيث يكونوا متمكنين في مجالات عملهم وتخصصاتهم بالإضافة لتراجع دافعية ورغبة الطلبة لمتابعة الدراسة, يعود لبعض الأسباب التعليمية والنفسية والإدارية والمهنية (التي تم ذكرها) من داخل وخارج الكليات. فهم الكليات لضرورة إحداث تغيير في أسلوبها القائم على إغراق سوق العمل بالخريجين دون الالتفات لاحتياجات هذا السوق ولاحتياجات المجتمع, بل يجب عليها بناء خريج يتصف بمواصفات "عالمية" تتيح له العمل والانخراط في أي جهة كانت وحسب حاجات المجتمع ومتطلبات سوق العمل.
استهدف البحث الحالي تعرف العلاقة بين مهارات ما وراء المعرفة و التحصيل الدراسي لدى عينة من تلامذة الصف الرابع الأساسي ذوي صعوبات التعلم في مادة الرياضيات, و ذلك كله بهدف الاستفادة من النتائج في توجيه نظر القائمين على العملية التعليمية لهذا المجال.
هدف البحث إلى تعرّف فاعلية برنامج تعليمي معدّ وفق أنموذج التعلم التوليدي في تنمية التحصيل الدراسي في مقرّر العلوم لدى تلامذة الصف الثالث الأساسي. و اعتمد البحث المنهج التجريبي، حيث طُبّق البرنامج التعليمي على عينة من تلامذة الصف الثالث الأساسي في م دينة دمشق. و طُبّق اختبار تحصيل دراسي تكوّن من عشرين سؤال في مقرّر العلوم. و قد بلغ عدد عينة البحث النهائي ( 70 ) تلميذ اً و تلميذة، قُسّمت إلى مجموعتين، مجموعة تجريبية تكونت من ( 35 ) تلميذ اً و تلميذة، من مدرسة السمح بن مالك تعلمت وفق أنموذج التعلم التوليدي، و مجموعة ضابطة تكونت من ( 35 ) تلميذاً و تلميذة من مدرسة محمد الأشمر تعلمت وفق الطرائق المتّبعة.
يهدف البحث إلى دراسة فاعلية برنامج تعليمي قائم على أنشطة الرياضيات المسلية و أثره في تحسين التحصيل في مادة الرياضيات لدى عينة مكونة من 60 تلميذ و تلميذة وزعت إلى مجموعتين: تجريبية و ضابطة. طبقت الباحثة على المجموعة التجريبية برنامج تعليمي قائم على ا لأنشطة المسلية، بينما طبقت على المجموعة التجريبية الطريقة الاعتيادية، و أعدت اختبار التحصيل الدراسي، ثم جمعت البيانات و حللتها، و توصلت إلى النتائج الآتية: 1 _ عدم وجود فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة %0,05 بين متوسطات درجات تلاميذ المجموعتين التجريبية و الضابطة في اختبار التحصيل القبلي. 2 _ فاعلية الأنشطة المسلية في تعلم تلاميذ الصف الثالث في مادة الرياضيات. و انتهى البحث بمجموعة من المقترحات حصراً للمؤتمرات الاهتمام بالأنشطة المسلية في تعلم مادة الرياضيات.
هدف البحث إلى بناء و تصميم برنامج تعليمي باستخدام الوسائط المتعددة في مادة العلوم لتلامذة الصف السادس الأساسي, و تقصي أثره على التحصيل الدراسي في ضوء مستويات بلوم المعرفية (التذكر, الفهم, التطبيق), و على مستوى الاختبار ككل. استخدم الباحث المنهج شبه ا لتجريبي, حيث قُسّمت العينة إلى مجموعتين تجريبية تدرس بواسطة برمجية الوسائط المتعددة, و مجموعة ضابطة تدرس بالطريقة التقليدية عن طريق الشرح التقليدي المعتاد في المدرسة. قام الباحث باختيار عينتين من تلاميذ الصف السادس الأساسي بشكل عشوائي, و بشكل منظم, حيث بلغ عدد أفراد كل مجموعة (25) تلميذ موزعين حسب النوع (23 ذكور, 12 إناث) لكل مجموعة, و بذلك بلغ مجموع أفراد العينة الإجمالي (50) تلميذ. تمّ اختيار الوحدة الأولى من منهج العلوم للصف السادس الأساسي بعنوان (تصنيف الأحياء و دراسة العلاقات بين الأحياء في البيئة) الفصل الأول (الصفات العامة للأحياء و تصنيفها) للفصل الدراسي الأول من العام الدراسي 2017-2018 لتكون المحتوى العلمي لموضوع الدراسة. و باستخدام الأساليب الإحصائية المناسبة تمّ التوصل إلى وجود أثر للبرنامج التعليمي باستخدام الوسائط المتعددة, و ذلك في الاختبارين البعدي المباشر و البعدي المؤجل لصالح المجموعة التجريبية.
هدف البحث إلى الكشف عن العلاقة بين الكفاءةالذاتية و التحصيل الدراسي لدى عينة من طلبة الصف الثالث الثانوي في مدارس مدينة دمشق, و تعرف الفروق بين أفراد عينة الدراسة الذاتية تبعا لمتغير ( الجنس, و التخصص الدراسي).
هدف هذا البحث إلى تعرف نموذج التعلم البنائي E5s في التحصيل الدراسي لدى طلبة الصف الثاني الثانوي العام في مقرر التربية الإسلامية و تعرف اتجاهاتهم نحوه. و لتحقيق أهداف البحث استخدمت الباحثة المنهج التجريبي, و كانت أدوات البحث: الاختبار التحصيلي لوحدتي التربية الاجتماعية و السيرة و الأعلام للصف الثاني الثانوي العام, و مقياس اتجاه طلبة الصف الثاني الثانوي ( المجموعة التجريبية) نحو استخدام نموذج التعلم البنائي E5s.
هدفت الدراسة الحالية إلى معرفة فعالية استخدام النظرية التوسعية في التحصيل الدراسي لدى عينة من تلاميذ الصف الرابع من التعليم الأساسي, و قد قامت الباحثة بتحليل محتوى الوحدات الثلاث الأولى لكتاب الدراسات الاجتماعية لتلاميذ الصف الرابع من التعليم الأس اسي, و اعادة تنظيم المحتوى وفق خطوات النظرية التوسعية, و اعداد دليل المعلم, كما قامت بإعداد اختبار التحصيل الدراسي, و بعد التأكد من صدق و ثبات الأدوات, قامت الباحثة بتطبيقها على عينة تجريبية مكونة من 30 تلميذ, و قامت بمقارنتها مع المجموعة الضابطة التي بلغ عدد أفرادها تلميذ, و توصلت نتائج الدراسة إلى أن فعالية استخدام النظرية التوسعية في كل مستوى من مستويات التحصيل الدراسي الفوري على حدا " التذكر و الفهم و التطبيق" و في المستويات ككل, كما أثبتت فعاليتها على التحصيل الدراسي المؤجل.