بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يتناول البحث جماليات اللغة الشعرية بوصفها أبرز وجوه التداخل الأجناسي في النص النثري لدى الكتاب و الخطباء و المترسلين في العصر الأموي.
يسلط هذا البحث الضوء على قصيدة عبد الغني النابلسي العينية بوصفها معارضة لقصيدتين معاً؛ هما عينية عبد الكريم الجيلي المشهورة، و عينية ابن الفارض، و ذلك لرصد التداخل بينها من خلال استقراء الحقول الدلالية التي تردّها إلى صيغة عقدية مشتركة من جانب، و تتب ُّع مجمل الأساليب الفنية الصياغية التي تربطها بأشعار الآخرين من جانب آخر. و قد توصّل البحث إلى أنّ صوت النابلسي تداخل مع صوت الشاعر السابق عليه، ليخفت صوت الشاعر المتأخّر أمام الشاعر القديم. و كأنّ سمة التفرّد في عصره هي في السبق لمن يحتذي حذو الأقدمين، ليكون أكثرهم قدرة على مجاراة السابقين أكثرهم تميّزاً.
أجريت هذه الدراسة لتقويم كفاءة تأثير معاملة البذور بـالرايزوبيوم و عـدوى النباتـات بفيـروس موزائيك اللوبياء الشديد CPSMV في تكوين العقد و تثبيـت الآزوت فـي اللوبيـاء. عـزل الفيـروس CPSMV من نباتات مصابة في كلية الزراعة جامعة بغداد – أبو غريب - العر اق، و عزلت الرايزوبيوم من عقد على جذور نباتات اللوبياء. أعديت النباتات المعاملة بالفيروس بعد أسبوعين من الإنبات. تكونت العقد على جذور النباتات المعاملة بالرايزوبيوم في حين لم يلاحظ تكون العقد على جـذور نباتـات غيـر معاملة بالرايزوبيوم. وجد أن معدل عدد العقد كان 93.24 عقدة/نبات في النباتـات المعـداة بـالفيروس مقارنة بـ 86.59 عقدة/نبات في النباتات غير المعداة. سبب الفيروس انخفاضاً معنوياً في وزن العقـد، فقد بلغ 62.0 غم/عقدة في النباتات المعداة مقارنة بـ 13.2 غم/عقدة في النباتات غير المعداة. وجد أن الرايزوبيوم أحدثت زيادة معنوية في نسبة الآزوت في المجموع الخضري عند المستوى (05.0=p) فقـد بلغت 502.2 % في النباتات المعاملة بالرايزوبيوم و المعداة بالفيروس 550.2 % في النباتـات المعاملـة بالرايزوبيوم و غير المعداة بالفيروس مقارنة بـ 29.1 % في النباتات غير المعاملة بـالرايزوبيوم و غيـر المعداة بالفيروس. و سبب الفيروس زيادة معنوية في نـسبة الآزوت 788.1 % فـي النباتـات المعـداة بالفيروس مقارنة بـ 29.1 % في النباتات غير المعداة. أدت الرايزوبيوم إلى زيادة في عدد القرون و عدد البذور في النبات و وزن البذور الجاف في النبات فكانت 6.26 و 114 و 4.32 مقارنـة بــ 8.12 و 6.70 و 7.8 بالتتابع. أدت معاملة النباتات المعداة بالفيروس بالرايزوبيوم إلى زيادة معنويـة فـي هـذه القـيم باستثناء نسبة الآزوت في البذور إذ بلغت 4.16 و 6.34 و 4.10 بالتتابع.
يكشف هذا البحث عن ظاهرة جديرة للوقوف عندها و التأّني في دراستها و تحليلها، و هي ميل الكّتاب الفاطميين إلى التقريب بين فني الشعر و النثر، و المداخلة بينهما، و بيان مدى تأثير محفوظاتهم الأدبية – شعراً و نثراً – في نشأة هذه الظاهرة، لذلك سينهض البحث بال كشف عن ثلاثة أمور رئيسة، أولها: تحديد المصطلح و بدايات التداخل و بواكير هذه البدايات، و ثانيها: بيان أنماط التداخل بين القصيدة و الرسالة عند هؤلاء الكّتاب، أما الأمر الثالث فيتمثل في موضوعات التداخل بين القصيدة و الرسالة عند الكّتاب الفاطميين.