بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
ارتبط الموقف السياسي في بعضن البلاد العربية مند منتصف الثلاثينيات مز القرن العشرين بالتغيرات التي طرأت على العلاقات الدولية بين القوى السياسية العالمية الكبرى، وبالضعف الذي بدأ من جانب الدول الغربية تجاه اعتداءات القوى النازية والغاشية في ألمانية و ايطالية. فقد أسهمت تلك الظروف الدولية في ظهور بعض التشكيلات الوطنية في الشرق العربي التي نمت باتجاه يقوم على التقارب مع الألمان والطليان. ولكن من الملاحظ أن هذه التشكيلات الوطنية العربية لم تتجه إلى المحور إلا بعد أن فشلت في الاتفاق مع بريطانية بشان مشكلة فلسطين و استقلال سورية وتسلح الجيش العراقي، وبدلك لم يكن اتجاهها نحو المحور نابعا من ايمانها بالمبادئ النازية، بل لمحاولة الاستفادة من أطراف النزاع العالمي للحصول على الاستقلال الوطني. وقد جاء هذا التطور ضمن إطار الاستراتيجية الألمانية في المنطقة العربية ونتيجة الدعاية الديماغوجية الهتلرية تجاه الشعب العربي.
باستلام الدكتاتورية النازية السلطة في ألمانية، خلقت الدوائر الرجعية المالية الألمانية الشروط الأساسية للسياسة التوسعية. وقد طمعت النازية الألمانية بتوسيع مناطق السيطرة باتجاه البلاد العربية، حيث كانت دول المنطقة العربية ذات أهمية استراتيجية في خطط ال حرب المحورية، لما تحتويه من مواد خام هائلة وسوق تصريف هائل من أجل إنتاج دول المحور بالإضافة إلى ذلك فقد كان المحور مهتما بإثارة الوضع السياسي في المنطقة العربية الواقعة تحت السيطرة الفرنسية والبريطانية. ومن أجل ضمان شروط مناسبة لجيش الرايخ الألماني Reichswehr في أوروبة، وجب على إيطالية الفاشية ضمانا للإستراتيجية العالمية النازية الألمانية أن تقود الحرب ضد فرنسة وبريطانية في الشرق العربي. وبالرغم من أنه في بداية الأمر، اتبعت ألمانية وإيطالية خطة مشتركة، إلا أنه في النهاية تابعت ألمانية، إيطالية واليابان أهدافها الخاصة.
وضعت الحرب العالمية أوزارها بانهيار الإمبراطورية العثمانية و سيطرة فرنسة و بريطانية على البلاد العربية بعد طرد الألمان منها و إجبارهم على ترك مستعمراتهم و امتيازاتهم فيها . وفي عهد جمهورية فايمر Weimar لم يقم الألمان في البلاد العربية إلا بنشاط محدود ، لأن التخلص من قيود معاهدة فرساي Versailles ، و تجنب الاحتكاك مع فرنسة و بريطانية اللتين كانتا تسيطران على البلاد العربية كان الشغل الشاغل للسياسة الألمانية . إضافة إلى ذلك ، فإن ألمانية لم تمتلك مقومات ووسائل مادية و عسكرية مثل الأسطول و الأموال تمكنها من القيام بمشاريع في البلاد العربية و بتسمية أدولف هتلر ADOLF HITLER قائد الحزب القومي الاشتراكي العمالي الألماني مستشاراً لألمانية في 30 كانون الثاني 1933 ، قامت الديكتاتورية النازية التي جرّت إلى عواقب وخيمة باضطهادها بلا رحمة ولا هوادة الحركة السياسية التقدمية وبشكل خاص الحركة العمالية .