بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يقدِّم البحث في مقاربته هذه مجموعة من المحاولات لبيان مفهوم "المفاجأة و كسر أفق التوقُّع", و آليَّة تطبيقها على نصٍّ تاريخيٍّ غير ذي صلة مباشرة بالنظريات اللسانيَّة الحديثة, و هو "خطبة زياد بن أبيه في البصرة أنموذجاً تطبيقياً". و غير خاف انتماء كلٍّ من جانبي المقولة النظريِّ و التطبيقيِّ إلى حقلين معرفيَّين يختلف كل منهما عن الآخر اختلافاً كبيراً. نلحظ هذا المفهوم عند زياد بن أبيه في أوَّل كلمةٍ باشر فيها خطبته, حيث أغفل البدء بالبسملة, متجاوزاً ما هو متعارف عليه في افتتاحيَّات الخطب, كأنَّه يتابع نصّاً أو فعلاً كلاميّاً سابقاً, و هنا يبدأ الجانب التطبيقيُّ برصد مفاهيم التوقُّع و كسر أفقه في الخطبة, بناءً على معطيات يقدِّمها علم اللغة, و اللسانيات الحديثة في نظرية التلقِّي, و التداوليَّة, عبر مفاهيم الاستدلال و البرهنة و الحجاج, و الفعل الكلامي و القصديَّة و سواها, و كيف يربط التحليل النصيُّ بين مدلولات هذه المفاهيم في البنية اللغويَّة النصيَّة, و علاقتها بكسر أفق التوقُّع و مدى تأثيرها في الفعل الخطابي, و الفعل الناتج منه. و لعلَّ المنهج التداوليَّ يكون أمثل المناهج في مقاربة خطبة زياد و تحليلها, و معرفة آثارها في المتلقِّي, بوصفه علماً يدرس اللغة في سياق الاستعمال.
تستدعي كتابات جورج سانتيانا الانتباه على نحو متكرر إلى المغزى و المعنى النهائي لدى المثال ـ الصورة ـ بالنسبة لتجربة الإنسانية من حيث إعطاء معنى وقيمة لنشاطاتنا. فإذا لم يكن الإنسان مهتماً بخواص الأشياء, أو التي يمكن أن تكون لها, فمن الصعب القول إنه يعيش على الإطلاق بأي معنى أخلاقي هام. إن احد أهم ما يميز فكر سانتيانا, هو إنه عبارة عن مزيج مؤلف من اتحاد الطبيعة مع الميتافيزيقا, و الإنسانية مع الأخلاق, والواقعية مع نظرية المعرفة. ولقد هيمنت هذه المذاهب على مجمل مؤلفاته فيما يعرف بالمرحلة المتوسطة من حياته, وخاصة في كتابه "حياة العقل". وفي ذلك كانت الروافع الرئيسة التي بنى بالقياس إليها نظريته الفلسفية – المادية والتي أراد لهل أن تشكل بديلاً هاماً وقوياً أمام كل من المثالية المختصرة والمادية الضعيفة اللتان تعتبران ـ حسب رأيه ـ ثمرتان من ثمار القرن التاسع عشر. سنحاول في هذا البحث دراسة النزعة المادية وتوضيحها ، وذلك من خلال نصوص سانتيانا الكثيرة في كتابه (حياة العقل). وسنحاول أيضاً أن نبين إن ماديته لم تكن من النوع القصيرة النظر التي تؤمن بأن الموجودات المادية هي الحقيقة الواقعية الوحيدة.
يتناول البحث قضية جوهرية تتعلق بجدلية العلاقة بين الشاعر السياسي و الرعية من جهة و العلاقة بين الشاعر و الوالي المعين من هرم السلطة (الخليفة) من جهة أخرى، و إمكانية توظيف اللغة الشاعرة في التعبير عن هذه العلاقة من خلال امتلاك الشاعر لتقنيات اللغة الم ختلفة التي استطاع من خلالها الكشف عن هشاشة تلك العلاقة التي تقابلها قدرة الشاعر في توجيه المفردات اللغوية و سياقاتها المختلفة في التعبير عن وهن هذا النسيج وضعفه.
يسعى هذا البحث إلى الوقوف على الأنساق الثقافية و الاجتماعية التي صدرت عنها الأنساق الّلغوية في خطاب التعازي في التراث العربي في ضوء منجزات الّلسانيات الاجتماعية؛ فهو يبحث في الكيفيات التي تفاعل بها خطاب التعازي مع المجتمع، و ينظر في التغيرات التي أصابت بنية اللغة في خطاب التعازي استجابة لوظائفها الاجتماعية في مسألة الموت.