بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
أجريت الدراسة على مائة رئة أغنام عواس جمعت بشكل عشوائي من محافظة ريف دمشق في سورية, ثم درست التغيرات التشريحية المرضية لتلك الرئات من الناحيتين العيانية و المجهرية النسيجية.
أجريت الدراسة على ثلاث محطات لمعالجة مياه الصرف الصحي في الساحل السوري منفذة لقرى: الحارة, مرج معيربان, حبيت. جمعت عينات الحمأة الجافة من أحواض تجفيف الحمأة النهائية ، شهرياً، خلال الفترة الممتدة من تشرين الأول 2011 و لغاية أيلول 2012 . اتبعت طرق عال مية مختلفة في عزل بيوض الديدان الطفيلية من الحمأة (التعويم, الترسيب, الترشيح عبر مناخل خاصة). أظهرت نتائج الدراسة المجهرية للرسابة الناتجة وجود 5 أنواع مختلفة شكلياً من بيوض الديدان الطفيلية، انتمت تصنيفياً إلى خمسة أنواع مختلفة من الديدان الطفيلية، نوعان من الممسودات Nematoda هما: الإسكاريس (الصفر الخراطيني)Ascaris lumbricoides و شعرية الرأس Trichuris trichura، و ثلاثة أنواع من الديدان المسطحة (المنبسطة) Platyhelminthes: نوعٌ واحد من صف المثقوبات Trematoda هو منشقة الجسم المانسونية Schistosoma mansoni، و النوعان الآخران من صف الشريطيات Cestoda هما: الشريطية العزلاء Taenia saginata، و العوساء العريضة Diphyllobothrium latum . سجل متوسط تعداد بيوض الديدان المعزولة من الحمأة الجافة الناتجة من معالجة مياه الصرف الصحي في محطات المعالجة الثلاث المدروسة قيماَ متقاربة نسبياً، أكثرها تعداداً في الحمأة الجافة الناتجة من محطة المعالجة في حبيت بمتوسط تعداد 97.16 بيضة/50غ حمأة جافة، يليها محطة مرج معيربان 84.83 بيضة/ 50 غ، ثم محطة الحارة بمتوسط تعداد 75.08 بيضة/50غ حمأة. كذلك فقد أظهرت النتائج أن البيوض المعزولة كانت أكثر تنوعاً في الحمأة الجافة الناتجة من محطة المعالجة في حبيت، الذي بدوره يعد مؤشراً للحالة الصحية للتجمعات السكانية المخدمة من تلك المحطات. كما أظهرت الدراسة أن بيوض الديدان الطفيلية كانت أكثر تعداداً و تنوعاً في فصلي الصيف و الخريف من فصلي الشتاء و الربيع.
أجريت الدراسة بهدف التقصي عن وجود ديدان الجنس " spp.Pseudactylogyrus" على غلاصم أسماك الحنكليس eels (Anguilla Anguilla L.)، و تحديد معدل انتشارها، في النهر الكبير الشمالي. جمعت العينات السمكية عشوائياً من مواقع مختلفة على النهر الكبير الشمالي, خلال الفترة الممتدة من 28/1/2013 و لغاية 15/8/2013، بمعدل جولتين/الفصل. أظهرت نتائج الدراسة أن أسماك الحنكليس من الأسماك القليلة الانتشار في النهر الكبير الشمالي بنسبة %5.17. بينت نتائج الفحص المجهري للمسحات الرطبة المأخوذة من غلاصم أسماك الحنكليس المدروسة, وجود الإصابة بديدان الجنس spp.(p.)Pseudodactylogyrus ، حيث تم عزل و تصنيف نوع واحداً ينتمي لهذا الجنس هو p.anguillae. صنف هذا النوع لأول مرة في سوريا في هذه الدراسة.
تـضمن البحـث الحـالي دراسـة كيميائيـة نـسيجية للـدودة الـشريطية Bothriocephalus acheilognathi بهدف تحديد تموضع المواد الكربوهيدراتية (السكرية) في الأنسجة و الأعضاء المختلفة للشريطية من خلال استخدام تقانات حامض البريوديك – شيف PAS و أزرق التولودين و أزرق الالـشيان عند درجة الحموضة (5.2, 1 PH ،( و قد أظهرت تفاعلات موجبة شديدة و موجبة في الأعـضاء الفعالـة وظيفياً كالعضلات الطولية و الطبقة السطحية للبشرة و النسيج الميزانشيمي و الغدد المحيـة فـضلاً عـن الأعضاء التكاثرية الأنثوية و الذكرية. و يستنتج من الدراسة الحالية أن وجود المواد الكربوهيدراتية في الأنسجة المختلفة للدودة الشريطية موضوع الدراسة تسهم في كل من الحركة و الامتصاص و تخزين الطاقة لديمومة تطفلها في مضيفها.
تضمنت الدراسة الحالية تعيين التركيز التراكمي للعنصرين الثقيلين الكادميوم و الرصاص باسـتخدام جهاز طيف الامتـصاص الـذري، فـي أنـسجة الـدودة الـشريطية De inarmata Postgangesia 2003, Mariaux and AlKallak, Chambrier و بعض من أعضاء مضيفها النهائي من أسـم اك الجري glanis Silurus التي اِصطيدتْ من نهر دجلة في منطقة سد الموصل، محافظة نينوى. أظهرت النتائج الحالية وجود فروقات إحصائية عند مستوى معنوية (05.0) في تراكيـز كـل مـن الكادميوم و الرصاص في كل من الكبد، و الكليتين، و الأمعاء، و الغلاصم و العضلات للأسماك المصابة و غير المصابة بالديدان الشريطية، و بلغ تركيز الكادميوم و الرصاص في الدودة الـشريطية 24.24 و 87.787 ميكروغراماً/غرام على التوالي.
تم تقصي أجناس النيماتودا (الديدان الخيطية) المرافقة لمحصول الذرة، خلال المدة بين شهري آب و تشرين الأول لعام 2003 ، شملت الدراسة منطقتي محطة 1 أيار / خرابو (ريف دمشق) و محطة المريعية (دير الزور) في سورية. جمعت 36 عينة مركبة من الجذور و التربة المحيط ة بها. استخلصت النيماتودا من العينات بطريقتي الغرابيل وأقماع بيرمان وفحصت مجهريًا وتم التعرف عليها وتحديد كثافتها وحساب قيمة التكرار المطلق لكل جنس منها. أظهرت نتائج المسح الحقلي لتربة نباتات الذرة وجذورها وجود 14 جنسا مًن النيماتودا (الديدان الخيطية) المتطفلة على النبات و 4 أجناس من الديدان الخيطية المتغذية على الفطور و 12 جنسا مًن النيماتودا الحرة.
تم تقصي أجناس النيماتودا المصاحبة لنبات الحمص من صنف بلدي في منطقة زراعة الحمص في مركز بحوث ازرع في محافظة درعا خلال المدة من أول نيسان / 2003 إلى نهاية حزيران/ 2003 و تضمنت الدراسة فحص النيماتودا و تعريفها، و تحديد كثافتها، و حساب تكرارها (%) و تم يز كل (PV) جنس منها في أربعين عينة جمعت من جذور النباتات و من التربة المحيطة بالجذور كل على حدة ، أظهرت الدراسة وجود ثمانية أجناس من النيماتودا المتطفلة على النبات و سبعة عشر جنسًا من النيماتودا التي تتبع طرائق تغذية متنوعة مصاحبة لنباتات الحمص.
استمرت هذه الدراسة، وهي الأولى من نوعها في بلادنا، في عزل و معرفة درجة انتشار الفطريات المفترسة لثلاث سنوات و خلال فصول مختلفة من السنة. و من دراسة ١٢٨ عينة ترابية تم عزل و تحديد ٦ أنواع منها بدءًا من ١٠٢ من العزلات المدروسة و المعزولة من أعماق بسي طة ٥-٢٥ سم و من ترب أخذت من حدائق و بساتين و من قرب أشجار السرو و التوت و تمرحنة و الكينا.
ُفحص ١٥ جهازًا هضميًا للاغنام العواس المذبوحة في مسلخ حماه، بالإضافة إلى فحوصات لعينات الروث بطرائق مختلفة و أخرى لأكباد و رئات إضاقة إلى الثرب و المساريقا، و كان انتشار الخمج الطفيلي بديدان المعدة و الأمعاء مرتفعًا، في حين كانت شدة الإصابة متوسطة غالبا، و قد لوحظ أ ن هذه الشدة كانت مرتفعة في المنفحة ثم في المعي الدقيق و ضئيلة جدًا في المعي الغليظ. و قد شخص خلال هذه الفحوصات ٢٣ نوعا من الممسودات و ٤ أنواع من الشريطيات (القليديات) و نوعًا واحدًا من المثقوبات، هذا بالإضافة إلى بعض الأطوار اليرقية الخامجة: (الكيسة المذنية دقيقة الرقبة و الكيسة العدارية) و ٥ أنواع من اليرقات الأولى لديدان الرئة و ٩ أنواع من الآيمريات. و قد كان أكثر الأنواع انتشارا و شدة في أجزاء الجهاز الهضمي: مارشالاجية مارشالي و أسترتاغية (تيلادورساغيا) سيركومسنكتا في المنفحة و الاسطونيتان الشعريتان فيترينوس و كابريكولا و كذلك خيطية الرقبة خيطية الرقبة (فيليكولز) إضافة إلى الدودة الشريطية المونيزية اكسبانزا في المعي الدقيق و أنواع المسلكات و خاصة المسلكة الغنمية و المسكلة غاتسلي في المعي الغليظ، و عثر على نوع غونغيلونيما بولخروم في المريء. و قد برهنت هذه الدراسة على تشخيص ٣ أنواع من الديدان الممسودة هي: الاسطوانية بابيللوزيس، شابرتيا الغنمية و أوزوفاغوستومم فينولوزوم و أول مرة عند الأغنام في المنطقة الوسطى من سورية.