بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
دُرس تركيز ثمانية مبيدات كلورية هي: gamma HCH، Heptachlor، Heptachlor epoxide، Aldrin، Dieldrin، 4,4,DDE، 4,4,DDD، 4,4,DDT في أنواع من الرخويات هي: Monodonta turbinata, Brachidontes variabilis , Patella caerulea, Trochus erithraeus, Strombus persicus و الرسوبيات في خمسة مواقع هي: مصب نهر السن، مصب نهر جوبر، محطة بانياس الحرارية، موقع الباصية و مصب نهر مرقية ضمن ستة أزمنة لجمع للعينات خلال عامي 2006 – 2007. أشارت نتائج الدراسة إلى أن أعلى مراكمة للمبيدات الكلورية كان في مصب نهر السن، مصب نهر جوبر، و مصب مرقية حيث راكمت الرخويات المدروسة تراكيز مختلفة من جميع المبيدات الكلورية الثمانية المدروسة، أما موقع المحطة الحرارية، فقد كان مبيدا الـ Heptachlor و الـ Heptachlor epoxide هما المركبان الرئيسان، في حين كانت تراكيز الملوثات (المبيدات) في موقع الباصية أقل من بقية المواقع.
تم تحديد ست محطات مائية على طول المجرى السفلي لنهر الكبير الشمالي و بعضاً من روافده تختلف بصفاتها اللاحيوية و الحيوية. لقد جمعت العينات المائية و الحيوانية بمعدل مرتين شهرياً خلال فصل الربيع و الصيف و الخريف و مرة واحدة شهرياً خلال فصل الشتاء و ذلك ل مدة عام من آب 2013 و حتى آب 2014. لقد تم التعرف على 17 نوعاً من الرخويات المائية العذبة في المحطات مجتمعة منها 15 نوعاً تنتمي إلى صف بطنيات القدم Gastropoda (ستة أنواع منها تنتمي لتحت صف أماميات الغلاصم Prosobranchia و تسعة أنواع لتحت صف الرئويات Pulmonata) و نوعان ينتميان لصف ثنائيات المصراع Bivalvia مع الإشارة إلى أن أحد نوعي ثنائيات المصراع و هو النوع Corbicula fluminea تم تسجيله لأول مرة في القطر العربي السوري. تم التركيز في هذا البحث على محطة مفرق قسمين حيث أوضحنا الصفات الفيزيائية الكيميائية للمياه و حددنا فيها 11 نوعاً من الرخويات كان أكثرها تكراراً أفراد النوع Melanopsis praemorsa بتكرار نسبي 46.53% و هو أيضاً أكثرها ثباتاً في العينات المتتالية كافة بثبات قدره 100%.
يهدف البحث إلى تقدير مستوى المبيدات الكلورية على شاطئ مدينة اللاذقية من خلال استخدام نوع من البلح البحري Musless هو: Brachidontes variabilis بوصفها مجمعات حيوية (كائنات رصد) للملوثات. نفذ المشروع خلال العام 2010 في إطار اعتماد شبكة رصد دولية في مرا قبة التلوث في ثلاث محطات مختارة من شاطئ مدينة اللاذقية هي حوض الصيد و النزهة، قرب المعهد العالي للبحوث البحرية و أفاميا باستخدام أقفاص تحتوي بعض أنواع الرخويات البحرية التي تتغذى بالترشيح مثل نوع البلح البحري Brachidontes variabilis. أظهرت النتائج فعالية هذه الشبكة في رصد الملوثات العضوية في البيئة البحرية، حيث أشار توزع إجمالي مركبات (DDT) أنه متراكم بتراكيز منخفضة أقل من ng/g2، أما تراكيز مركبات HCH , Lindane فكانت الأكثر ارتفاعاً في المواقع المدروسة، و قد سجل Endosulfane و HCB تراكيز منخفضة نسبياً في المحطات نفسها، كما أظهرت النتائج تراكماً أعلى للمبيدات في موقعي حوض الصيد و النزهة و أفاميا المتجاورين.
قمنا في هذه الدراسة، و من خلال عينات من الرخويات، جمعت من القطاعات المختلفة لمحافظة ريف دمشق، بالتعرف على مجمعات أنواع الرخويات الأرضية المنتشرة فيها و قد سجلنا وجود ثمانية أنواع تنتمي إلى فصائل أربع: اثنان ينتميان إلى فصيلة Enidae و نوع ينتمي إلى فصيلة Leucochroeidés و أربعة أنواع تنتمي إلى فصيلة Helicidae و نوع ينتمي إلى فصيلة Helicellidae.