بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدفت الدراسة إلى التعرف على مدى استفادة المزارعين في منطقة تلكلخ من الأنشطة و الخدمات الإرشادية التي تقوم بها الوحدات الإرشادية تجاه المزارعين و علاقة مدى استفادتهم من هذه الخدمات و بعضاً من سماتهم الشخصية و المهنية. و لتحقيق أهداف هذه الدراسة تم الاعتماد على بيانات أولية جمعت بالمقابلة الشخصية عن طريق استمارة استبيان من عينة عشوائية طالت / 60 / فرداً من أفراد المجتمع المدروس حيث استغرق تنفيذ هذه الدراسة ثلاثة أشهر و نصف ( 1\8\2016-15\11\2016 ).
يهدف هذا البحث بشكل عام إلى تحديد تأثير بعض السمات الشخصية لمزارعي البطاطا مثل عمر المزارع و درجة تعليمه و حجم أسرته و حجم مزرعته و غير ذلك من سمات تمّ تناولها في هذا البحث و التي تمّ اعتبارها كمتغيرات مستقلة في درجة تطبيق عدد من التوصيات الإرشادي ة المتعلقة بزراعة محصول البطاطا في منطقة القصير بمحافظة حمص، حيث بلغ حجم العينة ( 50 ) مزارعاً.
تعد الصفات الشخصية القيادية أمراً محورياً في شخصية و أداء رؤساء الشعب التمريضية، حيث بينت الكثير من الدراسات أهمية هذه الصفات في القيادة، فهي تلعب دوراً رئيسياً من حيث تأثيرها على السلوكيات و المخرجات المتعلقة بالعمل و الأفراد و المنظمات مثل أداء الع مل، الرضا الوظيفي، فعالية الفريق. تهدف هذه الدراسة إلى تقييم الصفات الشخصية القيادية الموجودة لدى رؤساء التمريض في مشفى بانياس الوطني و مركز جراحة القلب في طرطوس، حيث أظهرت نتائج الدراسة أن سمتي الإخلاص و الخبرة و المعرفة كانت الأكثر توفراً في السمات الشخصية وفق تقييم رؤساء الوحدات لذاتهم بينما كانت الأناقة هي الأكثر توفراً برأي الكادر، من جهة أخرى كانت سمة الثقة بالفريق و العطف و الحنان الأقل توفراً في تقييم الكادر لرؤساء الشعب التمريضية و تقييم رؤساء الشعب لذاتهم. كما أظهرت نتائج الدراسة أن مهارات التواصل من أكثر المهارات القيادية توفراً لدى رؤساء الشعب التمريضية تلتها المهارات الإدارية، ثم المهارات التحفيزية و أخيراً مهارة حل المشكلات و اتخاذ القرار، و قد كانت نسبة توفر هذه المهارات في تقييم رؤساء الشعب التمريضية لذاتهم أكثر من تقييم الكادر لهم.
يهدف البحث الحالي إلى تعرّف طبيعة العلاقة بين السمات الشخصية والميول المهنية لدى عينة من طلبة التعليم الثانوي الحكومي في مدينة طرطوس، وكذلك الفروق في كل من السمات الشخصية، والميول المهنية بين الطلبة الذكور والإناث، وبلغت العينة /104/ طالباً وطالبة، إذ استخدم أداتي بحث هما مقياس "سترونغ" Strong للميول المهنية ويتضمن ستة مجالات أساسية من الميول هي( الواقعي، البحثي، الفني، الاجتماعي، المغامرة، التقليدي)، واختبار "جاكسون" Jackson المعدل للشخصية وهو مؤلف من /300/ بند يقيس خمس عشرة سمة، تمّ التوصل إلى النتائج الآتية: 1- يوجد ارتباط موجب بين الميل الواقعي وسمات الشخصية،(التحمل، والإبداع، واتساع الاهتمام، والمخاطرة)، والميل البحثي وسمات،(التحمل، والإبداع، واتساع الاهتمام، والتنظيم)، والميل الاجتماعي وسمات (القلق، والتعاطف)، والميل للمغامرة وسمات، ( اتساع الاهتمام، والمخاطرة)، والميل التقليدي، وسمات(اتساع الاهتمام، والمخاطرة) . 2- يوجد ارتباط سلبي بين الميل الواقعي وسمات الشخصية، (التعقيد، والتنظيم)، والميل الفني وسمة(المسؤولية)، والميل للمغامرة وسمات،(القيم التقليدية، والتنظيم)، والميل التقليدي وسمات،(قيم تقليدية، والتنظيم). 3- يوجد فروق ذات دلالة إحصائية في سمات الشخصية،(العامل التحليلي، والاعتمادية) لصالح الإناث. 4- يوجد فروق ذات دلالة إحصائية في الميول المهنية،(الواقعي، والتقليدي) لصالح الذكور.