بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدف هذا البحث لدراسة أثر العروض المقدمة على شبكة syriatel (كأحد الابتكارات التسويقية) في بناء الصورة الذهنية لعملائها. قام الباحث بتوزيع ( 210 ) استبيان على مستخدمي شبكة syriatel, تم استرداد ( 194 ) استبيان كانت صالحة للتحليل و هو مانسبته ( 92.4 % ) و هي نسبة جيدة للدراسة.
تتكون الصورة الذهنية من العناصر المادية للعمل المعماري كالشكل و اللون و السطح و غيرها، و أيضاَ من الانطباعات البصرية و العاطفية و الفكرية و الأحاسيس المرتبطة بهذا العمل، و تتأثر هذه الصورة بشكل أساسي بالرموز و المعاني التي توحي بها العناصر المادية للأشخاص المختلفين مستخدمي هذه الأعمال. لهذا يهدف البحث إلى رصد تأثيرلت تغير العناصر المادية على تشكيل الصورة الذهنية لأنها هي التي تحدد سلوك أي شخص تجاه العمل المعماري.
تهدف هذه الدراسة إلى تحديد تأثير إدراك العملاء للمسؤولية الاجتماعية للشركة على نواياهم السلوكية اتجاه الشركة و تقييم هذه النوايا من خلال رضا العملاء و الصورة الذهنية , و هذا يشمل التعرف على تأثير إدراك العملاء لكل من البعد الاقتصادي و البعد الاجتماعي و البعد البيئي لهذه المسؤولية على الرضا و الصورة الذهنية, ثم دراسة تأثيرهما على النوايا السلوكية للعملاء اتجاه الشركة؟
هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على دور الإعلان في بناء الصورة الذهنية لشركات التأمين, من خلال دراسة تأثير الرسالة الإعلانية و الوسيلة الإعلانية على الصورة الذهنية لدى عملاء شركات التأمين. و تم إجراء استبيان على عملاء شركات التأمين حيث تم توزيع 400 استبا نة و تم استرداد 370 استبانة صالحة للدراسة. و توصلت الدراسة إلى وجود تأثير للرسالة الإعلانية و الوسيلة المستخدمة على الصورة الذهنية و لكن بنسبة متدنية, و بأن الصورة الذهنية المتشكلة من عنصر الإعلان لدى العملاء لم تكن جيدة و واضحة, و هذا يعود لعدم اهتمام شركات التأمين بالعنصر الإعلاني بالشكل الذي يساهم في تكوين ملامح لصورة هذه الشركات في أذهان العملاء, بالإضافة لوجود عوامل أخرى متمثلة بالعناصر الترويجية الأخرى التي تؤثر مجتمعة إلى جانب الإعلان و بدرجة أكبر في بناء الصورة الذهنية.
ربط الدارسون العرب من فلاسفة وأصوليين و لغويين و بلاغيين بين المعنى و الصورة الذهنية، فقد رأوا أن المعنى هو الصورة الذهنية التي وضعت بإزائها الألفاظ و قد كان لابد لفهم مسألة المعنى من أن تُدرس الصورة الذهنية و تُظهر علاقتها بإدراك الواقع الخارجي، و صلتها باللغة المعبرة عن هذه الصورة، و في هذا البحث محاولة لفهم الصورة الذهنية لدى الدارسين العرب القدماء، و كان لابد للوصول إلى هذا الفهم من إطلالة سريعة على مفهوم الصورة الذهنية لدى الغربيين لتتضح صورتها، و تُفهم في تصورها لدى العرب، و لم يحاول البحث المقارنة بين المفهومين بقدر ما حاول إعطاء تصور كل من الفريقين لهذه المسألة.