بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يسعى الفيلسوف الفرنسي بول ريكور في "الحب و العدالة" إلى تقديم فهم جديد لمفهوم العدالة, من خلال ارتباطه بالحب, متجاوزاَ بذلك المفهوم التقليدي المتمثل في العدالة التوزيعية؛ هذا المفهوم الذي وجد فيه ريكور مفهوماً عاجزاً عن إنهاء الصراع الاجتماعي, و بخاص ة الفئات المهمشة و المقصية و المستبدة. فحاول تقديم فهم جديد للعدالة من خلال إبراز علاقتها بمفهوم الحب. انطلاقاً من ذلك يعرض هذا البحث بداية مفهوم العدالة كما حدده ريكور, ثم يناقش التباين بين سمات كل من الحب و العدالة وفقاً للجدلية التي اقترحها بول ريكور, و التي ستتيح ايجاد علاقة يمكن من خلالها إقامة العدل من خلال استعادة القدرة على الحب. و تالياً, النظر إلى الحب على كونه أكثر من مجرد نزوة فردية, و إنما هو قدرة ايتقية قادرة على تحقيق المصالحة بين السعادة و الواجب. ليخلص إلى نتائج أردناها مكثفة تسمح بفتح أفاق جديدة أفضى إليها البحث.
هدفت الدراسة إلى تحديد أثر المشاركة في إعداد الموازنة على كل من الأداء الإداري, و الالتزام التنظيمي, و الشعور بعدالة الأهداف و الإجراءات المعتمدة (العدالة التوزيعية), فضلاً عن تحديد تأثير متغيري العدالة و الالتزام على الأداء الإداري, مع تحديد تأثير م تغير العدالة على الالتزام بأهداف الموازنة. لذلك تمَّ إجراء مسح ميداني باستخدام الأستبانة على منشآت القطاع الزراعي العامة العاملة في الساحل السوري, حيث تمَّ توزيع /72/ استبانة, تمَّ استرجاع /50/ استبانة منها. و قد أظهرت نتائج تحليل البيانات بأن هناك تأثير إيجابي للمشاركة في إعداد الموازنة على كل من الأداء الإداري و العدالة التوزيعية و الالتزام التنظيمي, كما بينت وجود تأثير إيجابي لكل من متغيري الالتزام التنظيمي و العدالة التوزيعية على الأداء الإداري.أما بالنسبة للفرضية الأخيرة فقد أوضحت النتائج عدم وجود تأثير معنوي لمتغير الشعور بعدالة الأهداف و الإجراءات على الإلتزام التنظيمي.