بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هناك انتشار واسع لاستخدام العلاج الكيميائي للمصابين بالأمراض السرطانية و هذا ما تسبب بزيادة المخاطر الصحية للممرضين العاملين في مجال تداول العلاج بهذه الأدوية لذلك يجب عليهم معرفة كيفية وقاية أنفسهم من تأثيرات هذه الأدوية. كان الهدف من هذه الدراسة هو تقييم معلومات و ممارسات الممرضين حول كيفية التداول الأمن لاستخدام العلاج الكيميائي و قد جمعت المعلومات عن طريق استخدام استبيان يضم جزأين الأول حول المعلومات الديموغرافية للممرضين و الثاني يتضمن معلوماتهم و ممارستهم حول كيفية التداول الآمن مع العلاج الكيماوي و المعوقات حول استخدام وسائل الحماية الشخصية و قد أظهرت النتائج بان أكثر من ثلثي الممرضين لا يعرفون بان العلاج الكيميائي يدخل الجسم عن طريق الغذاء الملوث , أما بالنسبة لممارساتهم فكان أكثر من ثلاثة أرباعهم لا يغيرون الملابس الواقية بعد إعطاء الأدوية الكيميائية و أظهرت نتائج الدراسة أيضا بان هناك ترافق سلبي بين المعلومات و الممارسات و أيضا ترافق سلبي بين الممارسات و المعوقات. اغلب المشتركين في الدراسة كانت لديهم معلومات و ممارسات متوسطة حول التداول الآمن مع العلاج الكيميائي لذلك كانت توصيات البحث إجراء برنامج تثقيفي حول التداول الآمن للعلاج الكيميائي لكافة الممرضين العاملين في مركز العلاج الكيميائي.
يُعد التعب من أهم الأثار الجانبية الشائعة عند مرضى السرطان الخاضعين للعلاج الكيميائي. الهدف: هدفت الدراسة إلى تقييم تأثير تدليك الظهر و اليد و القدم على مستوى التعب لدى مرضى السرطان الخاضعين للعلاج الكيميائي. أدوات البحث و طرائقه: أجريت هذه الدراسة ع لى عينة مؤلفة من (75) مريضاً ذكراً بالغاً موزعين على خمس مجموعات (تدليك الظهر، تدليك اليد، تدليك القدم، تدليك الظهر و اليد و القدم، المجموعة الضابطة) في قسم العلاج الكيميائي في مستشفى تشرين الجامعي ممن يتلقون العلاج الكيميائي، جُمعت البيانات باستخدام استمارة تتضمن البيانات الشخصية و استمارة تتضمن مقياس شدة التعب (FSS). النتائج:خلُصت النتائج إلى أن تدليك الظهر و اليد و القدم مجتمعين كان له الآثر الأكبر على انقاص مستويات التعب، و أوصت الدراسة بضرورة تطبيق التدليك للمرضى الخاضعين للعلاج الكيميائي.