بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يهدف البحث إلى حلّ واحدة من أعقد مسائل سوسيولوجيا التنمية و التغير الاجتماعي ، ناهيك عن تفكيك إحدى أهم قضايا علم الاجتماع العام و سوسيولوجيا الثقافة . و هي مسألة العولمة الرأسمالية و مراحل صيرورتها التاريخية ، و كذلك قضية ما إذا كانت ، لا سيما في مرح لة تطوّرها الجديدة ، نظاماً عالمياً أم فوضى عالمية ؟ و الرأسمالية ، بحكم منطقها البنيوي ، ليست نظاماً استاتيكياً ، و إنما هي نظام دينامي مفتوح على آفاق تاريخية متحركة و متغيرة ،. و قد تمرحلت بمراحل مختلفة ، إلى حدّ بعيد ، على مستوى الشكل أو المظهر و إن ظلت أسيرة المحتوى و المنطق البنيوي الواحد . و على هذا النحو ، فقد دعونا ، على خلفية النتائج الأخيرة للبحث ، إلى العمل الجاد في سبيل بناء نظام عالمي جديد حقاً يقوم على قواعد التعددية و العدالة و الديمقراطية ، كنظام آخر بديل عن النظام العالمي القائم على أسس الأحادية و الهيمنة و الدكتاتورية .
هدف البحث إلى الكشف عن تأثير العولمة على الاتجاهات الحديثة لإدارة الموارد البشرية في المنظمات الصناعية .حيث تم الاعتماد على الاستبانة كأداة لجمع البيانات، و تم توزيع الاستبانة على عينة بلغ عددها ( 44 )، و لاختبار الفرضيات قام الباحث باستخدام اختبار T ستيودنت لعينة واحدة.
ركّز البحث لى توضيح العلاقة بين أهم المتغيّرات الدولية المعاصرة و يأتي في مقدمتها ما أفرزه الحرب الباردة من التحوّل من نظا الثنائية القطبية إلى نظام الأحادية القطبية و الذي تتربّع فيه الولايات المتحدة الأمريكية على رأس هرمه، ثّم تأتي العولمة بتجلي اتها و أبعادها المختلفة، و تأثيرها على سيادة الدول باعتبارها إحدى إفرازات النظام الدولي الجديد، و الذي يرمي إلى سيطرة الولايات المتحدة الأمريكية على العالم و على المنطقة العربية بشكل خاص، فالعولمة السياسية تدعو إلى إلغاء مفهوم السيادة الوطنية و تدعو إلى عالم بلا حدود، فضلاً عن تمسّكها بشعارات التدخّل الإنساني و حماية حقوق الأقليات كأداة تبريرية تجيز لها التدخّل في الشؤون الداخلية للدول و فرضها للمشاريع الإقليمية.
يمرّ النّظام العربي الرّاهن بمرحلة تعجّ بالفوضى و الثّورات و التّقسيم المخيف، و يتجاوزُ فيها العربي عروبته و إنسانيّته، و يقف عند حدود السيطرة و الهيمنة عليه إرضاءً لذاته في ضوء العديد من التحديات المواجهة له، و المسندة تارة إلى النظام العربي ذاته، و تارة أخرى إلى النظام الدولي. فالنظام العربي جزء من النظام العالمي، و كلاهما في حالة تأثر و تأثير متبادل؛ لذا كان لا بد من الوقوف عند أبرز تلك التحديات المتمثلة بالصراعات و الحروب التي شهدتها المنطقة العربية و الإرهاب، و التحديات المتمخضة عن الفوضى الدولية و الشرق الأوسط الجديد و الحرب الباردة، و كذلك الطائفية، و التحدي الديمقراطي، إضافة إلى التحدي الخطر المتعلق بالعولمة.
يتلخص هذا البحث في مجموعة نقاط أساسية تعريفية أولاً ، ثانياً العولمة بوصفها نتاج قوة ذاتية تحافظ على دائرة استمرارها كما يوجد في هذا البحث الجانب الشمولي للعولمة في العلاقات الاندماجية المعقدة بين البشر على المستوى الفردي والثقافي والمؤسسي الاجتماعي، كما ركزت على نقطتين هامتين الأولى أن حركة العولمة هي محاولة لجمع دول العالم ومناطقها المختلفة في كيان واحد وهذا ما عرف بالقرية الصغيرة، أما النقطة الثانية فحاولت فيها التركيز على أبعاد العولمة و وعينا بحدوثها لأن هذه الحركة تؤدي إلى انخراطنا في دولة أطلقوا عليها المجتمع العالمي.
هدفت الدراسة إلى تعرف درجة اسهام مدرسي التربية الوطنية في توعية الطلبة بالتحديات الثقافية للعولمة في البعد ( الثقافي , الأخلاقي ,الإعلامي). استخدم الباحث المنهج التحليلي و أجري لدى عينة تألفت من (49) مدرس و مدرسة في المرحلة الثانوية في مدارس مدينة د مشق تم سحبها بطريقة عشوائية. أوصت الدراسة بضرورة تطوير برامج إعداد المعلم و تدريبه بما يتواكب مع المتغيرات السريعة.
تُعدَ ثورة الاتصالات و المعلوماتية جزءاً لا يتجزأ من الثورة العلمية التكنولوجية المضطردة التي استطاعت ان تُغذي مختلف المجالات بالمعلومات و البيانات، و سهَلت تدفقها كماً و نوعاً، و بصورة خاصة، ما يتعلق بالإعلام و اثره الكبير في حياة البشر و المجتمعات و الدول, و انعكاس ذلك على المجالات الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و غيرها للبلدان, فأصبحت التكنولوجيا الإعلامية تشكل دوراً كبيراً و مؤثراً في العـملية الإعلامية فــي العصـــر الحديث, الامر الذي يستدعي جميع الدول، و تحديداً الدول العربية، إلى مراجعة نقدية لدراسة واقع تكنولوجيا الاعلام و بصورة خاصة في سورية, للكشف عن اسباب التأخر الإعلامي في بلداننا العربية, و البحث عن آليات تطويره و تحسينه من خلال الاستخدام الأمثل للتكنولوجيا الاعلامية, و أهمية الاستثمار و التنمية في هذا المجال.
تنطلق فكرة هذه الأطروحة بموضوعاتها المختلفة من مشكلات يعاني منها القانون الدولي العام تتجسد بالآتي : 1) الواقع المعاصر لمنظومة القانون الدولي العام وما يتعرض له من انتقادات وتشكيك في جدواه وخاصة في العقدين الأخيرين. 2) إسناد الثغرات التي يبديها أد اء القانون الدولي العام إلى اختلال جسيم في قواعده وضعف فعالية آلياته ، دون ملاحظة حدة التحولات التي باتت تفرض نفسها على جميع مناحي الحياة البشرية بما فيها العلاقات الدولية ، الأمر الذي انعكس بدوره على أداء القانون الدولي العام وفضاءاته التي يتحرك فيها ، دونما أن تحظى قواعده بأي فرصة لمراجعة جادة أو تعديل جوهري لمسايرة هذا الواقع الجديد . 3) طرح توجه جديد لدراسة وتحليل أداء القانون الدولي العام بفروعه المختلفة انطلاقاً من فهم حقيقي وعميق لواقعه المعاصر ، فهم يلحظ التحولات الحادة التي باتت تشهدها الساحة الدولية ، وخاصة بعدما شهده العالم من ثورة هائلة في تقنيات وسائل الاتصال ونقل المعلومات ، تعززت معها ظاهرة قديمة متجددة هي ظاهرة العولمة التي باتت تشكل عصب الحركة الرئيس لمختلف مناحي النشاط البشري السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والعسكرية ، وأصبحت تفرض بتداعياتها على تلك الميادين واقعاً دولياً جديداً يختلف بشكل جذري عن ذلك الواقع الذي كان يعيشه العالم في النصف الثاني من القرن العشرين ، ونجاح مثل هذا الطرح سيعطي القانون الدولي فرصة لمراجعة جادة سواء فيما يتصل ببنيانه الموضوعي أم التنظيمي ، وبما يكفل تحسين أدائه واستدراك الثغرات التي يبديها تطبيقه مستقبلاً في مختلف ميادين العلاقات الدولية .
العولمة مبدأ ثائر، يسوق بين يديه الخطأ والصواب بعصًا واحدة، لا يمكن في طبيعة الثائر إلا هذا، فالغرب ممثلا بأمريكا –في أيامنا هذه- لا يبرح متخذًا مبدأ الصراع حتى يسلخ الشرق عن تاريخه و حضارته، أيصرع فيموت بحقده، أم يدفن بشؤم أعماله، و ليس دعاة العولمة مصلحين، بل أصحاب قوة زهاهم النصر، الذي اتفق لهم في وقت تشرذم العالم و انقسم، فخرجوا من تلك الحروب الصغيرة، و هم يجأرون (نريد، نفعل.. ندمر..)، فغلطوا غلطة أرادوها منتصرة، فعرضوها على المساكين، فقهرتهم و آذتهم في كل جانب، إلا أن هذا السعار لن يدوم طويلا، و لن يمكث في الأرض إلا ما ينفع الناس.
يحاول الباحث في هذه الدراسة الكشف عن مفهوم العولمة و أبعادها المختلفة، و تحليل بعض المظاهر المرتبطة بهذا المفهوم، و كذلك دراسة الخيارات العربية تجاه ظاهرة العولمة، و ذلك في ضوء أن العولمة هي نمط سياسي اقتصادي ثقافي بنموذج غربي متطور، خرج بتجربته من ح دوده إلى عولمة الآخر. فهي تشكل تحدياتٍ جسيمة أمام الوطن العربي و دول الجنوب. و هذه التحديات و المخاطر تتفاوت بين مخاطر سياسية و أخرى ثقافية و ثالثة اقتصادية، و كلها ترتبط بمحاولات الولايات المتحدة الأمريكية "تنميط" العالم، و الاستفراد بالشأن العالمي و إدارته بشكل أحادي بما يتناسب و مصالحها و غاياتها مما يستوجب وضع استراتيجية عربية لمواجهة هذه التحديات.