بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تم في هذا البحث دراسة تأثير معاملة التربة الطينية بمستويين من كمبوست مخلفات التبغ و السماد البلدي (15, 30) طن / هـ و كذلك معاملة السماد المعدني، بواقع ثلاث مكررات لكل معاملة على بعض خواص التربة الفيزيائية (التوزع الحجمي للوحدات البنائية و متوسط قطر التجمعات الموزونة و كذلك الكثافة الظاهرية و المسامية) و الكيميائية (الكربون العضوي و حمض الهيوميك و الفولفيك و كذلك مؤشر التدبل للتجمعات الترابية الكبيرة و الصغيرة). أظهرت نتائج البحث فعالية كل من كمبوست مخلفات التبغ و السماد البلدي في زيادة محتوى التربة من الكربون العضوي حيث بلغت نسبة الزيادة في معاملات السماد البلدي (20 و 26%) على التوالي، في حين بلغت نسبة الزيادة في معاملات كمبوست مخلفات التبغ ( 39 و 45% ) على التوالي مقارنة بالشاهد، مما أدى إلى تحسين الخواص الفيزيائية للتربة. حيث زاد متوسط قطر التجمعات الموزون و زادت نسبة التجمعات الثابتة و كذلك زادت مسامية التربة، و انخفضت الكثافة الظاهرية في كلا المعاملتين و بشكل معنوي مقارنة مع الشاهد. و لوحظ تفوق لمعاملات الكمبوست على معاملات السماد البلدي من حيث تحسين الخواص الفيزيائية. كما انخفض محتوى التربة من الكربون العضوي في معاملة السماد المعدني مقارنة مع الشاهد. تراوحت قيم حمض الهيوميك بين 2.12 و 3.74 مغ/كغ تجمعات في معاملة الشاهد و معاملة الكمبوست ( 30طن/هـ) على التوالي في التجمعات الكبيرة (0,25) و 3,17 مغ/كغ تجمعات في معاملة السماد المعدني في التجمعات ذات القطر (0,25-2). كانت قيم مؤشر التدبل اقل من 2 في التجمعات الكبيرة في حين كانت قيمه أكبر من 2 في التجمعات الصغيرة .
نستعرض في دراستنا هذه التركيب البيوكيميائي لثلاثة أنواع من القناديل البحرية التي ظهرت في المياه السورية (Rhopilema nomadica و Pelagia noctiluca و Aequorea forskalea)، و مقارنة التركيب البيوكيميائي بين الأنواع الثلاثة، حيث أظهرت المقارنة وجود اختلافات واضحة بمحتوى المواد العضوية، فقد كانت السكريات هي الأعلى تركيزاً في الأنواع الثلاثة تلتها الليبيدات ثم المحتوى البروتيني و الكربون العضوي. حيث سجل النوع Aequorea forskalea ارتفاعاً بالسكريات، و كان النوع Rhopilema nomadica أكثرها احتواءً بالليبيدات، و النوع Pelagia noctiluca الأكثر احتواءً بالبروتينات. أما بالنسبة للتركيب العنصري العضوي فقد سجل النوع Rhopilema nomadica أعلى التراكيز بالكربون العضوي، و تقاربت قيم الفوسفور العضوي عند Rhopilema nomadica و Pelagia noctiluca، و سجل النوع A.forskalea أقل قيمة لتركيز النتروجين بين الأنواع الثلاثة.
نفذ البحث خلال الموسم الزراعي 2012- 2013 ( موسم طويل ) ضمن بيتين بلاستيكيين في منطقة جبلة لدراسة تأثير استخدام النحل الطنان و الكربون العضوي في تحسين نسبة عقد الثمار و زيادة الإنتاجية لهجين البندورة دلولة, تضمنت التجربة ثلاث معاملات هي تلقيح طبيعي (ش اهد) , رش الأزهار بالكربون العضوي, تلقيح الأزهار باستخدام النحل الطنان , نفذت المعاملتين الأولى و الثانية في بيت بلاستيكي واحد ,أما المعاملة الثالثة فنفذت في بيت بلاستيكي ثاني , و قد أظهرت النتائج تفوق معاملة النحل الطنان بفروق معنوية على معاملتي الكربون العضوي و الشاهد من حيث نسبة عقد الثمار و كمية الإنتاج , حيث بلغت نسبة عقد الثمار للنورات الزهرية العشرة الأولى 89.8% و 83.7% و 39.2% لمعاملات النحل الطنان و الكربون العضوي و الشاهد على التوالي . كما أعطت معاملة النحل الطنان أعلى إنتاجية (22 كغ/م2), و كانت الثمار المنتجة في معاملة النحل الطنان أكبر وزنا و أكثر تجانسا في الشكل و الحجم و اللون و ذات نوعية أفضل من حيث محتواها من فيتامين C و السكريات و الحموضة .