بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
أُجري هذا البحث في السَّاحل السُّوري (محافظتي اللَّاذقيَّة و طرطوس), و هَدفَ إلى التعرف على الكفاءة الاقتصادية لزراعة محصول الفول السُّوداني , من خلال تطبيق مقاييس الكفاءة الاقتصادية للزراعة و أهم مؤشراتها. و قد تمَّ الإيفاء بمتطلبات البحث, مما يحتاج ه من بيانات, اعتماداً على استمارة استبانة, وُزعت عشوائياً على (377) مزارعاً من مزارعي المحصول, في منطقة الدِّراسة, و تمَّ اختيار (20) قرية, تابعة لأربع مناطق (اللاذقية, جبلة, طرطوس, بانياس) في المحافظتين المذكورتين, خلال الموسم الزِّراعي (2016-2017). نُفِذَ البحث اعتماداً على أسعار 2017, و مقارنتها بأسعار 2010, حيث تمَّ اعتماد الأسعار و التكاليف و الأجور وقت إنفاقها، أي من وقت إعداد الأرض و تحضيرها للزراعة وصولاً إلى الإنتاج و التسويق.
هدف البحث إلى دراسة الكفاءة الاقتصادية و الانتاجية و الاستعمالية لمياه الري في زراعة و انتاج محصول الفول السوداني في المناطق السورية المنتجة له و هي: المنطقة الوسطى و الساحلية و الشرقية، و ذلك خلال الفترة ( 2010-2012 ).
يهدف البحث إلى دراسة أهم مؤشرات الكفاءة الاقتصادية للتجارة الخارجية الزراعية، و التعرف على أهم المشكلات التصديرية التي تواجه الشركات و الهيئات العاملة في مجال التجارة الزراعية الخارجية، و ذلك باستخدام المنهج الوصفي التحليلي في معالجة المعطيات البحثية . فقد بينت النتائج أن معدل النمو السنوي للصادرات السورية خلال الفترة 2005 و حتى العام الأول من الأزمة 2011 بلغ نحو 15%، و من عام 2005 و حتى نهاية عام 2014 نحو 1%. كما أن القوة التصديرية الأعلى كانت من نصيب الكمون (56%) ، تليه البندورة (53%)، ثم التفاح (26%)، ثم الدراق و العدس (24%)، بينما انعدمت القوة التصديرية للأغنام، و لبعض المنتجات كالقمح و الشعير و الحمص و الذرة. و قد توصلت نتائج البحث إلى وجود بعض المشكلات و العقبات التي تواجه الشركات العاملة، منها عدم دقة المعلومات التسويقية، خاصة عن الأسواق الخارجية، و عدم توافر الكميات المطلوبة للتصدير بالمواصفات المطلوبة، أو توافر العمالة المدربة على عمليات ما بعد الحصاد، بالإضافة إلى عراقيل بعض الأجهزة الوزارية الصحة و الجمارك و الضرائب... و غيرها.
تهدف الدراسة إلى حساب تكاليف و عوائد و كفاءة لتربية الأغنام في المنطقة الجنوبية من سورية و تقدير المؤشرات الاقتصادية لمقاييس الدخل اعتماداً على بيانات استبيان عينة عشوائية من المربين في منطقة الدِّراسة بلغ عددها ( 374 ) مشاهدة كمصدر للبيانات الأول ية و على بيانات المجموعات الاحصائية الزراعية لوزارة الزراعة و الإصلاح الزراعي و قاعدة بيانات مركز السياسات الزِّراعيِّة و الدِّراسات الأكاديميِّة المنشورة على الشبكةِ .
تم التركيز في هذا البحث على المزايا الاقتصادية، و العوائد المادية الناتجة عن زراعة الكنتيا في محافظة اللاذقية، بالاستناد إلى بيانات و معطيات تم جمعها من موقع البحث (عرب الملك)، معتمدين في تحديد كلفة المواد و الأجور أسعار السوق السائدة في عام 2015 ، بهدف دراسة واقع إنتاج نباتات الزينة في سورية بشكل عام، و محافظة اللاذقية بشكل خاص، و حساب تكاليفها الإنتاجية و اجراء التقويم الاقتصادي لها.
تعد زراعة النباتات الطبية و العطرية بشكل عام ، و نبات إكليل الجبل بشكل خاص ، من الزراعات الاقتصادية البديلة التي انتشرت زراعتها حديثاً في سورية نظراً لملائمة الظروف الطبيعية و البيئية لزراعتها ، إضافة للمردود الاقتصادي الجيد الناتج عنها . لذلك أصبح ا لاهتمام بتشجيع و تطوير زراعة هذه النباتات من أهم الأهداف المحددة لإستراتيجية التنمية الزراعية المستقبلية في سورية . و قد هدف هذا البحث إلى تحقيق الأهداف التالية : 1. تحليل التكاليف الإنتاجية لإنتاج نبات إكليل الجبل في محافظة اللاذقية . 2. التقويم الاقتصادي لإنتاج نبات إكليل الجبل في محافظة اللاذقية . و نتيجة الدراسة تبين أن اهم النتائج التي توصل إليها البحث ، هي : 1. بلغ صافي الربح السنوي المحقق في الدونم الواحد المزروع بنبات إكليل الجبل في محافظة اللاذقية 200799.48 ل . س . 2. بلغ صافي الدخل المزرعي في الدونم الواحد المزروع بنبات إكليل الجبل في محافظة اللاذقية 206901.84 ل . س . 3. بلغت الكفاءة الاقتصادية الإجمالية لإنتاج نبات إكليل الجبل في محافظة اللاذقية 3.02 .
يهدف البحث إلى دراسة الكفاءة الاقتصادية لاستخدام مياه الجفت في تسميد أشجار الزيتون , حيث شملت عينة البحث /294/ مزارعاً في محافظة اللاذقية بالاعتماد على المنهج الوصفي التحليلي , و توصلت النتائج إلى أن تسميد أشجار الزيتون بمياه الجفت ذو ريعية انتاجية ع الية , حيث يحقق ربحاً صافياً قدره (33668) ل.س/دونم/سنة بينما بلغ هامش الربح الإجمالي نحو (61235) ل.س و معامل الربحية قياساُ إلى تكاليف الانتاج نحو (41.32%)%، بينما بلغ معامل الربحية قياسا الى راس المال المستثمر نحو 42.98%.
تعد النباتات الطبية و العطرية (الزعتر الخليلي) من الزراعات الاقتصادية المهمة ، و قد أُدخِلَت إلى الزراعة السورية حديثا" كإحدى الزراعات البديلة ، و خاصة" في المنطقة الساحلية، و قد هدف البحث إلى توضيح الأهمية الاقتصادية لزراعة نبات الزعتر الخليلي في ال منطقة الساحلية ، حيث أُجريَت هذه الدراسة على جميع المزارعين الذين تم إحصاؤهم ميدانيا ً في محافظتي طرطوس و اللاذقية ، و بلغ عددهم 213 مزارعاً ، بمساحة مزروعة بلغت 565 دونم في عام 2015 . لقد أستخدم في التقويم الاقتصادي لهذه الزراعة مؤشرات الكفاءة الاقتصادية بالاستناد إلى بيانات و معطيات تم جمعها من منطقة الدراسة . و قد أظهرت الدراسة أن الربح السنوي المحقق من الدونم الواحد من الزعتر الخليلي بلغ نحو 151451.81 ل.س ، و بلغ معامل الربحية بالقياس إلى التكاليف الإنتاجية الأولية نحو 283.64%، أما مؤشر زمن استعادة رأس المال للزعتر الخليلي فكان 2.82 سنة.
هدفت هذه الدراسة إلى تقييم ودراسة تطور تربية دجاج اللحم (الفروج) في القطر العربي السوري بشكل عام و الساحل السوري و محافظة اللاذقية بشكل خاص خلال الفترة ما بين 2012-2003, و حساب التكاليف الإنتاجية لكافة مراحل تربية دجاج اللحم, و دراسة و تحليل هذه التك اليف, و إجراء التقويم الاقتصادي لإنتاج دجاج اللحم (الفروج) باستخدام بعض المؤشرات الاقتصادية, و إيضاح تأثير الأزمة التي تمر بها سورية على عملية تربية و إنتاج الفروج في محافظة اللاذقية عن طريق مقارنة الأسعار و التكاليف قبل و بعد الأزمة. و قد أظهرت النتائج أن الكفاءة الإنتاجية لتربية دجاج اللحم (الفروج) في محافظة اللاذقية بلغت 1.85 في عام 2010, و 1.20 في عام 2014, بينما بلغت الكفاءة الاقتصادية 1.72 في عام 2010 و 1.09 في عام 2014, و بلغ زمن استعادة رأس المال في عام 2010 نحو 1.3 سنة, بينما وصل في عام 2014 إلى 9.8 سنة.