بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدف البحث تعرّف أثر استخدام إستراتيجية المتشابهات في تنمية تحصيل المفاهيم العلمية لدى تلامذة الصف الرابع الأساسي في مادة العلوم, اعتمد البحث المنهج التجريبي, و تكونت أدوات البحث من برنامج تعليمي مُعد وفق إستراتيجية المتشابهات و اختبار المفاهيم الع لمية, بلغت عينة البحث ( 50 ) تلميذاً و تلميذة, قسمت إلى مجموعتين, مجموعة تجريبية تكونت من ( 25 ) تلميذاً و تلميذة من مدرسة عبد الكريم الرجب تعلمت وفق إستراتيجية المتشابهات, و مجموعة ضابطة تكونت من ( 25 ) تلميذاً و تلميذة من مدرسة عدنان المالكي تعلمت بالطريقة المتبعة.
يهدف البحث إلى تقصي أثر استخدام خريطة الشكل (V) مقرنة بخرائط المفاهيم في إكساب تلامذة الصف الرابع الأساسي المفاهيم العلمية, و اقتصر البحث على تلامذة الصف الرابع الأساسي في مدرسة إلياس فرحات في الفصل الدراسي الثاني من العام 2014-2015.
هدف البحث إلى تصميم برنامج قائم على استراتيجية التعلم بالاكتشاف لإكساب أطفال الرياض من الفئة العمرية ( 5-6 ) سنوات بعض المفاهيم العملية، و قياس فاعلية هذا البرنامج من أجل التوصل إلى نتائج و مقترحات، تفيد في تطوير طرائق إكساب المفاهيم العملية للأطف ال، و قد طبق البحث على عينة من أطفال الرياض في الفئة العمرية ( 6-5 ) سنوات، سحبت بطريقة عشوائية مقصودة من روضة براعم الأسد في محافظة دمشق، و شملت العينة ( 30 ) طفل و طفلة، و قسمت إلى مجموعتين: مجموعة ضابطة و مجموعة تجريبية، في كل مجموعة ( 15 ) طفل و طفلة.
يهدف البحث إلى دراسة فاعلية استخدام المثال السالب في اكتساب أطفال الروضة لبعض المفاهيم العلمية المتضمنة في خبرتين من منهاج رياض الأطفال لدى عينة مكونة من 48 طفلاً و طفلة وزعت إلى مجموعتين: تجريبية و ضابطة. طبقت الباحثة على المجموعة التجريبية منحى: ت عريف – مثال موجب – مثال سالب، بينما طبقت على المجموعة الضابطة منحى تعريف – مثال موجب فقط، و أعدّت اختبار اكتساب المفاهيم العلمية المصور، ثم جمعت البيانات و حللتها، و توصل البحث إلى النتائج الآتية: .1 عدم وجود فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة %5 بين متوسطات درجات أطفال المجموعتين التجريبية و الضابطة في اكتساب المفاهيم العلمية في القياس القبلي. .2 وجود فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة %5 بين متوسطات درجات أطفال المجموعتين التجريبية و الضابطة في اكتساب المفاهيم العلمية في القياس البعدي و هو لصالح المجموعة التجريبية. .3 فاعلية المثال السالب في اكتساب أطفال الروضة للمفاهيم العلمية. و انتهى البحث بمجموعة من الاستنتاجات و التوصيات كضرورة الاهتمام بإكساب أطفال الروضة المفاهيم العلمية و استخدام الأمثلة السالبة عند تقديمها.
هدف البحث إلى تعرف فاعلية الأنشطة الفنية في إكساب أطفال الرياض (5-6) سنوات بعض المفاهيم العلمية. و تعرف الفروق بين إجابات أفراد عينة البحث على الاختبار المصور. و يكتسب هذا البحث أهميته من أهمية الأنشطة الفنية التي تقد فرصة حقيقية لإكساب طفل الروضة ال مفاهيم العلمية بطريقة سلسة و بسيطة تناسب خصائصه النمائية، اتبعت الباحثة المنهج شبه التجريبي المتمثل ببناء برنامج الأنشطة الفنية و اختبار مصور لبعض المفاهيم العلمية.أما عينة البحث فقد شملت ( 60 ) طفلاً و طفلة مقسمة إلى مجموعتين:مجموعة تجريبية مكوّنة من ( 30 ) طفلاً و طفلة و مجموعة ضابطة مكوّنة من ( 30 ) طفلاً و طفلة. توصلت الباحثة إلى النتائج الآتية: - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات أطفال المجموعة التجريبية و متوسط درجات أطفال المجموعة الضابطة في الاختبار القبلي للمفاهيم العلمية. - توجد فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات أطفال المجموعة التجريبية و متوسط درجات أطفال المجموعة الضابطة في الاختبار البعدي المباشر للمفاهيم العلمية، لصالح أطفال المجموعة التجريبية. - يوجد فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسط درجات المجموعة التجريبية و متوسط درجات المجموعة الضابطة في الاختبار البعدي المؤجل للمفاهيم العلمية، لصالح أطفال المجموعة التجريبية. و خلص البحث إلى عدد من المقترحات، منها: تبني الأنشطة الفنية خلال تطبيق خبرات المنهاج و اعداد دليل للأنشطة الفنية لمعلمات الرياض إضافة إلى إقامة دورات تدريبية لهن حول كيفية توظيف الأنشطة الفنية في تطبيق الخبرات التعليمية للمنهاج.
هدفت الدراسة إلى الكشف عن التصورات البديلة التي يحملها تلامذة الصف الرابع الأساسي عن بعض المفاهيم العلمية التي يتضمنها فصلا ( الطاقة- و الكهرباء و المغناطيس) . و لتحقيق ذلك، استخدم المنهج الوصفي التحليلي، و أعد اختبار لتشخيص التصورات البديلة، و عمل على التأكد من صدقه و ثباته، و وزع على عينة قوامها (143) تلميذاً و تلميذة من تلامذة الصف الرابع الأساسي في محافظة اللاذقية. و أظهرت النتائج أن عينة الدراسة تمتلك تصورات بديلة عن مفاهيم الفصلين السابقين، وصلت نسبة هذه التصورات لبعض المفاهيم إلى (91.60%)، و اقترحت الدراسة الكشف عن التصورات البديلة قبل البدء بعملية التعلم.
تسعى المؤسسات التربوية إلى الاهتمام بالطفولة على اعتبار أنها المرحلة الأهم في تأسيس الكائن البشري، لذا تعمل على استثمار مختلف السبل و الوسائل التي تسهم في تنشئة الطفل التنشئة السليمة، و لعل من أبرز هذه الطرائق "مسرح الطفل" الذي يمّكن عبر استغلال إمكا ناته الأدبية و الفنية الهائلة النهوض بالعملية التعليمية التعلميَة ، لذا هدفت الدراسة الحالية تعرّف فاعلية المسرح في تنمية بعض المفاهيم العلمية لدى طفل الرياض و هي (الحيوانات و نموها، نمو النباتات، الحواس، الحفاظ على الماء ، أدوات المهن، المواد و مشتقاتها) و ذلك باستخدام أداتي البرنامج المسرحي و اختبار مصور للمفاهيم العلمية المكتسبة، و طبقت الدراسة على عينة مكونة من بعض أطفال الرياض في ريف دمشق و قد بلغت العينة التجريبية" 15" طفلاً و طفلةً من روضة بسمة الطفولة و الضابطة "15" طفلاً و طفلةً من روضة أشبال الغد و تلخصت أهم النتائج فيما يلي: - يوجد فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسط درجات أطفال المجموعة التجريبية و درجات أطفال المجموعة الضابطة في الاختبار البعدي لصالح المجموعة التجريبية. - يوجد فرق ذو دلالة إحصائية بين متوسط درجات أطفال المجموعة التجريبية قبل و بعد التطبيق لصالح التطبيق البعدي. و لذا ترى الباحثة ضرورة تفعيل دور المسرح بحيث يصبح طريقة معتمدة بصورة دائمة في مناهج رياض الأطفال و إخضاع معلمات الرياض لدورات تدريبية حول كيفية استخدام المسرح ضمن النشاط اليومي في الروضة.