بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
عاصرت مدينة السويداء العديد من الحضارات الأمر الذي ترك أثره الواضح على العمارة لتشكّل مزيجا متفردا يمتاز ب (الأصالة المتطورة). لكل ثقافة اسراتيجياتها في التعامل مع الظروف البيئة المحيطة من جهة ، و مع متطلبات الحاضر و أمان المستقبل من جهة أخرى، لينتج عن جمعها التراكمي في النهاية فنّا معماريّا غنيّا قادرا على التعامل مع الظروف البيئية المحيطة بشكل ممنهج. من الناحية الأخرى فإن استراتيجيات التشييد المتبعة قد واجهت الكثير من القيود و العقبات كنقص المصادر و الخبرات وعدم الاستقرار في تلك الحقبة. هذا التقرير يوصف الخصائص التاريخية و المناخية لمدينة السويداء، و يستعرض بعض استرتيجيات التصميم المتبعة للاستجابة للتحديات المناخية.
تكمن أهمية هذا البحث إلى معرفة الأنماط المختلفة لتنسيق المواقع, و العناصر النباتية الملائمة لها, و ذلك بعد تحليل للظروف المناخية السائدة في المناطق بشكل عام و في الجمهورية العربية السورية بشكل خاص.
حللت الدراسة التباين الزمني للصور الفضائية MODIS NDVI لمجموعات الأرز اللبناني الطبيعية في القسم الشمالي الرطب من سلسلة الجبال الساحلية السورية على سفحها الشرقي (صلنفة، جوبة برغال)، و علاقتها مع المتغيرات المناخية (درجة الحرارة، الهطول المطري) خلال ال فترة 2004-2014. اُختبر التباين في قيم مؤشر الاختلاف النباتي القياسي (NDVI) السنوية و الفصلية لمجموعات الأرز، و التأثير التراكمي للمتغيرات المناخية (درجة الحرارة، الهطول المطري) في هذه المجموعات الحرجية باستخدام علاقات الانحدار الخطي البسيط (Simple Linear Regression) و معامل الارتباط ((Pearson. أظهرت قيم اﻟ NDVI لمجموعات الأرز اللبناني تزايداً معنوياً في صلنفة و جوبة برغال (0.006، 0.004 / سنة) على التوالي. وجد إن قيم اﻟ NDVI السنوية ترتبط معنوياً مع المعدل السنوي للأمطار في جوبة برغال (R= 0.689). كما لوحظ اتجاهاً معنوياً نحو التزايد في قيم اﻟ NDVI الفصلية في صيف صلنفة و شتاء جوبة برغال (R= 0.638, R= 0.724) على التوالي. أظهرت النتائج وجود تأثير تراكمي لدرجة الحرارة في الأرز اللبناني في صلنفة و جوبة برغال في الخريف و الشتاء، في حين لوحظ التأثير التراكمي للأمطار في الخريف و الصيف.
هدفت الدراسة لمعرفة أثر العامل المناخي في تكوين الترب السورية و تحديد مسار تطورها، اختيرت ثلاث مناطق مختلفة بمعدل السنوي للهطول المطري بشكل رئيس، و نسبياً بعض العوامل الأخرى. هذه المناطق هي نوى، داعل و نصيب، و هي تمثل القسم الغربي الشمالي، الأوسط و الجنوبي من سهل حوران على الترتيب. حضرت مقاطع ترابية في كل منطقة بواقع ثلاثة مكررات لكل موقع، و تم وصفها و أخذت العينات منها وفق المنهجية العالمية المتبعة في الدراسات المورفولوجية للتربة.