بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
إن النواسير الأنفية الفموية شائعة الحدوث عقب الإصلاح الأولي لشقوق قبة الحنك و عقب الاستئصال الجراحي للأورام في قبة الحنك أو الحفرة الأنفية ، و عادة ما يكون إصلاح هذه النواسير عرضة للفشل. إن الإغلاق على طبقتين هو الإجراء الشائع عند معالجة هذه النوا سير و تستخدم الشرائح المقلوبة لإغلاق الجانب الأنفي من الناسور. يمكن استخدام شريحة القرين السفلي لإغلاق الجانب الأنفي كبديل للشرائح المقلوبة عندما لا تؤمن الشرائح المقلوبة كمية كافية من النسج لتحقيق هذا الهدف.
درست العوالق الحيوانية القشرية- متفرعات القرون و مجذافيات الأرجل- كأحد أهم مكونات النظام البيئي المائي العذب، في خمسة برك من مزرعة السن لتربية الأسماك في بانياس. جمعت العينات خلال الفترة الزمنية الواقعة من بداية شهر تشرين الثاني 2013 م و حتى أذار 2015 م و بمعدل اعتيان واحد شهرياً.
عالج هذا البحث توجيه القراءات القرآنية نحويا في كتاب (مجمع البيان في تفسير القرآن) للإمام الطبرسي المتوفى سنة (548ه), مع عرض موجز لآراء النحاة و المعربين في الآيات المدروسة.
قرون الخرنوب هي الثمار الناتجة من أشجار الخرنوب Ceratonia siliqua L الثمار و منتجاتها تباع في المخازن الكبرى في العديد من الدول و في الأسواق المحلية، و تستخدم في التغذية لدى العديد من الناس الذين يعيشون في بلاد البحر الأبيض المتوسط و أوربا. تركزت الدراسة في هذا البحث على المواصفات الفيزيائية و التركيب الكيميائي لقرون الخرنوب التي تم جمعها من مناطق مختلفة في محافظة حمص و حماة و الساحل السوري، بهدف تحديد المواصفات الفيزيائية و التركيب الكيميائي لثمار الخرنوب المنتشرة في المنطقة الوسطى و الساحلية من سورية و هي المناطق الملائمة لزراعة الخرنوب.
تهدف الدراسة إلى تقييم فعالية استخدام الجراحة القرّيّة بالآزوت السائل في علاج المشكلة التجميلية الناجمة عن التصبغ اللثوي الميلانيني. تألفت عينة البحث من 20 مريض راجعو قسم طب الفم في كلية طب الأسنان ممن يعانون من تصبغ لثوي ميلانيني فيزيولوجي في الفترة بين 1 تشرين الثاني 2013 و1 نيسان 2016، تضمنت المراقبة السريرية أخذ صور ضوئية للمرضى قبل و بعد 3 أشهر، و 6 أشهر، و سنة من تطبيق الإجراء، و استخدم مشعر التصبغ اللثوي لـ Dummett لقياس مقدار التصبغ، و استخدم اختبار T-student للعينات المقترنة في تحليل البيانات. تم تطبيق العلاج على اللثة المصطبغة مع الحد الأدنى من الإنزعاج للمريض و كان الشفاء التالي خالٍ من المضاعفات و غير مؤلم. أظهر التحليل الإحصائي للبيانات وجود فرق معنوي بين مقدار التصبغ قبل و بعد التطبيق. بالنتيجة يمكن اعتبار تقنية الجراحة القرّيّة باستخدام الآزوت السائل طريقة فعالة و آمنة لإزالة التصبغ اللثوي الميلانيني.
يصنف فيروس المليساء السارية من عائلة الفيروسات الجدرية ، و هو يسبب خمج فيروسي سليم ، يعتبر مرض خاص بالإنسان . الإصابة به تتظاهر بآفات وصفية : حطاطة مدورة مقببة مسررة بلون وردي شمعي تحتوي بمركزها على سدادة متجبنة ، قطرها 2-5 ملم و نادرا تصل الى 1.5 سم في حال مليساء عرطلة . الآفات عادة متعددة و قد تكون مفردة . آفات المليساء غالباً غير عرضية ، و قد تكون ممضة أو حاكة أحياناً.
يكشف هذا البحث عن أثر القرآن الكريم في أدب ابن زيدون ، و يسلط الضوء على أبرز النصوص الشعرية و النثرية التي تأثٌر فيها ابن زيدون بالقرآن الكريم ،فقد مثٌل القرآن الكريم مادٌة غنيٌة في أدبه، و أكسبه رونقا جماليا و فنيا من خلال الجزئيات و الفنيات البنا ئية الجديدة التي أودعها التأثير القرآني في شعره و نثره ، فتلاحقت الأفكار داخل نصوص ابن زيدون من خلال توظيف القرآن الكريم ، ممٌا ساعد على آليات التجديد ، حيث التحول من المعنى ، ثم الارتداد إليه مرٌة ثانية .
جاء هذا البحث؛ ليرصىد ما ذهب إليه الثعالبيٌ و غيره من المفسٌرين في تقدير عود الضمير في بعض الآيات القرآنيٌة، و عرٍض حججهم، و مناقشتها، و دراستها، بعد ترتيبها؛ ليخلص بعد ذلك إلى تبنِّي رأي معيٌن من هذه الآراء، مبيٌنا الدليل في ذلك.
هدف هذا البحث لدراسة سلوكية الحشرات الكاملة لحفار ساق اللوزيات ذو القرون الطويلة (Cerambyx dux F. (Cerambycidae, Coleoptera على أشجار التفاح. بينت النتائج أن نشاط الحشرات الكاملة يكون نهاري فقط. و تخرج الحشرات الكاملة لكلا الجنسين من طور العذراء ناضجة جنسياً و تتغذى فقط للبقاء على قيد الحياة.
يدرس البحث اختلاف الصيغ و الأبنية المتماثلة في ألفاظ القرآن الكريم ضمن سياقها ، فيقارن بين الأسماء و الأسماء من حيث التعريف و التنكير ، و صيغ الجموع ، و بين الأفعال و الأفعال ؛ كالتعبير بالماضي و المضارع ، و البناء للمعلوم و البناء للمجهول ، و بين ال أسماء و الأفعال ؛ كالتعبير بالمضارع و اسم الفاعل ، و المصدر و المصدر ، فيتناول الفروق الدقيقة بين معانيها و استعمالاتها بحسب ما يقتضيه السياق اللغوي و سياق الحال ، و يحاول أن يحلل تلك الصيغ و الأبنية تحليلاً لغوياً دقيقاً ليصل في نهاية المطاف إلى المضمون أو الغاية الدلالية من تشاكل تلك الألفاظ و تماثلها . و عرض البحث آراء العلماء من لغويين و نحاة و مفسرين و بلاغيين ، فبيّن اختلاف وجهاتهم و آرائهم و مواقفهم ما بين تماثل تلك الصيغ و الأبنية و تشابهها ، أو اختلافها و تباينها ، كل ذلك ضمن التركيب القرآني و السياق اللغوي ، و مقتضى الحال و المقال . و ينتهي البحث بخاتمة تضمنت النتائج التي توصل إليها البحث .