بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تُعد هذه الدراسة مسحًا إضافيًا جديدًا و متواصلا للفطريات الزقية و الدعامية ذات الأهمية في حوض بردى بمنطقة دمشق، و تهدف بشكل أساسي إلى معرفة المجتمعات الحيوية لهذه الفطريات ضمن إطار التنوع الحيوي و التنوع البيئي في سورية. و يؤكد الباحثون في هذه الد راسة، التي أجريت بين عامي ١٩٩٦ و ١٩٩٩ ، وجود ممثلات ١٠ فصائل من الزقيات تضم ١٦ جنسًا و ٢٦ نوعًا، تم تحديد ٢٤ نوعًا منها، و وجود ممثلات ١٣ فصيلة من الدعاميات تضم ١٨ جنسًا و ٢٧ نوعًا، و قد أُشير إلى أماكن انتشار كل منها في بيئته و إلى أهم الصفات التي تسمح بالتعرف إليه و تمييزه، إضافة إلى الأهمية التطبيقية الأساسية التي يتميز بها سواء من حيث القيمة الغذائية، فيسمح بأكلها بعد إجراءات التأكد من سلامة البيئة التي ينمو فيها، أو من حيث القيام بدور بيئي مهم، أو من حيث الضرر بالمزروعات و المحاصيل.
استمرت هذه الدراسة ثلاث سنوات و خلال أشهر الذروة (الخريف و الشتاء) في انتشار الفطور المائية المرتبطة بتساقط البقايا النباتية و غمرها في المياه. و قد تم ذلك عبر دراسة ٩٠ عينة مائية أخذت من عدة مواقع على امتداد مجرى نهر بانياس (من مياه حوض نهر بردى). لقد مكنتنا هذه الدراسة من التعرف على التوزع الكيفي و الكمي و البيئي لهذه الفطور. و قد تم تحديد ٧٠ نوعًا من الفطور المنتشرة في هذا الحوض و ذلك عبر دراسة ( ٨٢٨ ) من العزلات الحرة لأبواغ الفطور المذكورة من الماء. كما تم عن طريق تطبيق الأسلوب نفسه (المتبع في تحليل نتائج الفطور المعزولة و المشاهدة من مصادر غذائية مختلفة) تحليل نتائج الدراسة. و تم إلقاء الضوء على أهمية هذه الفطور و انتشارها. بالإضافة إلى مناقشة العوامل المسؤولة عن تواجدها و توزعها و انتشارها. و بهذا استطعنا دراسة جانب مهم من الجوانب المتعددة لدراسة التنوع الحيوي النباتي في بعض من مياه بلادنا مشيرين أثناء ذلك إلى الأنواع الفطرية المائية المسيطرة و الأكثر انتشارًا.