بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدف البحث الحالي إلى استقصاء مستوى الوعي البيئي لدى أطفال الروضة في مدينة اللاذقية (منخفض، متوسط، مرتفع). لتحقيق هذا الهدف تم اختيار عينة البحث من أطفال الرياض في مدينة اللاذقية الرّسمية و الخاصّة؛ و قد بلغ عدد أفراد العينة (180) طفلاً و طفلة في المر حلة العمرية بين (5-6) سنوات. كما تم سحب العينة بالطريقة الطبقية العشوائية و قد استخدمت الباحثة المنهج الوصفي في بحثها، و تم بناء أداة البحث و هي عبارة عن مقياس لفظي و مُصوَّر للوعي البيئي و ذلك من خلال قيام الباحثة بتطويره ليتلاءم مع الخصائص النّمائيّة لطفل الرّوضة في البيئة السّورية. توصّلت نتائج البحث إلى أنّ مستوى الوعي البيئي لدى أطفال الروضة في مدينة اللّاذقية كان مرتفعاً، و لكن أظهرت النّتائج عدم وجود فرق في مستوى الوعي البيئي تبعاً لمتغيري الجنس و تابعية الروضة.
الهدف من الدراسة الحالية هو الكشف على الفروق بين الأطفال في مستوى التفكير الإبداعي تبعا لتطبيق نظام الجودة الشاملة, كما تهدف الدراسة إلى الكشف على الفروق بين الأطفال في مستوى التفكير الإبداعي تبعا للجنس, و نوع الروضة, و مكان الروضة, و معرفة مدى توفر بعض معايير الجودة الشاملة في رياض الأطفال.
هدفت الدراسة إلى تحديد درجة توافر المهارات الاجتماعية في برامج الأطفال على القناتين الفضائية السورية و كرتون نتورك بالعربية, و لتحقيق ذلك تم استخدام قائمة المهارات الاجتماعية المناسبة لطفل الروضة من إعداد الباحثة, و تضمنت القائمة مهارات أساسية متض منة 24 مهارة فرعية, و تم استخدام المنهج الوصفي التحليلي و أظهرت نتائج التحليل في برامج الأطفال للفئة الثالثة أن ( المهارات الاجتماعية على القناة الفضائية السورية ) حصلت على تكرارات أكثر ( من المهارات الاجتماعية على قناة كرتون نتورك بالعربية ), بينما هناك مهارات غير متوافرة في برامج الأطفال المقدمة لطفل الروضة على القناتين , و خلصت الدراسة إلى مجموعة من المقترحات.
هدفت الدراسة إلى وضع قائمة بالقيم التربوية الواجب توافرها في القصص المقدمة لأطفال الرياض و ذلك في ضوء المعايير الوطنية التي حددتها وزارة التربية السورية، كما هدفت إلى معرفة دور القصص في تعزيز القيم.
يهدف البحث الحالي للتعرف على العلاقة بين مهارات التواصل غير اللفظي لدى المعلمات و علاقتها بالتفاعل الاجتماعي عند أطفال الرياض، تكون مجتمع البحث من معلمات رياض الأطفال الحكومية ( الاتحاد النسائي - نقابة المعلمين ) و أطفالهم من الفئة الثالثة في مدينة دمشق.
هدف الدراسة الحالية تعرف درجة توافر بعض المهارات الحياتية لدى طفل الروضة من وجهة نظر معلمات رياض الأطفال، و أولياء الأمور و لتحقيق ذلك أعدت الباحثة قائمة بالمهارات الحياتية تضمنت القائمة ثلاثة مجالات أساسية للمهارات الحياتية تفرع عنها (41) مهارة ف رعية لهذا الغرض تم توزيع القائمة بعد التأكد من صدقها على عينة من المعلمات بلغ حجمها ( 78 ) معلمة و عينة أولياء الأمور بلغت ( 230 ) أباً أو أماً.
يهدف البحث الحالي إلى معرفة أثر توظيف النشاط القصصي في تحقيق أهداف التربية الوجدانية لدى طفل الروضة . و قد استخدمت الباحثة المنهج التجريبي لاختبار فرضيات البحث , حيث تمّ تطبيق البحث في العام الدراسي ( 2015-2016 ) و تكوّنت عيّنة البحث من ( 40 ) ط فل و طفلة من أطفال الرياض , موزعين على مجموعتين إحداهما تجريبية و الأخرى ضابطة , و قد تمّ اختيارهم بطريقة عشوائية.
هدف البحث الحالي للتعرف على طبيعة العلاقة بين الترتيب الولادي للطفل و تفاعله الاجتماعي داخل الروضة، و الفروق بين الأطفال في التفاعل الاجتماعي تبعاً لبعض لمتغيرجنس الطفل، و قد تكون مجتمع البحث من رياض الأطفال الحكومية في مدينة دمشق، و هم أطفال الفئة ا لثانية (4-5) سنوات، و تم سحب العينة العمدية منهم و التي بلغت (30) طفل و طفلة، و قد استخدمت الباحثة قائمة رصد التفاعل الاجتماعي و استبيان التفاعل الاجتماعي للطفل موجه للأم من إعداد الباحثة، ثم اختبرت صدقها و ثباتها للتطبيق، و قد اتبعت الباحثة المنهج الوصفي و ذلك لمناسبته لطبيعة البحث، و وضعت مجموعة من الفروض اختبرت صدقها، و أتت النتائج كما يلي: (1) وجود علاقة دالة إحصائياً بين الترتيب الولادي و التفاعل الاجتماعي لدى طفل الروضة لصالح الأطفال من المراكز الولادية الأولى. (2) وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسط درجات الأطفال في التفاعل الاجتماعي تبعاً للترتيب الولادي و هي لصالح الطفل من الترتيب الثاني ثم الأول ثم الثالث فالرابع وصولاً للأخير (3) وجود علاقة دالة إحصائياً بين إجابات الأمهات على استبيان التفاعل الاجتماعي للطفل و درجات الأطفال المسجلة على قائمة التفاعل الاجتماعي.
يهدف البحث الحالي للتعرف على أشكال السلوك العدواني لدى طفل الروضة، و علاقته ببعض المتغيرات (المستوى التعليمي للأم، جنس الطفل)، و قد تكون مجتمع البحث من رياض الأطفال الحكومية في مدينة دمشق، و هم أطفال الفئة الثالثة (5-6) سنوات، و تم سحب العينة العشوائ ية منهم و التي بلغت (100) طفل و طفلة، و قد استخدمت الباحثة بطاقة ملاحظة أشكال السلوك العدواني لدى طفل الروضة و التي تضمنت المحاور التالية: العدوان الجسدي و اللفظي و الرمزي، ثم اختبرت صدقها و ثباتها للتطبيق، و قد اتبعت الباحثة المنهج الوصفي التحليلي و ذلك لمناسبته لطبيعة البحث، و وضعت مجموعة من الفروض اختبرت صدقها، و أتت النتائج كما يلي: (1) أن أكثر أشكال السلوك العدواني انتشاراً عند الأطفال السلوك العدواني اللفظي ثم السلوك العدواني الجسدي يأتي بعده الرمزي. (2) وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين الجنسين في أشكال السلوك العدواني لدى طفل الروضة عمر (5-6) سنوات. (3) وجود فروق ذات دلالة إحصائية في أشكال السلوك العدواني تبعاً لمتغير المستوى التعليمي للأم.