بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدف البحث إلى تعرف درجة استخدام شبكات التواصل الاجتماعي لدى طلبة كلية التربية في جامعة دمشق. و تعرف المشكلات النفسية الشائعة لدى طلبة كلية التربية في جامعة دمشق. و تعرف العلاقة بين استخدام شبكات التواصل الاجتماعي و بين المشكلات النفسية.
هدف البحث إلى تعرف دور أعضاء الهيئة التعليمية بكلية التربية في جامعة دمشق في تدعيم مبادئ المواطنة الصالحة لدى طلبتهم من وجهة نظر أعضاء الهيئة التعليمية، و من وجهة نظر الطلبة، و تعرف الفروق بين متوسط درجات أفراد عينة البحث (أعضاء الهيئة التعليمية) ع لى استبانة مبادئ المواطنة الصالحة تبعاً لمتغيري البحث: (الجنس، سنوات الخبرة)، تعرف الفروق بين متوسط درجات أفراد عينة البحث (الطلبة) على استبانة مبادئ المواطنة الصالحة تبعاً لمتغيري البحث: (الجنس، التخصص الدراسي).
يهدف البحث الحالي إلى تعرف العلاقة بين فاعلية الذات و مستوى الطموح لدى عينة من طلبة كلية التربية في جامعة دمشق، و كذلك تعرف الفروق في كل من فاعلية الذات و مستوى الطموح تبعاً لمتغيري (الجنس، السنة الدراسية).
هدف البحث التعرف إلى مستوى كل من قلق الموت و الأمن النفسي لدى أفراد عينة البحث و تعرف العلاقة الارتباطية بين قلق الموت و الأمن النفسي، و معرفة الفروق بين متوسط درجات الطلبة أفراد عينة البحث على مقياس قلق الموت و الأمن النفسي تبعاً للتغير السنة الد راسية. تكونت عينة البحث من ( 463 ) طالباً و طالبة من طلبة كلية التربية بجامعة دمشق، و طبق عليهم مقياس قلق الموت من إعداد الباحث و مقياس الأمن النفسي من إعداد (العوض 2013) و ذلك بعد التحقق من صدقهما و ثباتهما.
هدفت الدراسة إلى معرفة العلاقة بين المناعات النفسية و التقبل الوالدي لدى عينة مكونة من ( 435 ) طالبة و طالباً من طلبة كلية التربية ( إرشاد نفسي – المناهج و طرائق التدريس) بجامعة دمشق , و لجمع البيانات تم استخدام مقياس المناعات النفسية و مقياس التقبل الوالدي.
يهدف البحث الحالي التعرف على طبيعة الفروق بين طلبة السنة الأولى و الثالثة في كلية التربية (جامعة دمشق) على مقياس الأمن النفسي، حسب متغيرات الجنس (ذكر، أنثى)، و السنة الدراسية (الأولى، الثالثة)، و التخصص الدراسي (علم النفس ، الإرشاد النفسي، تربية ح ديثة، معلم صف). و قد تم استخدام مقياس الأمن النفسي من إعداد الباحث. و بلغ عدد أفراد العينة ككل ( 456 ) طالباً و طالبة.
يهدف البحث الحالي إلى التعرف على الفروق في قلق المستقبل لدى طلبة كلية التربية في ضوء بعض المتغيرات بجامعة دمشق، حسب متغيرات الجنس (ذكر، أنثى)، و التخصص الدراسي (علم النفس ،الإرشاد النفسي، تربية حديثة)، و المستوى الاقتصادي للأسرة، و المستوى التعليمي للوالدين، و البيئة الاجتماعية لدى عينة البحث.
هدفت هذه الدراسة إلى قياس مستوى الأداء الديمقراطي لدى طلبة كلية التربية بجامعة اليرموك. و علاقة ذلك بكل من الجنس، و التخصص، و المستوى الدراسي، و الدرجة العلمية. و تكونت عينة الدراسة من (291) طالباً و طالبة من طلبة كلية التربية بجامعة اليرموك و من أهم النتائج التي توصلت اليها الدراسة ما يلي: 1 -مستوى الأداء الديمقراطي لدى طلبة الكلية مستوى متوسط في جميع مجالات أداة الدراسة. 2 -وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الأداء الديمقراطي لدى طلبة الكلية وفقاً لمتغير الجنس، في مجال الطابع الديمقراطي و كان لصالح فئة الذكور، و لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في باقي مجالات الدراسة و المجموع الكلي. 3 -وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الأداء الديمقراطي لدى طلبة الكلية وفقاً لمتغير التخصص في مجالات الدراسة جميعها. 4 -وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الأداء الديمقراطي لدى طلبة الكلية وفقاً لمتغير المستوى الدراسي. 5 -عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الأداء الديمقراطي لدى طلبة الكلية وفقاً لمتغير الدرجة العلمية. و في ضوء النتائج التي توصلت إليها الدراسة يقترح الباحثان ضرورة إدخال مساقات مختلفة عن الديمقراطية في الحياة الجامعية و أثر ذلك على الفرد و المجتمع.