بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
حمض الأوليك هو أحد الحموض الدسمة التي تعرف بأوميغا-9 و الذي يوجد في العديد من المنتجات النباتية و المنتجات الحيوانية و يتواجد على شكل غليسيريدات ثلاثية (استرات لحمض الأوليك). تم في هذا البحث عزل و تنقية حمض الأوليك بدرجة عالية من النقاوة وصلت حتى 99 ٪ من الأحماض الدهنية المستخلصة من زيت الزيتون و زيت الذرة و زيت النخيل بمردود وصل إلى 87% من نسبته في الزيوت المستخدمة و ذلك عن طريق استخدام البلورة باليوريا بالإضافة إلى البلورة الانتقائية بالتبريد. كما تم استخدام الكروماتوغرافية الغازية (GC-FID) من أجل التحليل الكمي المباشر لحمض الأوليك و الأحماض الدهنية الأخرى.
نفذ هذا البحث في مخابر قسم علوم الأغذية بكلية الزراعة بجامعة دمشق، و بمخبر الميكروبيولوجيا و المناعيات في هيئة الطاقة الذرية، حيث أخذ 20 كغ من مركز عصير التفاح بتركيز 70 % من معمل عصير الجبل الطبيعي في محافظة السويداء و منه حضر كل من التركيزيين 35 %-15% بإضافة الماء المقطر و المعقم حسب طريقة بيرسون.
أجري البحث في مخابر كلية الزراعة في قسم علوم الأغذية بهدف عزل بكتيريا حمض اللـبن مـن بعض منتجات الحليب السورية (حليب، لبن، جبن) و تحديد بعض خصائـصها الـشكلية و الفيزيولوجيـة و قدرتها على تخمير السكريات.
تعد البروسيلا بكتيريا ممرضة مشتركة بين الإنسان و الحيوانات الأهلية، و قد تزايدت الخسائر الاقتصادية الناجمة عن تأثير البروسيلا في الثروة الحيوانية التي تنعكس بدورها على الإنسان، و هي بذلك تمثل ضرراً للصحة و الاقتصاد في سورية. و قد تركزت الجهود للوقاية من الإصابة بداء البروسيلا من خلال اللجوء إلى استخدام لقاحات محضرة من سلالات البروسيلا، يجري العمل حالياً لتحضير بروتينات مؤشبة يمكن استخدامها لقاحاً أو محسناً للقاح تقليدي، و ذلك من خلال دراسة المورثات المرمزة للبروتينات المسؤولة عن الفوعة عند البروسيلا عن طريق تنسيلها.
جمعت 15 عينة من ترب ملوثة بالزيت لعزل بكتريا aeruginosa Pseudomonas و تشخيصها في مقـدرتها مدى لمعرفة Brain Heart Brothو Tributrin Agar ،Cetermide Agar من بيئات على إنتاج إنزيم الليباز خلال عامي 2007-2008 م. أظهرت النتائج نمو المستعمرات باللون الأخض ر أو الأخضر المصفر و المحاطة بهالات شفافة متباينة القطر في ثلاث عينات فقط، و قـد تأكـد تنميطهـا فـي مستشفى المواساة على أنها تابعة لنوع aeruginosa Pseudomonas ،كما بينت النتائج أن الـشروط المثلى لإنتاج إنزيم الليباز كانت بدرجة حرارة 35 م º و بدرجة حموضة pH = 8 ، و المدة الزمنية اللازمة لإنتاج الأنزيم بفعالية عالية (3.63%) في الأوساط السائلة المغمورة كانت في مدة زمنية مـن الحـضن قدرت بثلاثة أيام ضمن الشروط المثلى، مما يوضح أهمية هذه العزلات في إنتاج إنزيم الليبـاز و إمكانيـة التحكم بظروف تنميتها و إنتاجها لأغراض صناعية.
منذ أوائل القرن العشرين بدأ الباحثون بعزل الخمائر المتأقلمة مع الظروف البيئية المحلية و المنتشرة في أوطانهم، و تحديد الأوساط التي تعيش فيها، ثم عمدوا إلى دراسة الخصائص الصناعية للسلالات المعزولة و خاصة المستخدم منها في التصنيع الغذائي و الاستفادة م نها طبيًا، هدف البحث إلى عزل الخمائر المنتشرة على بعض الفاكهة السورية و تحديدها للحصول على سلالات نقية و تحديد الأنواع المتأقلمة مع مناطق توزعها في القطر.