بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تعد السمات القيادية من الخصائص المميزة لشخصية حكم كرة القدم التي تساعده على أداء مهامه في المباراة تحت ظرف الضغوط المتعددة, لذا كان التعرف على العلاقة بين درجة هذه السمات و درجة أداء الحكم من الأمور التي تساعد على الارتقاء بمستوى الأداء و هو الهدف ال رئيسي لهذه الدراسة التي طبقت على 24 حكماً دولياً و اتحادياً من حكام كرة القدم السوريين, باستخدام المنهج الوصفي بأسلوب الدراسات الارتباطية, و توصلت الدراسة إلى أن درجة السمات القيادية للحكام هي ذات درجة عالية و أن سمة الاجتماعية هي السمة الاكثر تفوقاً و أن درجة أداء الحكام هي جيدة جداً, و كما توصلت إلى وجود علاقة ارتباط موجبة غير معنوية بين درجات السمات القيادية و درجة الأداء.
لعبة كرة القدم من أكثر الألعاب التي يتعرض بيا اللاعبون للإصابات الرياضية والسبب في ذلك يعود إلى الزيادة الكبيرة لمممارسين ليذه المعبة إضافة إلى خصائص ىذه المعبة والتي يكثر بيا الاحتكاك بين اللاعبين . لذا فإن ىذه الدارسة تعنى بالتعرف عمى الأسباب المؤد ية إلى حدوث الإصابات في الطرف السفمي لدى لاعبي كرة القدم في أندية مدينة اللاذقية . بالإضافة إلى المقارنة بين أندية مدينة اللاذقية من حيث حدوث إصابات في .)الشكل –المكان –تصنيف الخطورة – الطرف السفمي حسب (النوع لاعبا من فئة الرجال في أندية مدينة اللاذقية
لعبة كرة القدم من أكثر الألعاب التي يتعرض بها اللاعبون للإصابات الرياضية و السبب في ذلك يعود إلى الزيادة الكبيرة للممارسين لهذه اللعبة إضافة إلى خصائص هذه اللعبة و التي يكثر بها الاحتكاك بين اللاعبين. لذا فإن هذه الدراسة تعنى بالتعرف على الأسباب الم ؤدية إلى حدوث الإصابات في الطرف السفلي لدى لاعبي كرة القدم في أندية مدينة اللاذقية . بالإضافة إلى المقارنة بين أندية مدينة اللاذقية من حيث حدوث إصابات في الطرف السفلي حسب (النوع– تصنيف الخطورة– المكان– الشكل). شملت عينة الدراسة 43 لاعبا من فئة الرجال في أندية مدينة اللاذقية , حيث تم تصميم استبيان من قبل الباحث و توزيعه على اللاعبين و تم جمع الاستبيان. و توصلت الدراسة إلى أن هناك اختلاف في الأسباب المؤدية إلى حدوث الإصابات الرياضية عند لاعبي كرة القدم في أندية مدينة اللاذقية . بالإضافة إلى أن هناك اختلاف من حيث أنواع الإصابات و أشكالها و تصنيف خطورتها و مكان حدوثها في الطرف السفلي عند لاعبي كرة القدم بين نادي و أخر.
يعتبر تدريب و تحسن عنصر التحمل (العام و الخاص) في مرحلة التكوين و الإعداد (المرحلة التحضيرية) لدى لاعبي كرة القدم من أهم العوامل التي يحب أن تساهم في نجاح البرنامج الزمني التدريبي للمدربين, و يساهم أيضاً في قدرة اللاعبين على تحمل أعباء الموسم الرياضي , حيث أن لاعبو كرة القدم يحتاجون في الآونة الأخيرة إلى بذل أقصى جهد أي عليهم امتلاك تحمل عالي جداً بشقيه (العام و الخاص), اذ أن كثرة الألعاب و المنافسات الرياضية التي يواجهها لاعبو كرة القدم قد تصل في بعض الأحيان إلى أكثر من (80) ثمانين مباراة في الموسم الرياضي الواحد من المواجهة في تنفيذ ألعاب الدوري أو المنتخبات و البطولات المحلية و الخارجية, و يهدف البحث إلى تحديد مستوى عنصر التحمل لدى لاعبي مصفاة بانياس و حطين قبل و بعد الانتهاء من المرحلة التحضيرية و التعرف على مستوى التغير الحاصل في هذا العنصر. و بعد اجراء الاختبار و الانتهاء منه بشكل كامل تم جمع النتائج و معالجتها إحصائياً و عرضها و مناقشتها بأسلوب علمي بغية تحقيق هدف البحث, و في نهاية البحث توصلنا إلى وجود فروق واضحة بين المجموعتين و لصالح لاعبي مصفاة بانياس.
يعد الجزء النظري من مقرر كرة القدم لطلاب السنة الأولى العنصر الأهم في عملية تعليم مادة كرة القدم في إيصال المعلومات النظرية والضرورية لمساعدة الطلاب على فهم واستيعاب المهارات الحركية وكيفية تنفيذها، إضافة لتجنب الأخطاء الشائعة التي عادة ما يرتكبونها. الهدف من هذا البحث العلمي هو الوقوف على واقع المقرر المدّرس لكرة القدم، طريقة تدريسه ونوعية مفرداته وذلك وفقا لمتطلبات الجودة والاعتمادية ومعايير الـ NARS، ولهذه الغاية تم توزيع استبيانات على54 طالبا وفقاً لتصنيف بلوم معتمدين على مستوياته الستة من أجل تقييم وتقدير محتوى المناهج الدراسية. تبين أن النتائج كانت مناسبة وملائمة لمحتوى المنهج الدراسي وطرق تدريسه ومع قدرات الطلاب مما يعني أن المنهج الدراسي كفء ويحقق أهدافه وغاياته.