بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يعرض هذا البحث دراسة مرجعية حول استخدام تقنيات الذكاء الصنعي والتنقيب عن المعطيات في أنظمة مكافحة غسيل الأموال. نقارن بين عدة منهجيات متبعة في أوراق بحثية مختلفة بهدف تسليط الضوء على تطبيقات الذكاء الصنعي في حل مشاكل الحياة الواقعية.
تأتي هذه الدراسة لتكشف بالمعالجة و التحليل عن التأثيرات النفسية و الاجتماعية لاستخدام الشباب خاصة الجامعي لمواقع التواصل الاجتماعي، و ذلك بمعرفة دوافع الجامعيين لاستخدام هذه المواقع، و مختلف العوامل التي دفعتهم للانخراط فيها، و كذلك تحديد التأثيرات ا لنفسية و الاجتماعية لاستخدام موقع الفيس بوك تحديداً، و ذلك من خلال القيام بدراسة ميدانية على عينة من طلبة جامعة تشرين المستخدمين للفيس بوك، حيث اعتمدنا على المنهج الوصفي التحليلي و استخدمنا أداة الاستبيان لجمع البيانات من عينة مكونة من ( 150 ) طالب و طالبة من جامعة تشرين.
تهدف الدراسة الحالية إلى التعرف على طبيعة العلاقات الافتراضية و خصائصها المميزة، و التعرف إلى الأسباب التي تقف وراء اندفاع الأعداد الكبيرة من الناس إلى الالتحاق بالمجتمع الافتراضي و الانخراط في علاقاته المختلفة من اقتصادية و اجتماعية و عاطفية، و بناء حالة موازية لعلاقات المجتمع الواقعي. كما يهدف البحث إلى استكشاف ما إذا كانت القيم كقواعد و موجهات للسلوك و العلاقات الاجتماعية الواقعية تؤدي ذات الدور في المجتمع على الخط و هل يعد اللجوء الطوعي للمجتمع الافتراضي انسحابا طوعياً من المجتمع الواقعي، أم مجرد طفرة عابرة ؟. استخدم الباحث المنهج المقارن بشكل رئيسي و منهج التحليل التاريخي عند الحاجة بحسب مقتضيات الضرورة العلمية و المنهجية للإجابة عن تساؤلات البحث، و ما ابتغاه من أهداف بخاصة و أن المنهج المقارن من المناهج المستخدمة على نحو شائع في البحوث و الدراسات الاجتماعية التي تتطلع إلى الكشف عن مواطن التشابه و الاختلاف بخصوص ظواهر بعينها. و هذا ينطبق على دراستنا الحالية. كما يفيد المنهج التاريخي في العودة إلى الماضي البعيد أو القريب للتعرف على تقنيات الاتصال و التواصل الاجتماعي و وضع كل ذلك في سياقه الصحيح وفق مقتضيات البحث و ضروراته.
يُناقش هذا البحث الليبراليّة التهكميّة و طبيعتها البراغماتيّة في فلسفة ريتشارد رورتي، انطلاقاً من تحديد آليّة العلاقة بين الليبراليّة و التهكميّة، و إعادة التفكير ما بعد الحداثويّ في الليبراليّة و توضُّعاتها على الصعيد الفلسفي و السياسي، و ذلك من خلا ل الوقوف على التصوّر الحديث للدين عند رورتي، الذّي يُعتبر أهمّ قفزة أحدثها فيلسوفنا في عالمنا المعاصر، و ما لها من أثرٍ مميّزٍ في فلسفته النيوبراغماتيّة المتأثرة بفلسفة جون ديوي، و التّي دأبت على نقل الفكر الفلسفي و الديني إلى عالمنا الواقعي، و محاولة ً استدعاء أفكارنا اليوتوبيّة و استقطاب نفعيّتها، انطلاقاً من سياسة الاهتمام بمعاناة البشر و آلامهم، و متخطيّةً كلّ النظريّات الدينيّة و الليبراليّة التقليديّة القديمة . كما يهدف هذا البحث إلى إيضاح معنى اليوتوبيا الاجتماعية عند رورتي، و دورها و تجسيدها أيضاً من خلال محاكاة الذات الشعريّة في المجتمع الأمريكي، و الانتقال من المفردات النهائيّة إلى أخرى مفتوحة و لا نهائيّة، محاولةً تسليط الضوء على التجاوز الفلسفي- السياسي، الذي قدّمه رورتي من خلال الفلسفة النيوبراغماتيّة، حتّى نتمكّن من الوصول إلى ما يُعرف بالحوار أو المناقشة بين الأفراد، أي إمكانيّة الوقوف على أعتاب مجتمع محادثاتي، يقوم على أساس التوازن و التضامن الاجتماعيبين الأنا و الآخر.
التشريع انعكاس لفلسفة السلطة الحاكمة و سياستها , و تنفيذ لما تضعه من استراتيجيات و خطط لإدارة الدولة و تنظيم المجتمع.
هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن طبيعة العلاقة بين بيئة العمل النفسية و الاجتماعية و مستوى الإنتاجية من وجهة نظر أفراد عينة البحث, استخدمت الدراسة المنهج الوصفي التحليلي.
هدف البحث إلى تعرف درجة استخدام شبكات التواصل الاجتماعي لدى طلبة كلية التربية في جامعة دمشق. و تعرف المشكلات النفسية الشائعة لدى طلبة كلية التربية في جامعة دمشق. و تعرف العلاقة بين استخدام شبكات التواصل الاجتماعي و بين المشكلات النفسية.
تتناول هذه الدراسة مهمة تحليل بيانات المسح السكاني الذي تمّ بالتعاون بين هيئة التخطيط و التعاون الدولي و صندوق الأمم المتحدة للسكان في سورية و جرى تنفيذه في العام 2005 في محافظات المنطقة الشمالية و الشمالية الشرقية في سورية.
هدف البحث الحالي إلى تعرف أثر استخدام طلبة الجامعة لمواقع التواصل الاجتماعي في التوافق الشخصي و الاجتماعي لديهم باختلاف اختصاصاتهم النظرية و التطبيقية, و تعرف الفروق بين الجنسين من المستخدمين لتلك المواقع في توافقهم الشخصي و الاجتماعي, و من ثم تقديم بعض المقترحات التي يمكن أن تساعد في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بشكل أفضل من قبل طلاب الجامعة.