بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
شمل هذا البحث تحديد بعض المشاكل التي تعيق عمل المرشدين الزراعيين في محافظة طرطوس، و تم الاعتماد على استمارة استبيان تقليدية جُمعت البيانات الأولية فيها عن طريق المراسلة لعينة عشوائية قوامها ( 224 ) مرشداً، و تم تحميل البيانات إحصائياً باستخدام التكرا ر و النسب المئوية، حيث تبيَّن أنَّ أغلبية المبحوثين يعانون بشكل رئيس من قلة الحوافز المالية و الأجور الإضافية، و عدم توفّر وسائل نقل مناسبة لهم، و كثرة عدد الريفيين المطلوب التعامل معهم، و عدم توفّر مستلزمات العمل الإرشادي، و عدم توفر المرونة لعمل التعديلات اللازمة في البرنامج الإرشادي، و عدم وجود الحرية في اتخاذ القرارات دون الرجوع إلى الرؤساء في العمل، و بناءً على ذلك توصلت الدراسة إلى مجموعة من التوصيات التي تعمل على تحسين فاعلية العمل الإرشادي في محافظة طرطوس، و ترفع من مكانة المرشدين الزراعيين أمام جمهورهم الإرشادي.
هدفت الدراسة إلى تعرف أهم مشكلات التعليم المفتوح من وجهة نظر طلبة التعليم المفتوح في جامعة دمشق. طبق البحث على الطلاب والطالبات المسجلين في السنة الأخيرة في التعليم المفتوح للعام الدراسي2012/ 2013م . يتكون المجتمع الأصلي للدراسة من 2100 طالب، أمّا عينة الدراسة فقد شملت (210( طالباً و طالبةً بنسبة 10% من المجتمع الأصلي، و تم اختيارهم بصورة عشوائية. و اتبعت الباحثة المنهج الوصفي التحليلي في البحث و استخدمت الاستبانة كأداة لتحقيق أهداف البحث بعد التحقق من صدقها و ثباتها موجهة لطلبة التعليم المفتوح في جامعة دمشق تضمنت أربعة أبعاد: (الشؤون الإدارية (16بنداً)، المقررات (10بنود)، الامتحانات (4بنود)، الأساتذة (5 بنود)).
هدفت هذه الدراسة إلى الكشف عن تصورات طلبة الدراسات العليا في كليتي التربيـة في جامعتي مؤتة و اليرموك للمشكلات التي تواجههم، و قد تألفت عينة الدراسـة مـن (324) طالباً و طالبة و ذلك في الفصل الدراسي الأول مـن العـام الجـامعي 2006- 2007 ،و لتحقيق أهد اف الدراسة استخدمت استبانة مؤلفة من (53) فقرة موزعة على ثلاثة مجالات هي: المشكلات المتعلقة بكل من: الطلبة، و عضو هيئة التدريس، و إدارة الجامعة.
مصطلح الأخلاقيات الحيوية، أو أخلاقيات البيولوجيا، هو مصطلح حديث العهد، و يقصد به مجموعة القواعد التي يقوم المجتمع بوضعها لنفسه لمواجهة المشكلات الناجمة عن التقدم العلمي السريع، الناجمة عن الثورة البيولوجية الجزئية، في مجالات الطب و الوراثة و علم الأح ياء و التقانة الحيوية، و ذلك من أجل ترسيخ و ضمان كرامة الإنسان. و تهدف هذه الأخلاقيات إلى تحديد القواعد اللازمة لتوجيه هذا التقدم بما يحافظ على كرامة الإنسان المتأصلة فيه. و من ثم فإن هذه الأخلاقيات تكرس مجموعة من المبادئ التوجيهية من أجل تمكين كل فرد، بمواجهة هذا التقدم العلمي الهائل، أن يجري اختياراته بوصفه فرداً حراً و مسؤولاً. و تقوم هذه الأخلاقيات على أساس مشاركة عامة الشعب في وضع هذه القواعد، مما يتطلب تشجيع الحوار و تنوع اختصاصات العاملين في مجال هذه الأخلاقيات.