بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدف هذا البحث لاستنتاج أسس احتساب تكلفة منتجات نحل العسل نظراً لكون تحديد التكلفة الفعلية بمُستوياتها المُختلفة على أُسس سليمة و دقيقة هو نقطة البداية الصحيحة لتحقيق كل أهداف نظم التكاليف - فهي أساس التخطيط و محل الرقابة و مجال التخفيض، و يترتب على ع دم توافر معلومات لتحديد تكاليف المنتجات بصورة سليمة اختيار استراتيجيات تنافسية غير سليمة، و اتخاذ قرارات غير سليمة، سواءً كانت متعلقة بتسعير المنتجات أو اختيار تشكيلة المنتجات. تم تحقيق هدف البحث من خلال دراسة تحليلية للدراسات السابقة التي ناقشت الجدوى الاقتصادية لمشاريع إنتاج نحل العسل في بيئات متنوعة، بالإضافة لدراسة ميدانية على المناحل العاملة في محافظة اللاذقية خلال الفترة ما بين الشهر الحادي عشر من عام 2017 و حتى نهاية الشهر الثامن من عام 2018 تم التوصل لمجموعة من الاستنتاجات المتعلقة بمحددات قياس تكلفة منتجات نحل العسل، و منها: ضرورة الاعتماد على منهج التكلفة المتغيرة عند إعداد قائمة تكاليف منتج العسل، و اعتماد الموسم الإنتاجي كفترة لإعداد هذه القائمة، و عدد من الاستنتاجات فيما يتعلق بأسس احتساب اهتلاك أصول المنحل و ضرورة اعتبارها تكاليف ثابتة يتم إدراجها ضمن قائمة الدخل عن الدورة المالية التي تنتهي بنهاية المواسم الإنتاجية في 31/ 10 من كل عام.
أجريت الدراسة على عينة من المناحل في المنطقة الساحلية من سورية في عام 2013، و ذلك من خلال استمارة أُعدت خصيصاً لهذا الغرض لعينة عشوائية قوامها 304 منحلاً. و قد هدف البحث إلى تحليل التكاليف الإنتاجية و الدخل المزرعي و قياس مستوى الربحية و الكفاءة الاق تصادية للمناحل. بيّنت النتائج بأن تربية نحل العسل تعدّ من المشاريع الزراعية المجدية اقتصادياً, حيث استطاعت معظم المناحل في العينة تحقيق صافي عائد موجب قدر وسطياً بنحو (405834) ل.س/منحل، بينما قدرت قيمته على مستوى الخلية بنحو (7120) ل.س. إذ تبين أن غالبية المناحل في عينة الدراسة (بنسبة 87.8%) استطاعت أن تحقق إيرادات موجبة، بينما تعرضت نسبة (12.2%) للخسارة محققة إيرادات سالبة. كما أشارت نتائج تقييم الاستثمار و التحليل المالي إلى الكفاءة الاقتصادية للمناحل المدروسة, إذ بلغ الهامش الإجمالي للخلية (11237.5) ل.س/سنة, و نسبة التكاليف إلى الإيراد (62.9%)، و نسبة الربح إلى التكاليف الكلية (59 %), و الكفاءة الاقتصادية العامة (1.59), و فترة استرداد رأس المال (1.69) سنة.
تم قياس تراكيز كل من النحاس و الزنك و النيكل و الرصاص و الكادميوم في نحل العسل الحي و الميت باستخدام جهاز الامتصاص الذري. جمعت العينات من مناحل ثابتة في خمس مواقع مختلفة بمحافظة اللاذقية: القرداحة (اسطامو)، الحفة (دبا)، جبلة (الصنوبر)، مدينة اللاذقية (الرمل الشمالي/ أتوستراد الجمهورية) و المدخل الشرقي لمدينة اللاذقية (خلف معمل الجود) خلال فصلي الربيع و الخريف من عام 2014 .
تمّ إجراء هذه الدراسة في منحل خاص بمحافظة اللاذقية؛ لتحديد تأثير إضافة بعض الفيتامينات إلى غذاء طوائف نحل العسل المحلية في معدّل قبول الكؤيسات الشمعية و البلاستيكية المطعّمة باليرقات و في إنتاجية الغذاء الملكي. اتضح من النتائج أنّ أفضل نسب القبول قد حققتها معاملة فيتامين C إذ بلغت85.41 % للكؤيسات الشمعية و 75.83% للكؤيسات البلاستيكية؛ و بحسب نتائج التحليل الإحصائي فقد تفوقت معنوياً على جميع المعاملات الأخرى, بينما لم يظهر أي فرق معنوي بين المعاملة بفيتامين A و الشاهد مهما كان نوع الكؤيس المستخدم. بيّنت نتائج متوسط وزن الغذاء الملكي في الكؤيس أنّ المعاملة بفيتامين C كانت 0.348 غ للكؤيس الشمعي, و 0.312 غ للكؤيس البلاستيكي؛ و أظهر التحليل الإحصائي تفوق المعاملة بفيتامين C و المعاملة بفيتامين B على المعاملات الأخرى عند استخدام الكؤيس الشمعي, بينما لم يظهر أي فرق معنوي في متوسط وزن الغذاء الملكي بين نوعي الكؤيسات عند المعاملة بفيتامين A و الشاهد .
أجري هذا البحث في ربيع عام 1999 على ثلاثة أصناف من التفاح: كولدن ديليشس، ستاركنج ديليشس و ستارك ريمسون، في محافظة السويداء – سورية، بهدف دراسة تأبير نحل العسل للأزهار، و تأثير ذلك في زيادة عقد الأزهار و الثمار، و من ثم في زيادة المحصول. و قد كررت ا لتجربة في عام 2001 على الأصناف الثلاثة مضافًا إليها أصنافًا أخرى منها صنف يلوسبور و لكن ظروف الطقس (الصقيع الربيعي) حالت دون الحصول على نتائج.