بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تمّ دراسة الدّور الحيوي لمركّب الكيتوسان، و المحضّر بالطريقة الكيميائيّة من قشور الروبيان نوع Penaeus semisulcatus و الهيكل الخارجي للسرطان البحري Portunus pelagicus في بعض التطبيقات الزراعيّة و الصناعيّة، حيث استخدم بتركيز 1% (وزن:حجم) و على أس هيدر وجيني (4 و 8) لمدة 12 ساعة، في ترسيب و مسك المعادن الثقيلة (الرصاص، و الزنك، و الحديد، و النحاس و الكادميوم)، لمخلّفات مياه الصرف الصحي. تمّ تقدير تركيز المعادن بواسطة جهاز مطياف الامتصاص الذري Flame Atomic Absorption Spectrophotometer. أظهرت نتائج الدّراسة بأنّ أعلى تركيز للعناصر المعدنيّة للمياه كانت قبل المعاملة بمركّب الكيتوسان، حيث أظهرت حصول انخفاضٍ واضحٍ في تركيز المعادن كنسبة مئوية بعد معاملتها بالكيتوسان، إذ امتلك كيتوسان السرطان البحري إمكانيّة عالية في خلب العناصر المعدنيّة مقارنةً بكيتوسان قشور الروبيان، و قد بيّنت النتائج أنّ أعلى نسب مئوية لخلب العناصر المعدنية كانت عند الأس الهيدروجيني 4 مقارنةً مع 8 و قد أثبتت نتائج الدّراسة إمكانيّة الكيتوسان العالية في خلب و ترسيب الأيونات المعدنية من المياه الملوّثة.
تم في هذا البحث تعديل البنية الكيميائية للكيتوزان عن طريق تفاعل الأسترة المتصالبة "Trans Esterification" مع الاستر المتيلي لكل من حمض الأوكتانوئيك و الدوديكانوئيك، باستخدام كربونات البوتاسيوم كوسط أساسي كما تم تحديد درجة الإستبدال لناتج الأسترة المتصالبة من أجل تغيير الخصائص المحبة للماء "hydrophilic properties", بعد ذلك تم تحديد بعض الخصائص الفيزيائية لنواتج الأسترة المتصالبة من خلال قياس المزوجة الكيناميكية و درجة العكارة و الكثافة لمحاليلها المائية.
أجري البحث بهدف اختبار تأثير كل من رشاحة T. viride و الكيتوزان و بنزوات الصوديوم في النمو الخيطي للفطريفن الممرضين F. solani و F. oxysporum, و معرفة تأثيرها في حماية بذور الفليفلة من هذين الفطرين، و من ثم تقدير فعالية أنزيم البيروكسيداز في نباتات الفليفلة الناتجة عن بذور تمت معاملتها بالمركبات سابقة الذكر.
تهدف هذه الدراسة إلى مقارنة فعالية محاليل17% EDTA و 10% سترات الصوديوم و % 0.2 كيتوزان كعوامل خالبة بقياس تركيز شوارد الكالسيوم المختلبة عند تطبيقها بأزمنة مختلفة ( 1 دقيقة، 5 دقائق، 24 ساعة ). شملت الدراسة 45 سن أمامي ( قواطع أو ضواحك علوية أو سفلي ة ) بشري سليم. تم تقسيم العينة عشوائياً إلى ثلاث مجموعات 15 سن لكل مجموعة حسب المحلول المستخدم.