بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يأتي هذا البحث متمماً لسلسلة من الأبحاث التي انطوت تحت عنوان (كتاب سيبويه في دائرة ضوء علم اللّغة الحديث )، حيث درست في المبحث الأوّل المنهج عند سيبويه و في المبحث الثاني المستوى الصوتي، و الثالث المستوى الصّرفي، و في هذا المبحث سأقدم دراسة للمستوى ا لنّحْويّ التي تتضمن قواعد العلاقات النّحْويّة ( القرائن المعنوية: الإسناد، التخصيص، الموضعية، الاستفهام، القرائن اللّفظية: الربط، التضام، التنغيم ). ثم درست قواعد الاستبدال [قواعد الوصف البنيوي] في كتاب سيبويه التي اشتملت على: الاستبدال، و التماثل الوظيفي. فأما قواعد التحويل فقد تضمنت بمباحث: التقديم و التأخير، الحذف . و توصلت إلى نتيجة مفادها: إنّ مفهوم البنية العميقة في منهج سيبويه مما هو عليه في المنهج الوصفي الحديث من جهة أنّ القواعد التحويلية من تقديم و تأخير، و حذف و زيادة، هي التي تربط بين البنية العميقة و البنية السطحية، يبرز لنا المنهج العلمي الصائب في كلّ ما أرساه من أسس، و ما سنّه من مبادئ تُعبر عن حقيقة منهجه الوصفي الّذي يمتلك صلة وثيقة، و إنّ توجيه النظر إلى الإفادة من منهجه يبعث الحياة في النظرية اللّغوية العربيّة.
حاولَ هذا البحثُ من خلال استقراء بعضِ الّنصوص الّنبوية التي ورد فيها ذكر الأعداد، و استقراءِ شروحها، و تحليلِ كلام العلماء فيها، حاول جمع القرائنِ التي ذكرها العلماء في ترجيحِ حملِ المعنى المرادِ من العدد في النص النبوي على معناه المجازي البلاغي دون المعنى الحقيقي الحصري، ثم تطرق البحثُ إلى الدلالاتِ البلاغيةِ التي استُعمِلَ العدد من أجلِها في تلك النصوص، و ذلك بهدف الوصولِ إلى فهمٍ أقرب و أرجح للنص النبوي.