بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
نفذ هذا البحث خلال موسم 2014 - 2015 في مركز البحوث العلمية الزراعية. يهدف البحث إلى تحديد أثر بعض المؤشرات البيولوجية و الوراثية على نجاح تطعيم غراس الخرنوب بالمشتل بدراسة ثلاثة أنماط من التطعيم: الذاتي و المتشابه و المتباين. استخدمت أصول بذرية بعمر سنة من طرازين وراثيين منتخبين في صنوبر جبلة و الحفة, أخذت المطاعيم من غراس بعمر سنة نتجت من هذين الطرازين أو من فروع بعمر سنة منهما أيضاً و نفذ التطعيم بالقلم بطريقة التطعيم اللساني في فصل الربيع. أظهر التطعيم الذاتي أثر العوامل البيولوجية و الوراثية للمطاعيم على نجاح التطعيم, حيث تفوق التطعيم الذاتي على المتباين بدلالة معنوية لكلا الطرازين الوراثيين سواء كان الطعم فتياً أم معمراً. و تفوق التطعيم الذاتي معنوياً على الأنماط الأخرى من حيث تطور المطاعيم. كما وجد تباين في قيم المؤشرات البيولوجية بين الطرازين المدروسين, لصالح طراز صنوبر جبلة على طراز الحفة بشكل غير معنوي. بالنسبة لعمر المطاعيم, تفوقت قيم التطعيم المتباين بالطعوم الفتية معنوياً على التطعيم المتباين بالطعوم المعمرة من حيث نسبة نجاح التطعيم و قيم المؤشرات البيولوجية المدروسة.
نفذ البحث خلال الموسم الزراعي الطويل 2013-2014 في حي المروج - بانياس - طرطوس، بهدف دراسة تأثير تطعيم هجيني الخيار (أمير F1 و بوتنزا F1) على هجين القرع (TZ 148 F1) في النمو و الإنتاج، إذ تضمنت التجربة 4 معاملات (هجيني الخيار غير مطعمين و مطعمين على ال قرع الهجين). أظهرت النتائج تفوق هجين الخيار (أمير F1) المطعم على الأصل (TZ 148 F1) في مساحة المسطح الورقي للنبات (15368.79 سم2 /نبات) وكمية الإنتاج الكلي (21.58 كغ /م2) معنوياً على بقية المعاملات. و أدى تطعيم هجين الخيار (بوتنزا F1) على الأصل (TZ 148 F1) إلى انخفاض معنوي في كلٍّ من طول النبات (113.25 سم)، عدد الفروع الثانوية (7.5 فرع /نبات)، عدد الأزهار المؤنثة (94.13 زهرة مؤنثة /نبات)، عدد الثمار المتشكلة (38.13 ثمرة /نبات) و كمية الإنتاج الكلي (14.61 كغ /م2)، و انخفضت كمية الإنتاج المبكر في نباتات هجيني الخيار (أمير F1 و بوتنزا F1) المطعمة على الأصل (TZ 148 F1) (0.19 و 0.28 كغ /م2 على التوالي) معنوياً مقارنةً بالنباتات غير المطعمة (0.43 و 0.54 كغ /م2 على التوالي) و لم يؤثر التطعيم على الأصل (TZ 148 F1) في الخصائص النوعية للثمار.
أجريت الدراسة خلال موسمي 2010 و 2011 بمـشتل الـشيخ حميـد للكرمـة فـي محافظـة حمص/سورية بهدف دراسة نسبة النجاح بين الأصل و الطعم لثلاثة من أصناف العنب المحلية (حلـواني، بلدي، بياضي) بتطعيمها على الأصول Ru140،B41) ،SO4 and Fercal) بطريقة التركيب المن ضدي. أظهرت النتائج أن درجة تشكل الكنب (التكلس) في منطقة التطعيم و نسبة نجاح التطعـيم و متوسـط عـدد الجذور و نسبة التجذير تأثرت بشكل معنوي بالأصل المستخدم.
أُجري البحث في مركز زراعي نبع عرى التابع لوزارة الزراعة في محافظة السويداء خلال الموسمين 2009 و 2010 لدراسة تأثير مواعيد التطعيم و ارتفاعه في قوة نمو أصناف تفاح كل من غولدن ديليشيس، ستارك ريمسون و ستاركنك ديليشيس. أظهرت النتائج تفوق الصنف غولدن ديليش يس على الصنفين الآخرين في متوسط قطر الطعم ( 9.06 مم) على بعد 3 سم من منطقة التطعيم عند اجراء التطعيم على ارتفاع 5 سم فوق سطح التربة، و تفوق الصنف ستاركنك ديليشيس معنوياً (0.05 >p) على الصنفين الآخرين في قوة نموه عند التطعيم على الارتفاعين 5 و 20 سم فوق سطح التربة، في حين حقق الصنف ستاركنك ديليشيس أكبر متوسط مساحة مسطح ورقي ( 2862.89 سم 2) عند تطعيمه على ارتفاع 20 سم في 31 آب كموعد ثالث في التجربة.
نفذ هذا البحث في المشتل التابع لجامعة تشرين و في مشتل الساحل التابع لمديرية الزراعة باللاذقية. أظهرت النتائج تفوق صنف الكمثرى "Cocia" المطعم على أصل الكمثرى السورية معنوياً على صنف الكمثرى "Williams" و صنف السفرجل "صيداوي" المطعمين على الأصل نفسه، ح يث بلغت نسبة نجاح التطعيم للأصناف الثلاثة في العام الأول (100% ، 90% و 66.67%) على التوالي . و في العام التالي (93.33%، 76.67% و 53.33%) على التوالي. و أشارت النتائج إلى وجود درجة توافق جيدة بين الصنف "كوشي" و الأصل المستخدم مقارنة بالصنفين الآخرين. كما بينت نتائج التحليل الإحصائي تفوق الصنف "كوشي" على الصنفين " وليامز" و "الصيداوي" من حيث الزيادة في ارتفاع المطاعيم، و تفوق الصنف "وليامز" على الصنف "الصيداوي" و هذا يؤكد بأن الصنف "كوشي" يعتبر متوسط قوة النمو عند تطعيمه على أصل الكمثرى السورية، بينما الصنف "وليامز " فيعد مقصر في قوة النمو ، و الصنف "الصيداوي" مقصر جداً عند تطعيمهما على الأصل نفسه ، خاصة في السنوات الأولى من تطعيم الغراس.