بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
في هذا البحث تم تقديم إثبات لوجود فجوة بين النظرية و التطبيق في النظام النقدي الإسلامي من خلال دراسة حالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية، حيث تستخدم السلطات النقدية الإيرانية شهادات المشاركة بشكل واسع كأداة مزدوجة لمتحكم في الكتلة النقدية و لتمويل المشاريع الاستثمارية و مشاريع البنية التحتية، كما يستخدم المركزي الإيراني أداة معدل الربح بشكل فعّال و مرن بما يتناسب مع سياسته النقدية.
تناولت الدراسة أحد أهم و أصعب القرارات التي تتخذها الإدارة في أي شركة و يتجسد هذا القرار في توزيع الأرباح على المساهمين، و قد كان الهدف من هذه الدراسة هو التعرف على سياسات توزيع الأرباح و أنواعها، و تسليط الضوء على العوامل المؤثرة في تلك السياسات، و اظهار تأثير هذه العوامل في السعر السوقي لأسهم الشركات.
هدفت هذه الدراسة إلى معرفة أثر الرفع المالي على الربحية مقاسة بكل من معدل العائد على الأصول، و معدل العائد على حقوق الملكية، و كذلك معرفة أثر الرفع المالي على السيولة مقاسة بكل من معدل التداول و معدل التدفق النقدي من الأنشطة التشغيلية.
يرمي هذا البحث إلى تبيان أثر الطّاقة النّصّيّة في جماليّات النّصّ الشّعريّ ، و دلالاته ، و أبعاد هذا الأثر في ضوء القراءة النّفسيّة لنصوص شعريّة جاهليّة ، رغبة منّا في تجلية أثر النّصّ في المتلقّي الّذي يُعمل أدواته النّفسيّة لسبر ذات المبدع ، مستعين اً بطاقة التّوتّر الّتي حفل بها النّصّ الشّعريّ الجاهليّ ، معتمداً شعريّة الصّورة الجاهليّة ؛ بغية الحصول على ذاك الأثر الجماليّ الّذي يجذب المتلقّي ، و يبيّن جماليّات النّصّ الشّعريّ الجاهليّ و ثراءه . لم يكن الشّعر الجاهليّ مجرّد صياغة فنّيّة ، إنّما كان موقفاً و فكراً و تعبيراً عن أعماق الشّاعر الجاهليّ ، ففيه يعوم الدّال ، و ينزلق المدلول ، فنحصل على بعدٍ نفسيٍّ جماليٍّ مرنٍ ، إنّه بُعْدٌ يكشف أنّ الشّعر الجاهليّ تجاوزٌ و تخطٍّ ؛ إذ لم يكتفِ الشّعراء الجاهليّون بإثارة انفعالنا ، بل تضمّنت أشعارهم رؤية خاصّة صادرة عن حالتهم النّفسيّة.
هدف هذا البحث إلى دراسة دور القدرة التنبؤية للأرباح في تخفيض عدم تماثل المعلومات في سوق دمشق للأوراق المالية، و قد تم دراسة مفهوم و أهمية جودة الأرباح، و المحددات الرئيسية لجودة الأرباح و المتمثلة بالقدرة التنبؤية للأرباح و المحتوى المعلوماتي للأر باح المحاسبية، إضافة إلى دراسة مفهوم عدم تماثل المعلومات، و المقاييس الأساسية لعدم تماثل المعلومات.
يتناول البحث دراسة واقع إعادة هندسة العمليات الإدارية (الهندرة) في المصرف التجاري _فرع طرطوس_ و ذلك من خلال التعرف على عوامل نجاحها، و المتمثلة بتكنولوجيا المعلومات ، تأهيل الموارد البشرية، العامل التنظيمي و دور كل منها في تحسين الخدمة المصرفية، و بالتالي تحقيق رضا العملاء، و قد اعتمد الباحث على منهج دراسة الحالة و اتبع أسلوب الحصر الشامل و ذلك لصغر حجم المجتمع المدروس، و خلصت الدراسة إلى أن: عوامل نجاح إعادة هندسة العمليات الإدارية (العامل التنظيمي، تنمية و تدريب مهارات العاملين، تكنولوجيا المعلومات) تسهم بشكل كبير في تحسين الخدمة المصرفية في فرع المصرف التجاري السوري بطرطوس.
يهدف البحث إلى بيان قواعد الحجز الاحتياطي المتعلقة بالوديعة النقدية في المصرف, و ذلك بتطبيق قواعد الحجز الاحتياطي على منقولات للمدين تحت يد الغير في قانون أصول المحاكمات المدنية, و بيان الاتجاه الحديث الذي اتخذه قانون السرية المصرفية السوري بالخرو ج عن هذه القواعد بغرض حماية سرية الحسابات المصرفية و عدم الكشف عن المعلومات المتعلقة بحسابات المودعين في المصارف في المرسوم التشريعي رقم 30 لعام 2010 , حيث منع إلقاء الحجز الاحتياطي على الحسابات المصرفية إلا في حالاتٍ استثنائيةٍ, و تأسيساً على دراسة هذه القواعد يرمي البحث إلى طرح بعض التعديلات المقترحة لقانون السرية المصرفية السوري المتعلقة بهذا الخصوص.
حاز موضوع المسؤولية الاجتماعية للشركات مؤخراً على اهتمام الباحثين نظراً لأهميته، حيث لوحظ تزايد ملحوظ بالرغبة في دراسة الرابط ما بين المسؤولية الاجتماعية للشركات و العملاء. تهدف هذه الدراسة إلى بيان أثر أبعاد المسؤولية الاجتماعية في بنك البركة على الصورة الذهنية للبنك لدى العملاء و ولاء العملاء لهذا البنك اعتماداً على ما يقوم به من نشاطات تخص المسؤولية الاجتماعية كما تهدف إلى التعرف على مفهوم المسؤولية الاجتماعية و ابعادها. و قد تكون مجتمع الدراسة من عملاء فروع بنك البركة سورية حيث تم توزيع استبيان الكتروني و دعوتهم للإجابة عليه ومن ثم تم استرداد 88 استبيان عملت الباحثة على تحليلهم باستخدام عدد من الأساليب الإحصائية على برنامج SPSS بهدف الحصول على نتائج الدراسة. و قد خلصت الدراسة إلى وجود أثر لأبعاد المسؤولية الاجتماعية (البعد المجتمعي، البعد التعليمي و البعد البيئي) على كل من الصورة الذهنية و ولاء العملاء للبنك، و من خلال هذه النتائج عرضت الباحثة مجموعة من التوصيات بهدف زيادة نشاط البنك بما يخص المسؤولية الاجتماعية لما لذلك من أثر يعود بالمصلحة على البنك و العملاء و المجتمع.
هدفت هذه الدراسة إلى تحليل المحددات الداخلية لربحية المصارف التجارية المدرجة في سوق دمشق للأوراق المالية خلال الأزمة الحالية التي تعيشها سورية ، و لتحقيق ذلك قام الباحث بجمع البيانات عن جميع المصارف التجارية المدرجة في السوق و البالغ عددها أحد عشر مصرفاً و ذلك عن الفترة 2011-2015 م . حيث تم التعبير عن الربحية و التي تمثل المتغيّر التابع في الدراسة من خلال معدل العائد على الأصول ، بينما شملت محددات الربحية و التي تمثل المتغيرات المستقلة كل من عمر المصرف ، حجم المصرف ، نسبة رأس المال ، مؤشر التسهيلات الائتمانية المباشرة جودة الائتمان، كفاءة الإدارة ، كفاءة التكاليف ،الدخل الناجم عن غير الفوائد ، فروقات تقييم مركز القطع البنيوي ، معدل الإيداعات لدى المصارف الأخرى و معدل الاستثمار في الأوراق المالية .