بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدف هذا البحث لاستنتاج أسس احتساب تكلفة منتجات نحل العسل نظراً لكون تحديد التكلفة الفعلية بمُستوياتها المُختلفة على أُسس سليمة و دقيقة هو نقطة البداية الصحيحة لتحقيق كل أهداف نظم التكاليف - فهي أساس التخطيط و محل الرقابة و مجال التخفيض، و يترتب على ع دم توافر معلومات لتحديد تكاليف المنتجات بصورة سليمة اختيار استراتيجيات تنافسية غير سليمة، و اتخاذ قرارات غير سليمة، سواءً كانت متعلقة بتسعير المنتجات أو اختيار تشكيلة المنتجات. تم تحقيق هدف البحث من خلال دراسة تحليلية للدراسات السابقة التي ناقشت الجدوى الاقتصادية لمشاريع إنتاج نحل العسل في بيئات متنوعة، بالإضافة لدراسة ميدانية على المناحل العاملة في محافظة اللاذقية خلال الفترة ما بين الشهر الحادي عشر من عام 2017 و حتى نهاية الشهر الثامن من عام 2018 تم التوصل لمجموعة من الاستنتاجات المتعلقة بمحددات قياس تكلفة منتجات نحل العسل، و منها: ضرورة الاعتماد على منهج التكلفة المتغيرة عند إعداد قائمة تكاليف منتج العسل، و اعتماد الموسم الإنتاجي كفترة لإعداد هذه القائمة، و عدد من الاستنتاجات فيما يتعلق بأسس احتساب اهتلاك أصول المنحل و ضرورة اعتبارها تكاليف ثابتة يتم إدراجها ضمن قائمة الدخل عن الدورة المالية التي تنتهي بنهاية المواسم الإنتاجية في 31/ 10 من كل عام.
يعتبر التخطيط الإقليمي في الوقت الراهن أحد ركائز الدولة و مقياساً لتطورها، و ذلك لأن التخطيط يعمل على إظهار المشاكل الحالية أو المستقبلية و يضع الحلول المناسبة لها، و مما لاشك فيه أن السكان هم الهدف الرئيسي من أي عملية تخطيط، و ذلك بتأمين مختلف متطلب ات الحياة للأعداد المتزايدة منهم عاماً بعد عام، و بالتالي فإن إيجاد المسكن الملائم يعد من أولى الخطوات في عملية التخطيط. تعد مشكلة النمو السكاني من أبرز المشاكل التي تعاني منها الدول في الوقت الراهن و يظهر هذا جلياً في مراكز المدن و الذي ينتج عنه مشاكل عديدة كالسكن العشوائي مثلاً. قمنا في هذا البحث بدراسة مكانية لتحديد الموقع الأفضل لإنشاء مدينة جديدة، و ذلك لاحتواء الأعداد المتزايدة من السكان ضمن محافظة اللاذقية التابعة للجمهورية العربية السورية، بالإضافة إلى إجراء دراسة سكانية لتحديد الزيادة المستقبلية في عدد السكان. و قد أثبتت تقنيات نظم المعلومات الجغرافية (GIS) كفاءتها في إدارة البيانات المكانية و الوصفية و تحليلها، لذا تم الاعتماد عليها للقيام بتحديد الأماكن الملائمة للتوسّع العمراني وفق مجموعة من المعايير التي تم تجميعها من مجموعة من الأبحاث و التي تؤثر في عملية اختيار هذه المناطق، و ذلك عن طريق أدوات التحليل المكاني الموجودة ضمن برامج الــ (GIS)، للوصول إلى المناطق الملائمة للتوسّع لاستيعاب النمو السكاني المفترض.
ساهمت العلوم الحديثة في تحسين عمليات التحليل و فهم المستقبل، و كلما كانت المعرفة و المعلومات متوفرة كلما كان التخطيط جيد، فالبيانات الأفضل تقود لقرار أفضل، و هذا هو أساس نظم المعلومات الجغرافية (GIS)، التي ساهمت منذ ظهورها في تذليل العقبات البحثية، ن تيجةً لما تتمتع به من قدرة على معالجة و تحليل معلومات مكانية ضخمة و متنوعة. تمثل نظم المعلومات الجغرافية (GIS) حقلاً هاماً في مجال التخطيط السياحي، لأنها تساهم في تطوير تطبيقات خاصة تخدم السياحة بمفهومها الحديث. في هذا البحث سيتم استخدام نظم المعلومات الجغرافية (GIS) لبناء نظام فعال يحسن التخطيط السياحي في محافظة اللاذقية بدءاً من بناء قاعدة بيانات تحتوي على المعالم المرتبطة بالعملية السياحية من مطاعم و فنادق و معالم دينية و أثرية... و إدخال تقييم كل معلم، و من ثم إنشاء أداة جديدة ضمن بيئة نظم المعلومات الجغرافية توظف المعالم السابقة في تثقيل شبكة الطرقات ضمن المحافظة من الناحية السياحية، أي تحديد الوزن السياحي لكل مسار من شبكة الطرق.
أجريت هذه الدراسة في عشر مواقع متفاوتة الارتفاع عن سطح البحر تمثل بعض المواقع الذي يوجد فيها نوع الدبق بشكل مبعثر Cordia myxa Forsk. كنوع مدخل إلى المنطقة الساحلية في محافظة اللاذقية خلال عامي 2010–2011 م، هذا البحث أظهر تأثير الارتفاع عن سطح البحر ع لى الأشجار المدروسة في المواقع المختلفة و ظهرت فروق معنوية في الصفات المتعلقة بمتوسط كل من: ارتفاع الأشجار ، طول عنق الورقة ، طول العنقود الزهري ، التغطية الشجرية ، الوزن الرطب و الجاف للأوراق ، وزن الثمار، بينما لم يظهر أي تأثير للارتفاع عن سطح البحر و لم يلاحظ وجود فروق معنوية في الصفات المتعلقة بمتوسط كل من : أقطار الأشجار،عدد الأغصان الرئيسية ، طول الجذع الرئيسي ، عدد الزهيرات في النورة ، طول الورقة و عرضها، مساحة سطح الورقة، الرطوبة النسبية للأوراق و أخيراً بداية الإزهار و مدة الإزهار. و من هنا يمكن الاستنتاج بأنه توجد تغيرات طفيفة في الصفات الشكلية في الأشجار المدروسة في المواقع المختلفة تبدو و كأنها مؤشر أولي لتأثير الارتفاع عن سطح البحر على تغيرات بعض الصفات الشكلية لنوع الدبق.