بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
هدفت هذه الدراسة إلى تحديد مستويات الرصاص و الكادميوم في لحوم و كلى و أكباد الخراف المعروضة في الأسواق المحلية لمدينة اللاذقية, و مقارنة النتائج مع ما هو منشور في البلاد الأخرى, و مع الحدود القصوى المسموح بها للاستهلاك البشري, و قد تم التحليل باستخدا م مطياف الامتصاص الذري ( AAS ). بلغ متوسط تركيز الرصاص في اللحم و الكلى و أكباد الأغنام 0.043 , 0.284 , 0.118 ملغ/كلغ من الوزن الرطب, على التوالي, و بلغ متوسط تركيز الكادميوم 0.017 , 0.173 , 0.252 ملغ/كلغ من الوزن الرطب, على التوالي, و قد بين التحليل الإحصائي وجود فروق معنوية في تركيز الرصاص و الكادميوم بين كل من الأكباد و الكلى و اللحم.
تم تحديد شروط الفصل المثلى من أجل التحليل الكمي لمركبات ن-نتروزأمين الطيارة Volatile N-nitrosamines من عينات اللحوم ومنتجاتها بطريقة الكروماتوغرافيا الغازية Gas Chromatography (GC) المجهزة بمتحرٍّ (مكشاف) التأين اللهبي Flame ionization Detector (FID ) باستخدام عمود Optima XLB (30m × 0.25 mm × 0.25µm ). أظهرت النتائج أن الطريقة ذات حد كشف منخفض (LOD) وأنها ذات خطيةLinearity وتكرارية repeatability مع معدل للاستردادية Recovery تراوح بين 89% و 105.5% وقيم مقبولة للانحراف المعياري النسبي RSD.
أجريت التجربة على عشرين أرنبًا من الأرانب المحلية المتوفرة في كلية الزراعة عام ١٩٩٩ ، رقمت هذه الأرانب و وزعت إلى مجموعتين حسب موعدي الفطام ٢٨ و ٤٢ يومًا، كانت ظروف الإيواء و التغذية واحدة في كلتا المجموعتين. و استنتج بأنه لا يوجد تأثير سلبي للفطام المبكر على إنتاجية الأرانب المحلية من اللحم.
استخدم في هذه الدراسة ٦٠ طيرًا، ٣٠ ذكر و ٣٠ أنثى بعمر ٤٩ يومًا من هجين أربور – إكرز و المرباة في إحدى المداجن التجارية ذات النظام المفتوح و قريبة في أوزانها من المتوسط العام. قيس قبل الذبح طول كل من الجذع، و الجذع مع الرقبة، و عظم القص. و الرأس، و ع ظم الشظية، و الفخذ، و الساق و الزاد، كما قيس عرض كل من الرأس، و المسافة بين نتوئي الحرقفة، و الصدر و البطن، و محيط القفص الصدري و عمقه، و محيط الفخذ، و ارتفاع الرأس، و محيط الشظية عند أثخن نقطة، و ذلك بهدف استنباط معادلات انحدار تفيد في تقدير كمية اللحم و الدهن في ذبائح فراريج هذا الهجين اعتمادا على القياسات السابقة. جوعت الطيور كافة لمدة ٨ ساعات، و ذبحت، ثم بردت لمدة ٢٤ ساعة، و وزنت الذبائح قبل التبريد و بعده، و من ثم قيست الأبعاد السابقة نفسها بعد الذبح، ثم شرحت الذبائح و حددت فيها أوزان كل من عضلات الصدر و الفخذ، و تحت الفخذ، و وزن الدهن بالتجويف البطني، و وزن القلب، و المعدة، و الكبد، و الرأس.