بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
أجريت الدراسة في أربعة مواقع تابعة لمنطقة الشيخ بدر في محافظة طرطوس؛ إذ تم توصيف عشرة طرز من الكرمة (العنب) مختلفة بالاعتماد على المعايير الدولية، أخذت القراءات لموسمي 2016 و2017 ، إذ تم تسجيل المواصفات المظهرية و التحليل الفيزيائي و الكيميائي للعناق يد الثمرية. تباينت الطرز المدروسة في العديد من الصفات، إذ أظهرت نتائج التحليل العنقودي توزع الطرز المدروسة في مجموعتين بنسبة تباين وصلت إلى 93%، تراوح متوسط وزن العنقود بين الوسط (349.0غ) و الكبير جدا (1140.45غ)، و نسبة المواد الصلبة الذائبة الكلية بين المنخفضة (12.75 %) و العالية ( 18.82 %)، و الحموضة بين المنخفضة جداً (3.53 غ/ل) و المتوسطة (6.38 غ/ل).
نُفذ البحث خلال العامين 2014 و 2015 في محافظة طرطوس لحصر بعض طرز نوعي التوت Morus alba و Morus nigra في ستة مواقع متفاوتة في ارتفاعها عن سطح البحر (0 - 500م)، إذ تم تحديد 33 طرازاً (22 من النوع الأبيض و 11 من النوع الأسود) لتوصيفها مورفولوجياً و فينو لوجياً و تحديد درجة القرابة المورفولوجية بينها إضافةً لوضع مفاتيح تصنيفية خاصة بها. أُجري التحليل العنقودي للطرز مجتمعةً بناءاً على 14 صفة مورفولوجية (أوراق، نورات زهرية، ثمار) إضافةً للتحليل العنقودي لكل من طرز النوع الأبيض و النوع الأسود على حدا؛ إذ أظهرت شجرة القرابة المورفولوجية للطرز مجتمعة وجود مجموعتين مستقلتين بنسبة تباين وصلت لـ 48%، ضمت المجموعة الأولى ثلاثة طرز تابعة للنوع الأسود و الثانية 30 طرازاً تابعاً للنوعين معاً تراوحت نسبة التباين بينها من 0-38%، بينما أظهرت شجرة القرابة المورفولوجية لطرز التوت الأسود نسبة تباين وصلت لـ 47% مقارنة بـ 33% لطرز النوع الأبيض. إن درجة التشابه المورفولوجي متباينة بين الطرز المدروسة بغض النظر عن لون الثمار، و نسبة التباين ضمن طرز التوت الأسود أعلى منها ضمن طرز التوت الأبيض.
تم التوصيف الشكلي لعشرة طرز مظهرية phenotype من نوع التفاح البري Malus trilobata (Lab) المنتشرة في جبال منطقة جبلة، بين عامي (2013-2014) و شملت الدراسة خمسة مواقع، و هي بشراغي و حلبكو و المنيزلة و رأس الشعرة و الدالية، يتراوح ارتفاعها بين 780-1250 مت ر عن سطح البحر و تضمن التوصيف صفات كل من التاج و الساق و الطرود و الأوراق و الأزهار و الثمار و البذور. قسم التحليل العنقودي لـ (12) صفة للطرز المدروسة إلى مجموعتين منفصلتين بشكل واضح بنسبة اختلاف وصلت إلى 57 % ضمت المجموعة الأولى 4 طرز من مواقع مختلفة, طرازين من موقع رأس الشعرة (R2 ,R1 ) و طرازاً واحداً من موقع بشراغي (P1) و موقع المنيزلة (M2) ، و كانت نسبة الاختلاف أقل ما يمكن 29.4% بين الطرازين R1 وP1 ،أما المجموعة الثانية فقد ضمت 6 طرز من مواقع مختلفة، طرازين من موقع بشراغي (P2, P3) و طرازي موقع حلبكو (H1, H2) و طرازاً من موقع المنيزلة (M1) و طراز موقع الدالية(D1)، و انقسمت طرز هذه المجموعة بدورها إلى تحت مجموعتين بنسبة اختلاف لم تتجاوز 52% , ضمت تحت المجموعة الأولى الطرازين (P2,P3)، و ضمت تحت المجموعة الثانية الطرز ((H1, H2, M1, D1 حيث كانت نسبة الاختلاف أقل ما يمكن أيضاً (23%) بين طرازي موقع حلبكو (H1, H2) .
هدف هذا البحث إلى إجراء التوصيف المظهري و تقدير درجة القرابة و التباين الوراثي بين 27 طرازاً مظهرياً من التوليب, باستخدام 32 صفة مظهرية, و تحديد عددها الصبغي. أظهرت النتائج إمكانية التفريق بين الطرز المدروسة بالاعتماد على المواصفات المظهرية للمجموع الخضري, الزهري و الأبصال و التي أبدت جميعها كفاءة متقاربة في درجة التمييز بين هذه الطرز. أشارت نتائج التحليل العنقودي إلى أن العامل الأساسي المحدد لتوزع الطرز هو ارتفاع مواقع وجودها عن مستوى سطح البحر, حيث انقسمت الطرز إلى مجموعتين أساسيتين الأولى ضمت الطرز الموجودة على ارتفاع تراوح بين 400 و 850م و الثانية ضمت الطرز الموجودة على ارتفاع بين 950 و 1450م و بنسبة اختلاف تراوحت ما بين 35 – 39 %. بينت النتائج الخاصة بدراسة العدد الصبغي أن جميع الطرز المدروسة هي ثنائية الصيغة الصبغية (2n=2x=24). اعتماداً على نتائج التوصيف المظهري و العدد الصبغي للطرز المحلية المدروسة يمكن اعتبارها أقرب ما تكون للنوع T. agenensis.
أجريت هذه الدراسة عام 2013 في موقعي كسب و الربوة التابعين لمحافظة اللاذقية حيث نفذت جولات حقلية بهدف حصر و توصيف الطرز المحلية للتفاح المنتشرة في هذين الموقعين. تم من خلالها تحديد خمسة طرز محلية للتفاح هي: بربوري و سكري و شرخوشي و ملكي و جبق جيان، و بنتيجة تحليل التباين عند المستوى /5%/ للصفات الظاهرية المدروسة و البالغة (17) صفة للورقة و الزهرة و الثمرة و البذرة . أظهرت هذه الطرز اختلافات شكلية واضحة فيما بينها ، إضافة إلى اختلافات معنوية من حيث محتواها من السكريات الكلية و الحموضة الكلية و نسبة المواد الصلبة الذائبة الكلية و نسبة فيتامين C، و من خلال حساب درجة التشابه ما بين هذه الطرز فقد وجدت أعلى درجة تشابه بين الطرازين شرخوشي و جبق جيان (41.17)%، و أقلها بين ملكي و سكري و بين سكري و جبق جيان(5.88)%.
أجريت الدراسة على نوع الكمثرى السورية Pyrus syriaca. Boiss المنتشر بشكل بري في منطقة القرداحة في محافظة اللاذقية خلال عامي 2013-2012م . تمت دراسة 9 طرز مظهرية منتشرة في مواقع مختلفة (عين العروس – ديرحنا - بسين) حيث بينت النتائج وجود اختلافات في بعض ا لصفات من أصل 13 صفة مظهرية مدروسة . اذ أظهر التحليل العنقودي انقسام الطرز المدروسة إلى مجموعتين رئيسيتين : ضمت المجموعة الاولى الطرز ( P1,P2,P3,P4,P5,P6 ) بينما ضمت المجموعة الثانية الطرز P7,P8,P9)). بدورها انقسمت المجموعتان الرئيسيتان إلى تحت أربع مجموعات و التي يمكن اعتبارها طرزاً مظهرية مستقلة كما يلي : الرئيسية الأولى و ضمت تحت المجموعة الأولى و الثانية بقيم تشابه 0.62 حيث شملت تحت المجموعة الأولى الطرز ( P1,P2,P3,P4,P5 ) مرموز لها بالرمزA , و تحت المجموعة الثانية P6 المرموز لها بالرمز B. الرئيسية الثانية : ضمت أيضاً تحت مجموعتين بقيم تشابه 0.77 شملت تحت المجموعة الأولى الطرز P7,P9 المرموز لها بالرمز C و تحت المجموعة الثانية P8 المرموز لها بالرمز D. كذلك اظهرت الدراسة وجود تباين في نسبة إنبات بذور الطرز المدروسة اذ حققت بذور و أجنة الطراز P9 أعلى نسبة إنبات , في حين أعطت بذور و أجنة الطراز (P6) أسرع نسبة إنبات .
درس 20 صنف تفاح مزروعة في المجمع الوراثي للتفاح في مركـز البحـوث العلميـة الزراعيـة بالسويداء بدءاً من عام 2004 حتى عام 2008 ، من خلال إجراء التوصيف المورفولوجي و بعض الأطوار الفينولوجية للثمار، و كذلك تحديد عدد الأيام اللازمة للنضج، كما درست القدر ة التخزينية للأصناف كلهـا و قد راوحت بين 5.2 - 8 أشهر حسب الصنف، فضلاً عن حساسية تلك الأصناف لبعض الآفـات التـي تصيب التفاح، حيث كان الصنف جرسي ماك حساساً جداً للبياض الدقيقي. و درِست الإنتاجيـة للأصـناف جميعها و قد راوحت بين غزيرة و جيدة و متوسطة الإنتاج. و أجري التحليل الكيميـائي لثمـار الأصـناف المدروسة من حيث محتواها من المواد الصلبة الذائبة و السكريات الكليـة، إذ تفـوق الـصنف غولـدن ديليشس معنوياً على الأصناف المدروسة، و الحموض الكلية القابلة للمعايرة (تفوق الصنف غراني سميث معنوياً على باقي الأصناف). و قد قُسمت تلك الأصناف إلى خمس مجموعات تبعاً لموعد نضجها بالاعتماد على عدد الأيام اللازمة للنضج DAFB .و قد بينت الدراسة الصفات الكمية و النوعية المهمة التي تتميز بها تلك الأصناف، مما يرشحها للاعتماد و نشرها في المناطق البيئية المناسبة في القطر.