بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
أجريت هذه الدراسة في جميع المراكز الصحية التي تقدم خدمات اللقاح في مدينة اللاذقية على عيّنة قوامها جميع الممرضات اللواتي يقدمن اللقاح للأطفال في المراكز الصحية و عددهن (27) ممرضة، و جميع الأهالي المرافقين للأطفال المراجعين للمركز الصحي بقصد أخذ اللقا ح و عددهم (270) عائلة. و جمعت البيانات في الفترة الزمنية الممتدة من شهر تشرين الأول عام 2013 حتى شهر آذار 2014، وفقاُ لاستمارة خاصة معدة مسبقاً لهذه الدراسة و تتضمن (استمارة لتقييم الممرضة أثناء عملية إعطاء اللقاح، و استبيان لتقييم معلومات الممرضات اللواتي يعطين اللقاح، و استبيان لتقييم رضا الأهل عن أداء الممرضات في إعطاء اللقاحات لأطفالهم). و قد هدفت هذه الدراسة إلى تقييم جودة أداء الممرضات في عملية إعطاء اللقاح في المراكز الصحية بمدينة اللاذقية. من أبرز نتائجها أنمعظم الممرضات كان أداؤهن متوسط الجودة في عملية إعطاء اللقاح، كما بينت الدراسة أن غالبيتهن يمتلكن مستوى معلومات ضعيف حول اللقاحات. رغم ذلك كان الأهل راضين بشدة عن أداء الممرضات في إعطاء اللقاحات.
تعتبر رعاية الأمومة غير الكافية أثناء الحمل و الولادة مسؤولة بشكل كبير عن الخسائر السنوية الكبيرة لكل من الأمهات الماخضات و مواليدهن. لذا هدفت هذه الدراسة إلى تقييم معلومات القابلات حول العناية التمريضية خلال الدور الثاني من المخاض, و دراسة العلاقة ب ين المعلومات الشخصية و مستوى معلومات القابلات خلال الدور الثاني للمخاض. أجريت هذه الدراسة الوصفية في ثلاث مستشفيات في مدينة اللاذقية على عينة من 160 قابلة. أظهرت النتائج أن مستوى معلومات القابلات تجاه المرحلة الثانية من المخاض كان متوسط, و لدى دراسة تأثير المعلومات الشخصية على مستوى معلومات القابلات حول المرحلة الثانية من المخاض تبين وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين العمر و مستوى معلومات القابلات و بين المستوى التعليمي و مستوى معلوماتهم, كما أظهرت الدراسة عدم وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين الخبرة و مستوى معلومات القابلات. أوصت هذه الدراسة بضرورة تصميم برنامج تعليمي للقابلات لرفع مستوى معلوماتهن لتقييم و تقويم و تحسين نوعية العناية المقدمة للماخض، و التأكيد على إقامة دورات تدريبية دورية بغرض تحديث معلوماتهن مع الإشراف المستمر على أدائهن.
يتعرض الكادر التمريضي إلى مشاكل عضلية هيكلية مرتبطة بالعمل أثناء تقديم الرعاية التمريضية و ذلك بسبب الممارسة الخاطئة لميكانيكية الجسم , هدفت هذه الدراسة إلى تقييم مستوى معلومات الكادر التمريضي حول استخدام ميكانيكية الجسم و مدى استخدامهم لميكانيكية ال جسم ضمن الأنشطة التمريضية, أجريت هذه الدراسة على عينة مؤلفة من (65) ممرضة في أقسام الجراحة و الداخلية و العناية المركزة في مشفى الأسد الجامعي حيث تم مقابلة كل ممرضة على حدا و تم تقييم معلوماتهن عن طريق استمارة تقييم المعلومات ثم تم تقييم مدى استخدامهن لميكانيكية الجسم ضمن أنشطة محددة في الرعاية التمريضية باستخدام قائمة الملاحظة , و خلصت الدراسة إلى نتيجة مفادها إن مستوى معلومات و ممارسات الكادر التمريضي حول ميكانيكية الجسم تراوحت بين الضعيف و المتوسط , و أوصت الدراسة بضرورة رفع مستوى معلومات و ممارسات الكادر التمريضي حول ميكانيكية الجسم الجيدة عن طريق البرامج التدريبية و التعليمية و المحاضرات.
أجري البحث على عينة قوامها 45 مريضاً و مريضة في قسم الكلية الصناعية في مشفى الأسد الجامعي في اللاذقية، و تم تطبيق سياستي رعاية تمريضية، حيث طبقت كل سياسة على المجموعتين التجريبيتين الأولى و الثانية لمدة 3 أشهر، و تمت مراقبة المرضى باستخدام استمارة مؤ لفة من 3 أجزاء و هي البيانات الديموغرافية و أنشطة الرعاية التمريضية و مراقبة حدوث الاختلاطات. أوضحت نتائج الدراسة فعالية تطبيق سياسة رعاية تمريضية متضمنة برنامج تمارين رياضية في الوقاية من حدوث الاختلاطات خلال الديال الدموي، إذ أظهرت الدراسة دور التمارين الرياضية في الوقاية من الاختلاطات و فعاليتها خلال الديال الدموي بغض النظر عن أنشطة البرنامج الرياضي المطبق. نستنتج من الدراسة أن تطبيق سياسة رعاية تمريضية متضمنة برنامج تمارين رياضية يساهم في الوقاية من حدوث الاختلاطات (ارتفاع/انخفاض ضغط الدم، و الغثيان و الإقياء، و تشنج العضلات) خلال جلسة الديال الدموي.