بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يهدف هذا البحث إلى تقصي العلاقة المحتملة بين الخجل و العوامل الخمسة الكبرى للشخصيّة لدى عينة من طلبة جامعة الفرات بلغ عددها (150) طالباً و طالبة من كليات التربية بالحسكة ، دير الزور و الرقة، كما يحاول الكشف عن مستوى الخجل ، و معرفة الفروق في استجابات أفراد عينة البحث التي تعزى للجنس، و تم استخدام مقياس الخجل من إعداد الدريني (1981)، و مقياس العوامل الخمسة الكبرى للشخصيّة من إعداد كوستا و ماكري (1992) ترجمة بدر الأنصاري ، و بعد اختبار الفرضيات تم التوصل إلى النتائج الآتية: 1- لدى طلبة كلية التربية مستوى خجل مرتفع. 2- وجود ارتباط إيجابيّ دال إحصائيّاً بين الخجل و العصابية. 3- وجود ارتباط سلبيّ دال إحصائيّاً بين الخجل و (الانبساط، و الصفاوة، و الطيبة، و يقظة الضمير). 4- عدم وجود فروق دالة إحصائيّاً في الاستجابة على مقياس الخجل و في الاستجابة على مقياس العوامل الخمسة الكبرى (الانبساط، و العصابية، و الصفاوة، الطيبة، يقظة الضمير) تعزى لمتغير الجنس.
تعد السمات القيادية من الخصائص المميزة لشخصية حكم كرة القدم التي تساعده على أداء مهامه في المباراة تحت ظرف الضغوط المتعددة, لذا كان التعرف على العلاقة بين درجة هذه السمات و درجة أداء الحكم من الأمور التي تساعد على الارتقاء بمستوى الأداء و هو الهدف ال رئيسي لهذه الدراسة التي طبقت على 24 حكماً دولياً و اتحادياً من حكام كرة القدم السوريين, باستخدام المنهج الوصفي بأسلوب الدراسات الارتباطية, و توصلت الدراسة إلى أن درجة السمات القيادية للحكام هي ذات درجة عالية و أن سمة الاجتماعية هي السمة الاكثر تفوقاً و أن درجة أداء الحكام هي جيدة جداً, و كما توصلت إلى وجود علاقة ارتباط موجبة غير معنوية بين درجات السمات القيادية و درجة الأداء.