بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
نفذ هذا البحث في المشتل التابع لكلية الزراعة جامعة تشرين خلال عامي 2016 - 2017 بهدف دراسة إمكانية إنتاج شتول نباتي الزينيا و المنثور باستخدام أوساط عضوية مختلفة قليلة التكاليف مقارنةً بوسط التورب الأكثر استخداماً. تم استخدام سبعة أوساط (التورب، مخلفا ت كمبوست الفطر و كمبوست مخلفات المزرعة بالإضافة إلى التوافقات فيما بينها و بنسب متساوية). أظهرت النتائج وجود بعض الاختلافات في المواصفات الفيزيائية و الكيميائية للأوساط المختبرة، و التي انعكست على كل من مؤشرات الإنبات (نسبة الإنبات، سرعة الإنبات، تجانس الإنبات) بالإضافة إلى توعية الشتول المنتجة (طول الشتول و قطر ساقها، الوزن الرطب و الجاف و نسبة المادة الجافة للمجموعين الخضري و الجذري). حققت الأوساط الثلاث }التورب (T1)، مخلفات كمبوست الفطر مع التورب (T6)، مخلفات كمبوست الفطر مع كمبوست مخلفات المزرعة{ (T7) أفضل النتائج من حيث نسبة الإنبات و نوعية الشتول المنتجة. انعكست التأثيرات الإيجابية للأوساط العضوية المستخدمة في نوعية الشتول على الكفاءة الاقتصادية، حيث حقق الوسطان T3 وT7 أقل تكلفة و أعلى معامل ربحية مقارنةً بالأوساط الأخرى.
درس تأثير معاملة بذور الفليفلة "الصنف Pipiemento " و بـذور الباذنجـان "الـصنف Dane " فـي الخصائص الإنباتية، كما درس أيضاً تأثير معاملة بذور الباذنجان في نوعية الشتول. عوملت البذور مدة 24 ساعة في أوانٍ زجاجية بلغت فيها نسبة البذور إلى الوسط المـستخد م فـي المعاملة (ماء كان أم محلولاً مغذياً) 1 : 5 ، و بلغ تركيز المحلول المعدني 1.0 % و كل من محلول حامض الجبريليك و المحلول المغذي العضوي 01.0 % جرت تهوية الأوساط بإمرار تيار مستمر من الأوكـسجين النقي بضغط يكفي لخلط البذور بشكلٍ متجانس داخل الوسط، جففت البذور بعد انتهاء فترة المعاملات فـي درجة حرارة الغرفة لإزالة رطوبتها السطحية. نُبتت بذور الفليفلة و الباذنجان في أطباق بتري علـى ورق ترشيح لاختبار الإنبات، و في أحواض مملوءة بالتراب لاختبار قوة البذور. كما زرعت بذور الباذنجان في أصص بلاستيكية (قطرها 8سم) مملوءة بالبيت_موس المخصب لدراسة تأثير المعاملة في نوعية الشتول. أظهرت الدراسة أن فعالية المعاملة تتوقف على الوسط المستخدم و نوع المحصول. كما بينت أيضاً أن معاملة البذور في أوساط مؤكسجة، من المحلول المغذي العضوي قد ساعدت في تنشيط الإنبات، و تسريع النمو و تحسين نوعية الشتول.