بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
عرض هذا البحث طريقة لدراسة الخواص الحرارية للبولي إيتيلين عالي الكثافة HDPE الخام و المعاد تدويره و المستخدم في صناعة عبوات الزيوت المعدنية. كما تطرق البحث لتأثير إعادة التدوير على عملية النفخ المستخدمة لتصنيع هذه العبوات.
في هذا البحث ستتم المقارنة بين أداء عنفة التمدد و صمام جول تومسون في نظام مقترح تم تطويره بغرض استرجاع الغازات المهدورة في الشعلة و ذلك ضمن محطات إنتاج النفط الخارجية الغير متصلة مع أي معمل غاز، و التي تقوم بحرق كامل الغازات المرافقة ضمن الشعلة بش كل مستمر، و الاستفادة منها في محطات المعالجة الرئيسية كوقود للعنفات الغازية العاملة حالياً على وقود الديزل (باعتبارها تعمل بنظام مزدوج على الغاز و الديزل)، في حين يتم حرق الغازات المرافقة في المحطات الخارجية التابعة لها.
يعد استخدام محولات التحكم بزاوية الطور PST)) ضرورة ملحة في الشبكات الكهربائية التي يتم العمل على تحسين مردودها لأنها تتيح التحكم بسريان الاستطاعة في خطوط الشبكة بما يفيد في تقليل الضياعات. تعد PST تقانة ناضجة يستخدمها مشغلو شبكة النقل الكهربائية فهي تقدم حلاً متكاملاً للتحكم بسريان الاستطاعة يتصف بالوثوقية العالية و الاقتصادية. تم في هذا البحث التعرض إلى تصنيف محولات التحكم بزاوية الطور و استخداماتها، كما تم اقتراح نموذج حاسوبي يتسم بالبساطة دون الخوض في تفاصيل التحكم في هذا المحول، حيث يعطي النموذج المقترح نتائج استخدام هذا المحول عن طريق تمثيل توتر الإزاحة بالطور و قد تم تمثيل هذا النموذج على برنامج Matlab/Simulink اعتماداً على النموذج الرياضي الذي تم بناؤه في بيئة matlab أصبح لدينا نموذجاً مقترحاً يبين أثر هذا المحول عن طريق تمثيل التوتر على خرجه و قد تم التحقق من النتائج باستخدام برنامج neplan و ذلك بدراسة حالة بينت دور هذا النوع من المحولات في التحكم بسريان الاستطاعة و الآثار الإيجابية على الشبكة المتمثلة في تحسين التوتر و تقليل الضياعات.
في هذا البحث ستتم دراسة مكونات نظام مقترح تم تطويره بغرض استرجاع الغازات المهدورة في الشعلة و ذلك ضمن محطات إنتاج النفط الخارجية غير المتصلة مع معمل الغاز و التي تقوم بحرق كامل الغازات المرافقة ضمن الشعلة بشكل مستمر، و كيفية تحديد بارامترات تشغيل هذا النظام بغرض استرجاع الغازات المهدورة في هذه المحطات و الاستفادة منها في محطات المعالجة الرئيسية، حيث تستهلك مجموعة من العنفات الغازية (التي تعمل بنظام مزدوج على الغاز و الديزل) و الموجودة في محطة المعالجة الرئيسية (حقل الورد) كمية كبيرة من وقود الديزل، في حين يتم حرق الغازات المرافقة في المحطات الخارجية التابعة لهذا الحقل، أهم هذه المحطات محطة الأحمر التي تقوم بحرق كمية من الغاز تبلغ مليونين و نصف قدم مكعب يومياً.
يهدف البحث إلى دراسة و تصميم ليف ضوئي أحادي النمط (SMF) بنواة و غلاف من الزجاج عن طريق المحاكاة, و يساهم أيضا في إثبات فعالية استخدام الليف الضوئي المصمم ضمن النافذة الموسعة C-band, حيث تسعى الأبحاث و الدراسات حالياً إلى استخدام هذه النافذة . أيضا يس اهم البحث في تسليط الضوء على برامج النمذجة و المحاكاة المستخدمة حديثاً في دراسة و تصميم الألياف الضوئية. قمنا بداية باستخدام برنامج OptiFiber للتوصل إلى ثوابت معادلة سيلمير لنواة الليف .و تم باستخدام طريقة العناصر المنتهية حل معادلة انتشار الحقل الكهربائي و إيجاد توزعه ثلاثي الأبعاد مستخدمين المحاكي الشهير COMSOLMultiphysics, و تم وضع برنامج ماتلاب للتوصل إلى معادلتي التبدد و التخميد الكليين لليف الضوئي المصمم.
يهدف هذا البحث إلى دراسة عملية تثبيت متكاثفات الغاز الطبيعي بواسطة برج تكرير بدون راجع، و دراسة تأثير عوامل التشغيل المؤثرة على العملية كضغط التشغيل و درجة حرارة التغذية.
تتطور صناعة الآلات من أجل زيادة سرعتها و قدرتها و إنتاجيتها، لكن ذلك يترافق مع زيادة التأثيرات الميكانيكية و الحمولات الديناميكية بين عناصر و أجزاء تلك الآلات، مما يؤدي إلى نشوء الإهتزازات الميكانيكية فيها و التي تسبب بدورها أضرارا بالغة في الآلات و تؤثر بشكل سلبي على المحيط الذي تتواجد فيه . تعتبر دراسة الإهتزازات الميكانيكية ذات أهمية بالغة لطلاب العلوم الهندسية و التقنية لمعرفة الإهتزازات التي يمكن أن تنشأ في الآلة التي يجري تصميمها، أو دراسة الإهتزازات الحاصلة في الآلات قيد الإستثمار لعزلها و التقليل من آثارها السلبية. لذلكتم إعداد برنامج نمذجة يوضح طريقة لنمذجة بعض الموديلات الرياضية التي تمثل بعض حالات الإهتزازات الممكنة و يحدد أهم البارامترات التي تصف الحركات الإهتزازية المختلفة، حيث تم اختيار لغة برمجة ملائمة لدمج و إظهار الرسوم و الشروحات النصية و محاكاة الحركة الحاصلة في برنامج واحد، و قد طبق البرنامج على أنواع مختلفة من مسائل الإهتزازات، حيث يتيح عرضها بشكل بسيط و سهل من خلال دقة قيم البارامترات الناتجة مقارنة مع لغات برمجية أخرى مختلفة.
تهدف هذه الدراسة إلى بناء أنموذج رياضي لتقدير التبخر من المنطقة الجبلية من الساحل السوري، باستخدام الشبكة العصبية الصنعيَّة و ذلك اعتماداً على أربعة بارمترات جوية، و هي درجة الحرارة، الرطوبة النسبية، سرعة الرياح و السطوع الشمسي، و من ثم دراسة تأثير إ ضافة معامل الزمن على تقدير التبخر. بني الأنموذج الرياضي باستخدام Neural Fitting Tool إحدى أدوات الماتلاب، و قد اعتمد على البيانات اليومية للبارامترات المذكورة في منطقة الدراسة بالإضافة إلى معامل الزمن، كما استُخدِمت بيانات التبخر اليومي المقيسة بوساطة حوض التبخر الأميركي صنف A كمخرجات مأمولة لغرض التحقق من صحة أداء الشبكة. و تظهر النتائج تفوق الشبكة المضاف لها معامل الزمن حيث بلغ معامل الارتباط فيها لمجموعة التحقق 0.8919 و متوسط مربع الخطأ 0.02166 بينما كانت قيمة معامل الارتباط للشبكة المستخدمة للتنبؤ بقيمة التبخر اعتماداً على المعطيات المناخية بدون إدخال معامل الزمن 0.8324 و متوسط مربع الخطأ 0.0327.
يقدم هذا البحث دراسة هدفها تحسين أداء آلة درفلة الحديد على الساخن , و جعلها مطابقة للمواصفات الدولية حيث تشمل الدراسة مرحلتين: الأولى و تتضمن النمذجة الرياضية و محاكاة آلة الدرفلة . أما المرحلة الثانية فتشمل تطوير و اختبار نظم التحكم البديلة . اختبر ت صحة هذا النموذج من خلال تحليل منحنيات الأداء المستخلصة من محاكاتها و مقارنتها مع قيم منحنيات و جداول المحطة الحقيقية المأخوذة من HSRMP و ذلك من خلال تضمين هذا النموذج لبارامترات النظام المميزة و المتغيرات الممثلة للأداء الحقيقي للمحطة , هذا يجعل منه أداة مفيدة تتيح محاكاة أداء المحطة , تفسير سلوك المتغيرات و اختبار الحالات إضافة إلى إمكانية تغير العمل و استراتيجيات التشغيل لتحسين التشغيل بشكل عام . من هذا النموذج أنجز التحليل المبدئي و الذي أثبت إمكانية تحسين أداء المحطة بتنفيذ التعديلات التالية : • تقليل قيمة الثابت التكاملي للنماذج المرتبطة بالحلقات المتوضعة في المرحلة الأخيرة • توحيد كل نسب التغذية الردية للحلقات Fed back . • نقل الدائر ليتوضع في المرحلة الأخيرة . ملاحظة : ان الرمز HSRMP هو اختصار للعبارة Hot Strip Rolling Mill Plant و تعني معمل درفلة الحديد على الساخن .
تم في هذا البحث بناء نموذج لنظام قيادة كهربائي يستخدم محرك تحريضي ثلاثي الطور ذي دائر مقصور باستخدام طريقة الحقل الموجه و ذلك للتحكم بكل من السرعة، الفيض و التيار. تم استخدام منظمات تناسبية تكاملية في دارة التحكم، أما نموذج الآلة فتم تشكيله بالاعتماد على معادلات الآلة التحريضية المكتوبة في الإحداثيات الثابتة. لإتمام عملية التحكم دون قياس فيض الدائر تم بناء نموذج للفيض انطلاقاً من القيم المقاسة لكل من تيار الثابت و سرعة الدائر التي يمكن قياسها بشكل مباشر و تم التحقق من النموذج بنتائج تم الحصول عليها باستخدام بيئة Matlab-Simulink.