بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
قادت الدراسة التي أُجريت على توضعات النيوجين القارية في كل من منطقتي دمشق و القلمون إلى تمييز تشكيلتين ليتولوجيتين: تشكيلة سفلى مؤلفة من رسوبات حطامية ذات عناصر ناعمة بصورة عامة، يغلب فيها الرمل و الغضار، تنتشر في قاعدتها محلياً بقايا صبة بركانية باز لتية؛ و تشكيلة عليا مؤلفة من رسوبات كونغلوميراتية ذات عناصر خشنة متباينة الحجوم و المصادر. بينت الدراسة أن الصبات البركانية التي اندفعت من الجنوب، كصبة جبل المانع البازلتي في جنوب دمشق، بلغت الأطراف الجنوبية لحوض الديماس و لم تتعداها بعيداً نحو الشمال. كما بينت الدراسة أن عمر التوضعات القارية المستقرة فوق الصبات البركانية تعود في قواعدها السفلى إلى عمر الميوسين، و ذلك مقارنة بمعطيات التحاليل النظائرية للصخور البركانية المسجلة سابقاً في المنطقة.
قدمت الدراسة الليتولوجية و الباليونتولوجية لتوضعات النيوجين البحري في منطقة سـلقين (شـمال غرب سورية) معطيات جديدة سمحت بتمييز عدد من الوحدات الليتوستراتغرافية و تحديد عمر كل منهـا، الأمر الذي أتاح إجراء ترابطات ليتوستراتغرافية دقيقة في منطقـة الدرا سـة و بينهـا و بـين المنـاطق المجاورة، وصولاً إلى معرفة التطور الجيولوجي لهذه المنطقة خلال دور النيوجين. و قد أظهـر التـوزع الستراتغرافي للمنخربات العوالق (البلانكتونية) في المنطقة توافقاً تاماً مع ما هو معروف خلال النيوجين في مناطق أقيانوس التيتس. و قد سمحت المقارنة مع هذه المناطق بتأكيد وجود ثغرة سترتغرافية مهمـة في منطقة سلقين شملت أزمة الملوحة التي سادت مناطق البحر الأبيض المتوسط خلال الميوسين الأعلى (غياب طابق المسينيان).
تتكون صخور العصر (الطباشيري) المتكشفة في اليمن، من فتاتيات و كربونات بحرية و قارية موزعة في ثلاث سحنات صخرية و هي: سحنة قارية (توجد في المحافظات الشمالية)، و سحنة انتقالية (توجد في الأجزاء الغربية من المحافظات الجنوبية)، و سحنة بحرية (توجد في الأجز اء الشرقية من المحافظات الجنوبية). و قد وضعت هذه السحنات في تشكيلة الطويلة و مجموعتي الأحور / و المهرة. و يقتصر وجود تشكيلة الطويلة (الطباشيري – الباليوسين) على المحافظات الشمالية. و تتكون أجزاؤه السفلية من صخور رملية قارية (نهرية) و هي التي تكون السحنة القارية، و تتبع في عمرها الجيولوجي العصر الطباشيري، و تكون النطاق الحيوي الخالي من الأحافير الهامة. أما أجزاؤها العلوية فتتكون من تتابعات متبادلة من الصخور الرملية القارية و البحرية التي تحمل أحافير و التي تتبع عهد الباليوسين، كما أنها تكون النطاق الحيوي Pulsiphonina prima.