بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تم دراسة المسببات الجرثومية لالتهاب المجاري البولية حيث تناولت الدراسة 120 عينة بول مأخوذة من مرضى مراجعين و مقيمين في مشفى الأمين بحمص و من عيادات خارجية بين 1\7\2016 - 1\10\2016 يعانون من أعراض التهاب المجاري البولية.
أجري البحث على 450 عينة ( 150 عينة لحم صدر – 150 عينة لحم فخد – 150 عينة لحم جناح ) جمعت من محلات بيع لحم الدجاج المنتشرة في مدينة حماة للكشف عن تلوثها بالعنقوديات.
يعد التداوي الذاتي بالصادات الحيوية مشكلة عالمية تؤدي إلى العديد من المشاكل أهمها مقاومة الميكروبات للأدوية المضادة لها، أجريت دراسة إحصائية وصفية مستندة على استبيان تبين نسبة التداوي الذاتي بالصادات الحيوية في مدينة اللاذقية، بينت الدراسة أن هناك 78 .8% من أصل 259 مشترك في الاستبيان المجرى يتناولون الصادات الحيوية للعلاج دون استشارة الطبيب و كانت الأمراض التنفسية هي السبب الأكثر شيوعاً لتناول هذه الصادات بنسبة 62.9% و الصاد الحيوي الأكثر استخداماً هو الأموكسيسيللين + الكلافولانيك أسيد (أوغمنتين) بنسبة 35.37%. تؤكد نتائج الدراسة أن التدواي الذاتي بالصادات الحيوية ظاهرة واسعة الانتشار في مدينة اللاذقية و هذا يتطلب من الجهات المسؤولة العمل للحد من هذه الظاهرة تجنباً للأخطار التي تنشأ عنها.
شملت الدراسة 84 مصاباً بذات العظم والنقي المزمنة (86 حالة) بأسباب مختلفة، وتوضع ودرجات مختلفة، وقد خضع جميع المرضى لعمل جراحي تمثل بتجريف واستئصال الأنسجة النخرية المنتنة، مع زرع نظام إرواء مستمر بالصادات وتمت متابعة الحالات لمدة سنة،وتم الحصول على ن تائج إيجابية في 86% من الحالات، وكانت النتائج سلبية في 14% من الحالات. استطاعت طريقة الإرواء المستمر بالصادات الحيوية أن تؤمن وصولاً أكيداً للصادات الحيوية المختارة إلى بؤرة الإنتان بالتراكيز الكافية لقتل الجراثيم المسببة، مما سمح بالحصول على أفضل النتائج
عزلت 54 عزلة من الجراثيم المترافقة مع إنتانات الأذن لدى المرضى المـراجعين و المقيمـين فـي المستشفى الوطني بالقامشلي و مقاومتها للصادات الحيوية بين 01 /08 /2008 - 1/10 /2009 ،و كانت الزائفــة الزنجاريــة aeruginosa Pseudomonas الأكثــر ظهــوراً، ثــ م العنقوديــة المذهبــة aureus Staphylococcus ، و تبين أن النسبة المئوية للإنتانات الأذنية في الإناث (5.55) % أعلى مما هي عليه عند الذكور (4.44) % في حين كانت 10.48 % في الفئة العمرية الأولى (1 – 15 سنة)، و هي أعلى مما هي عليه في الفئة العمرية الثانية (15 – 30 سنة) حيـث بلغـت 37.31 ،% و كانـت النـسبة المئوية للإنتانات الأذنية 5.23 % في الفئة العمرية الثالثة (30 – 60 سنة). أبدت أجناس الجراثيم المعزولة جميعها حساسية عالية تجاه الإيميبينيم (100) % و أبـدت الزائفـة و الكليبسيلا و المتقلبات و الإنتيروباكتر حساسية عاليـة تجـاه السيبروفلوكـساسين و الليفوفلوكـساسين (85 ) % أما حساسية العنقودية المذهبة تجاه هذين الصادين فكانت 58 % فضلاً عن أن غالبية الجراثيم المعزولة أبدت حساسية متوسطة تجاه الجنتاميسين و الأميكاسين و التوبراميسين و سيفالوسبورينات الجيل الأول و الثاني و الثالث مثل السيفتازيديم، و السيفاكلور، و السيفوتاكسيم. بينما أبدت غالبية العزلات مقاومة عالية تجـاه الـصادات الآتيـة: الأموكسيـسيلين و الأمبيـسيلين و البنسيلين و الأوكساسيلين، و السلفاميثوكسازول و الإرثروميسين و الفانكوميسين و التتراسيكلين.
درس تأثير بعض المضادات الحيوية على بكتيريا إشيرشيا كولي من ادرار واحد و خمسين من الإناث و ثلاثة و ثلاثين من الذكور المصابين بالتهاب المجاري البولية من مراجعي مستشفى الثورة العام في مدينة إب باليمن. أشارت النتائج الى وجود درجات متفاوتة من المقاومة للمضادات الحيوية في البكتيريا المعزولة، حيث تراوحت بين ١٠٠ % (للبنيسيلين و الأمباسلين) و صفر بالمائة (للكاناميسين و السيبروفلوكساسين و جنتاميسين). أما بقية المضادات فقد أظهرت مقاومات متفاوتة تراوحت بين ٤٠ % و 3,34%.
تمت دراسة الاستهلاك البشري لـ 20 صاداً حيوياً من خلال مبيعات الوصفات الطبيـة فـي ست صيدليات شملت مختلف أرجاء محافظة اللاذقية و لمدة ستة أشـهر, و حـسبت النـسب المئوية لمبيع كل صاد حيوي على حده. ربطت هذه النتائج الإحصائية مـع نتـائج مخبريـة تناولت ت جريب هذه الصادات الحيوية على سلالات بكتيرية مختلفة تم عزلهـا مـن عينـات مرضية من مخابر اللاذقية و مشافيها و سجلت نسب المقاومة عند هذه البكتيريا. إن الغرض من هذه الدراسة المتواصلة هو تقييم مستوى المقاومـة البكتيريـة للـصادات الحيوية محلياً و محاولة لتحديد الأسباب الكامنة وراء تفشي هذه الظاهرة. 1430 وصفة طبية سجلت في هذه المراقبة كان منها 965 وصفة (%48,67) تضمنت صاداً حيوياً أو أكثر, و 340 حالة شراء شخصي مباشر (دون وصفة طبيـة ) لـبعض الـصادات الحيوية.
تم تحليل 73 عينة مياه شرب من شبكة التوزيع العام في مدينة اللاذقية بهدف الكشف عن الجراثيم غيريات التغذية و دراسة مقاومتها للكلورين و للصادات الحيوية. اختبرت حساسية الجراثيم المعزولة تجاه عشرة صادات حيوية بطريقة التمديد في الآغار (طريقة MIC) و الصادا ت الحيويـة المـستخدمة هـي: امبيسيللين، كلورامفينيكول، تتراسكلين، اميكاسـين، سيبروفلوكـساسين، سيفوتاكـسيم، جينتاميـسين، اريثرومايسين، بيبراسيللين/ تازوباكتام، سيفالوتين. تم عزل 133 سلالة جرثومية توزعت على الأجناس الجرثوميـة الآتيـة: زوائـف, ايرومونـاس, اسينيتوباكتر، كروموباكتر، فلافوباكتر، ميتيلوباكتر. ترواح محتوى العينات من الكلورين المتبقـي بـين 1.0 ملغ/ل و 8.3 ملغ/ل. أظهر القسم الأعظم من الجراثيم المعزولة مقاومة مختبرية للكلورين بالإضـافة إلى مقاومة مرتفعة للصادات الحيوية المستخدمة.
دراسة استعادية لنتائج زروع الدم الإيجابية لجميع المرضى المقبولين في شعبة الوليد و الخديج في مشفى أطفال جامعة دمشق خلال الأعوام 2002 و 2003 و 2004 بهدف التعرف على الجراثيم المسببة لخمج الدم في شعبتنا و معرفة مقاومتها للصادات و بيان مدى الحاجة إلى ت غيير التغطية البدئية المستخدمة (أميكاسين+سيفوتاكسيم) للخمج المكتسب من خارج المشفى و (اميكاسين+ سيفتازيديم+تايكوبلانين) للخمج المكتسب من المشفى. تمت مراجعة أضابير المرضى و دفاتر زرع الدم في مخبر المشفى للحصول على نتائج زروع الدم و على نتائج التحسس الجرثومي للصادات حيث جمعت المعلومات و استخلصت النتائج و قورنت النسب بحساب كأي مربع.