بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يقدم هذا البحث دراسة تجريبية لسلوك الجوائز- من البيتون عالي المقاومة- تحت تأثير التحميل الستاتيكي المتكرر، مع تحديد تأثير هذا النوع من التحميل على طاقة تحمل تلك الجوائز و السهوم الحاصلة فيها و من ثمّ مقارنتها مع نظائرها في حالة التحميل المستمر. تمّ تصميم خلطة من البيتون عالي المقاومة وفقاً لأحكام الكود الأميركي ACI211.4R-93، و من ثمَّ تحضير ستة و ثلاثين جائزاً من تلك الخلطة، حيث تمَ اختبار تسعة جوائز تحت تأثير التحميل المستمر، في حين اختُبرت الجوائز المتبقية تحت تأثير التحميل المتكرر لعدد محدد من الدورات (5,10,15) دورة، و ذلك ضمن مجال تحميل من الصفر حتى 65% أو75% أو 85% من الحمولة الدنيا المتوقعة لانهيار الجوائز تحت تأثير التحميل المستمر. لقد أظهرت النتائج أن للتحميل المتكرر تأثيراً إيجابياً على سلوك الجوائز البيتونية الخاضعة للانعطاف، و ذلك من حيث ازدياد في طاقة تحمل تلك الجوائز مع انخفاض في قيمة السهم المرافق لحمولة الانهيار، و خاصة عندما يكون مجال التحميل من الصفر حتى 75% من الحمولة الدنيا المتوقعة لانهيار الجوائز تحت تأثير التحميل المستمر، و عند عدد محدد من الدورات (5 أو 10 أو 15 دورة).
تقدم هذه الرسالة بعض النتائج لبرنامج تجريبي كبير برعاية الهندسة المدنية دمشق. المشروع يهدف إلى دراسة قابلية تقوية و تسليح الإسمنت باستخدام قضبان من بوليمير الإيبوكسي المقوى بألياف الزجاح و المقارنة مع تسليح الإسمنت باستخدام قضبان فولاذية من حيث الخواص الميكانيكية.
تعتبر البلاطات من أهم العناصر في الجملة الإنشائية ، إذ إنها تشكل بحدود 60% من حجم البيتون المسلح الإجمالي للبناء [1]. من هنا فإن اختيار التصميم المناسب للبلاطات يعتبر من المسائل الأساسية التي يجب أخذها بعين الاعتبار عند تصميم الأبنية . من جهة أخرى فإ ن حمولات الزلازل تتعلق بشكل رئيسي بالوزن الذاتي للبناء ، و بالتالي فإن حجم البلاطات يلعب الدور الرئيس في تصميم العناصر الإنشائية الأخرى ( الجوائز ، الأعمدة ،جدران القص ، القواعد ) للبناء. هدف هذا البحث هو السعي للوصول إلى تصميم أفضل ( اختيار الأبعاد المناسبة ) للبلاطات البيتونية المسلحة لرفع كفاءتها لتقاوم الحمولات الخارجية المطبقة ، و تحقيق أكبر ريعية اقتصادية في استخدام المواد ، و تلافي أي احتمال لظهور تشوهات قد تحدث خلال عملية استثمار المبنى ،تؤثر سلباً في الناحية الوظيفية و الجمالية للمبنى . يتضمن البحث إجراء دراسة تجريبية على بلاطات حقيقية ، و دراسة نظرية على السهوم المتشكلة في البلاطات مع الأخذ بعين الاعتبار الخواص اللدنة للبيتون. فكرة البحث هي تنفيذ سهوم معاكسة في البلاطات في مرحلة الإنشاء، و قياس التشوهات الفعلية المتشكلة و مراقبتها مع الزمن و مقارنتها مع التشوهات النظرية المتوقعة . ان النتائج والتوصيات التي تم الحصول عليها في نهاية البحث يمكن أن تساهم في اختيار التصميم الأفضل للبلاطات البيتونية المسلحة ، و اختيار الأبعاد المناسبة ( السماكة ) لتحسين أدائها و رفع كفاءتها لمقاومة الحمولات الخارجية المطبقة ، و كذلك بداية الطريق لمزيد من الأبحاث في هذا المجال .
إن إمكانية تحضير البيتون المسلح باستعمال المواد المحلية من( اسمنت - حصويات - حديد التسليح) و بالشروط المثالية يمكننا من إنتاج بيتون يحقق متطلبات الكود العربي السوري ، لكن ضمن ورشات البناء الهندسية لا يمكن تأمين هكذا شروط، و التي لها تأثير على خواص ال مواد المستخدمة من جهة و على العمل المشترك بين البيتون و حديد التسليح، أي على السلوك الإنشائي للعنصر الهندسي و خاصة في مرحلة الاستثمار و الذي قد يتجاوز الحدود المعتمدة من جهة ثانية، لذالك كان من الضروري تصحيح علاقة الكود العربي السوري الخاصة بالسهم و ايجاد المعاملات و الصيغ الرياضية المناسبة بما يضمن السلامة الإنشائية للعناصر البيتونية المسلحة المعرضة للانعطاف و المصبوبة بظروف ورشات البناء في الجمهورية العربية السورية.
إن الاستخدام المشترك لقضبان فولاذية و كربونية في تسليح الجوائز البيتونية يؤدي إلى الحصول على جوائز ذات سلوك يختلف عن سلوك الجوائز المسلحة بالفولاذ فقط. يتعرض هذا البحث لحالة تسليح الجوائز بطبقتين من القضبان و المتغيرات الأساسية هي نسبة التسليح و توزي ع القضبان الكربونية في المقطع العرضي. تم اختبار أربع مجموعات مكونة من 12 جائزاً، كل منها مسلح بأربعة قضبان متوضعة على طبقتين، و تضم المجموعة الأولى ثلاثة جوائز معيارية مسلحة بقضبان فولاذية, أما المجموعة الثانية فتضم ثلاثة جوائز مسلحة بقضبان كربونية. و تضم كل من المجموعتين الثالثة و الرابعة ثلاثة جوائز مسلحة بقضيبي فولاذ و قضيبي كربون، حيث في المجموعة الثالثة تتوضع القضبان الفولاذية في الطبقة العلوية و الكربونية في الطبقة السفلية، و في المجموعة الرابعة تتوضع القضبان الفولاذية في الطبقة السفلية و الكربونية في الطبقة العلوية. حصلت في جوائز المجموعة الثانية المسلحة بقضبان كربونية قيم أكبر للسهوم و زادت قدرة التحمل بالمقارنة مع الجوائز الأخرى, و كان لجوائز المجموعتين الثالثة و الرابعة تقريباً نفس قدرة التحمل الأعظمية و تماثلت في سلوكها حتى مستوى تحميل يساوي تقريباً 75% من قدرة تحملها و بعد ذلك زادت التشوهات في المجموعة الرابعة مقارنة مع المجموعة الثالثة حتى الانهيار.