بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
- التعرف على مفهوم البنية التحتية ككود Infrastructure as code -التعرف على Ansible - توضيح الفروق بين ادارة البنى التحتية بالطريقة التقليدية وعن طريق Ansible -تطوير تطبيق ويب يسمح بادارة البنية التحتية عن طريق الواجهات الرسومية
هدفت هذه الدراسة التعرف إلى العلاقة بين الاحتراق النفسي و التفاؤل و الدعم المقدم من قبل إدارة بعض الكليات النظرية و التطبيقية لدى عينة من أعضاء الهيئة التعليمية في جامعة تشرين. تكونت العينة من (120) مدرس و مدرسة من بعض الكليات التطبيقية (الاقتصاد،الع لوم،الهندسة المدنية، الهندسة الكهربائية و الميكانيكية، الصيدلة) , و من بعض الكليات النظرية (التربية، الحقوق، الآداب). و استخدمت نسخة معدلة محكمة من قبل عدد من الاختصاصيين من مقياس ماسلاش و آخرون لقياس الاحتراق النفسي (MBI; Maslach, Jackson, & Leiter,1996) و نسخة معدلة محكمة من مقياس فرعي من مقياس الرضى المهني العام لسبكتور لقياس الدعم المقدم من قبل إدارة الكليات (JSS;Spector,1995) و نسخة معدلة محكمة من مقياس ساتوو شفارتسر لقياس التفاؤل (1999Satow&Schwarzer,). و توصلت النتائج إلى ما يلي: • توجد علاقة ارتباطيه إيجابية ذات دلالة إحصائية بين درجات المدرسين على مقياس التفاؤل و درجاتهم على مقياس الدعم المقدم من قبل الإدارة و توجد علاقة ارتباطيه سلبية ذات دلالة إحصائية بين درجات المدرسين على مقياس التفاؤل و درجاتهم على مقياس الاحتراق النفسي. • وجود علاقة ارتباطيه سلبية ذات دلالة إحصائية بين درجات المدرسين على مقياس الاحتراق النفسي و سنوات الخبرة. • عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطات درجات مدرسي الكليات التطبيقية و متوسطات درجات مدرسي الكليات النظرية في الاحتراق النفسي و الدعم المقدم من قبل الإدارة و التفاؤل
هدف البحث إلى التعرف إلى واقع تطبيق مفهوم إدارة الجودة الشاملة بكلية الآداب - جامعة دمشق و معرفة مدى تأثير متغيرات البحث ( المرتبة العلمية, سنوات الخبرة, النوع) في واقع تطبيق إدارة الجودة الشاملة.
هدفت الدراسة إلى تعرّف درجة تحقيق معلمي مدارس الحلقة الأولى في التعليم الأساسي في محافظة الحسكة لمعايير إدارة الجودة الشاملة من وجهة نظر مديري هذه المدارس.
ازداد عدد الأطفال في رياض الأطفال بشكل ملحوظ خلال العقود الأخيرة في جميع أنحاء العالم, مما أدى لزيادة تعرضهم للأمراض المعدية، لذلك هدفت هذه الدراسة المسحية التحليلية إلى تطوير معايير لضبط الأمراض المعدية في رياض الأطفال في مدينة اللاذقية, و تقييم الإجراءات و الممارسات المطبقة لضبط تلك الأمراض, حيث استخدمت مجموعتين من العناصر: تضمنت الأولى لجنة من 30 محكماً خبيرا من مختلف المجالات و الاختصاصات للمعايير المبدئية, و الثانية تضمنت 20 روضة تم اختيارها بطريقة عشوائية عنقودية. و استخدمت أداتي بحث طورتهما الباحثة للمعايير المبدئية, و لتقييم الإجراءات و الممارسات المطبقة لضبط الأمراض المعدية.
هدف البحث الحالي إلى تعرَف درجة ممارسة معلمي التعليم الأساسي للكفايات الأدائية من وجهة نظر مديري مدارس الحلقة الأولى في مدينة اللاذقية. و لتحقيق هدف البحث صممت الباحثة استبانة مكونة من (37) بنداً موزعة على 6 كفايات. و استخدمت المنهج الوصفي التحليلي، و تكونت عينة البحث من (39) معلماً في مدارس الحلقة الأولى. و توصل البحث إلى النتائج الآتية: درجة ممارسة معلمي التعليم الأساسي للكفايات الأدائية-(تنفيذ الدرس، التقويم -وتعزيز التعلم-، استخدام الوسائل التعليمية، طرائق التدريس و تصميم الأنشطة التعليمية،) -كانت متوسطة. بينما كانت درجة ممارسة كفايتي طرح الأسئلة الصفية، و إدارة الصف عالية عدم وجود فروق بين متوسطي درجات أفراد العينة على استبانة الكفايات تعزى لمتغير الجنس و الخبرة. بينما وجدت فروق بين متوسطات درجات أفراد العينة على استبانة الكفايات تعزى لمتغير المؤهل العلمي، لصالح المدراء حملة الشهادة الجامعية، و تعميق التأهيل التربوي
هدف البحث إلى التعرف إلى واقع تطبيق مفهوم إدارة الجودة الشاملة بكلية الآداب - جامعة دمشق و معرفة مدى تأثير متغيرات البحث (المرتبة العلمية, سنوات الخبرة, النوع) في واقع تطبيق إدارة الجودة الشاملة.
يركز هذا البحث البحث على عملية إدارة الحركية، حيث يبحث موضوع تقييم أداء بروتوكولات إدارة الحركية باستخدام موديل رياضي عام، و يقوم باختبار أداء بعض البروتوكولات بواسطته.
هدف البحث إلى الكشف عن تأثير العولمة على الاتجاهات الحديثة لإدارة الموارد البشرية في المنظمات الصناعية .حيث تم الاعتماد على الاستبانة كأداة لجمع البيانات، و تم توزيع الاستبانة على عينة بلغ عددها ( 44 )، و لاختبار الفرضيات قام الباحث باستخدام اختبار T ستيودنت لعينة واحدة.
تهدف هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على التظاهرات الفموية لدى عينة من المرضى بالداء المعوي الالتهابي بنوعيه، التهاب الكولون القرحي، و داء كرون، و ذلك في مدينة اللاذقية السورية، كما تحاول تحديد نسب الإصابة الفموية و نمطها. تظهر هذه الدراسة أن التظاهرا ت الفموية تصيب الرجال، و تتنوع بين إصابات لثوية، تقرحات في الغشاء المخاطي الفموي و اصابة فطرية لظهر اللسان.