بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
يتناول البحث دراسة واقع إعادة هندسة العمليات الإدارية (الهندرة) في المصرف التجاري _فرع طرطوس_ و ذلك من خلال التعرف على عوامل نجاحها، و المتمثلة بتكنولوجيا المعلومات ، تأهيل الموارد البشرية، العامل التنظيمي و دور كل منها في تحسين الخدمة المصرفية، و بالتالي تحقيق رضا العملاء، و قد اعتمد الباحث على منهج دراسة الحالة و اتبع أسلوب الحصر الشامل و ذلك لصغر حجم المجتمع المدروس، و خلصت الدراسة إلى أن: عوامل نجاح إعادة هندسة العمليات الإدارية (العامل التنظيمي، تنمية و تدريب مهارات العاملين، تكنولوجيا المعلومات) تسهم بشكل كبير في تحسين الخدمة المصرفية في فرع المصرف التجاري السوري بطرطوس.
يعتبر التحكيم الإلكتروني و ما يصدر عنه من قرارات إلكترونية من أهم الوسائل الحديثة لحل المنازعات الناتجة عن المعاملات التجارية الإلكترونية، و بما أن قرار التحكيم الإلكتروني الذي يصدر عن هيئة التحكيم الإلكترونية، يتم بالوسائل الإلكترونية سواء من حيث الكتابة أو التوقيع و هذا يستلزم توفر القواعد القانونية اللازمة لتنظيمه و التي تفتقر إليها غالبية تشريعات دول العالم المختلفة كما و أن الزام الطرف الخاسر في هذا القرار بتنفيذ التزامه قضائياً أو بالوسائل البديلة لم تألفه النظم القانونية التقليدية التي تتعامل بالمحررات الاعتيادية و التوقيع التقليدي كل ذلك كان مدعاتا لاهتمامنا لاختيار فعالية قرارات التحكيم الإلكتروني في حل منازعات التجارة الإلكترونية، موضوع لبحثنا هذا و الذي حتم علينا توزيعه على مبحثين تناولنا في الأول منه ماهية قرارات التحكيم الإلكتروني و افرغنا الثاني لضمان فعالية قرار التحكيم الإلكتروني و انهينا البحث بخاتمة الموضوع.
هدف هذا البحث إلى دراسة دور إدارة التّغيير في نجاح إدخال تكنولوجيا المعلومات في المصارف العامَّة، من خلال دراسة حالة المصرف التّجاري السّوري، و لتحقيق هذا الهدف اعتمد على الاستبانة بوصفها أداة لجمع البيانات اللازمة التي وزعت على عينة الدراسة، و قد تم توزيع 341 استبانة على موظفي المصرف التجاري السوري تم استرداد 340 استبانة، رفض منها 15 استبانة. و اعتمد على برنامج SPSS الإصدار ( 22 ) لتحليل البيانات و اختبار الفروض و قد توصّل البحث إلى: - وجود علاقة إيجابيّة و ذات دلالة إحصائيّة، بين تغيير طرق التّواصل بين الإدارة و الموظفين و بين نجاح إدخال تكنولوجيا المعلومات في المصرف التّجاري السّوري. - وجود علاقة إيجابيّة و ذات دلالة إحصائيّة بين التّدريب و بين نجاح إدخال تكنولوجيا المعلومات في المصرف التّجاري السّوري. - وجود علاقة إيجابيّة و ذات دلالة إحصائيّة بين التّحفيز و بين نجاح إدخال تكنولوجيا المعلومات في المصرف التّجاري السّوري.
تهدف هذه الدراسة إلى التعرف على أثر استخدام تكنولوجيا المعلومات على تنمية و تطوير أداء الموارد البشرية لدى كافة المستويات الإدارية المختلفة في أي مؤسسة و أثر ذلك على الأداء الوظيفي.
تتركز المعالجة بالدراسة الحالية على تناول ما يتعلق بمجتمع المعلومات من حيث: المفهوم، و النشأة، و أهم المصطلحات التي طُرحت على الساحة تعبيراً عن هذا المجتمع، و الخصائص، و أهم نظريات مجتمع المعلومات التي أنشغل بها علماء من خلفيات و تخصصات مختلفة أبرزها علماء الاجتماع و الاقتصاد و التكنولوجيا، فضلاً عن الركائز الاقتصادية و التكنولوجية و تأثيرهما على مجتمع المعلومات، و أسفرت الدراسة عن مجموعة من النتائج كان أهمها أن المعلومات أصبحت من المصادر الأساسية ذات التأثير الواضح في مختلف قطاعات الحياة الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية... و أصبح ينظر إليها كمورد يمكن استثماره كسلعة. و إن التطورات في مجال تكنولوجيا المعلومات و الاقتصاد أدت إلى تقسيم المجتمعات إلى ثلاثة مكونات، هي: مجتمعات مشاركة، مجتمعات متصلة، مجتمعات معزولة.
هدفت الدراسة إلى تحديد متطلبات و معوقات تطبيق إدارة المعرفة في جامعة تشرين. حيث تكوّن مجتمع الدراسة من العاملين في الإدارة المركزية في جامعة تشرين. استخدم الباحث الاستبانة كأداة لجمع البيانات من عينة ميسّرة، حيث تم توزيع (200) استبانة و تم استرداد (1 60). و قد توصّلت الدراسة إلى وجود متطلبات ملحّة لتطبيق إدارة المعرفة تتمثّل بالثقافة التنظيمية و الهيكل التنظيمي و تكنولوجيا المعلومات, إضافة إلى وجود جملة من المعوقات المباشرة أهمها: عدم وضوح مفهوم إدارة المعرفة لدى معظم أفراد العينة المدروسة، و عدم تخصيص التمويل الكافي لتطبيقها في جامعة تشرين.
هدفت هذه الدراسة لمعرفة أثر استخدام تكنولوجيا المعلومات على أداء الطلبة في كليات جامعة تشرين, و معرفة أياً من عوامل استخدام تكنولوجيا المعلومات التي ساهمت في حدوث التفاوت و الاختلاف بين أداء الطلبة, و إيجاد نموذج رياضي لتصنيف أداء الطلبة من خلال استخ دام أسلوب التحليل التمييزي. و كانت أهم النتائج التي تم التوصل إليها هي: وجود تأثير لمتغيرات المصادر و المراجع العلمية, مخابر الحاسوب, الانترنت, فهم المواد الحاسوبية, المدرسين المختصين على تصنيف أداء الطلبة, و عدم وجود تأثير لمتغيرات: إتقان اللغة الاجنبية, توفر أجهزة العرض على تصنيف أداء الطلبة. كذلك تم الحصول على ثلاث دوال تمييزية تعكس أداء الطلبة, تبين أيضاً أن النموذج المقترح صنف أفراد العينة المدروسة تصنيفاً صحيحاً بنسبة 70.2 %, حيث يوجد أثر معنوي للنموذج المقترح على تصنيف أداء الطلاب.
يهدف البحث إلى التعرف على آراء العاملين في المكتبات التابعة لمديرية الثقافة في محافظة طرطوس نحو استخدام تكنولوجيا المعلومات (الحاسبات و الانترنت), و لتحقيق أهداف البحث تمّ تطوير استبانة و توزيعها على عينة من العاملين في المكتبات, و باستخدام الاختبارا ت الإحصائية المناسبة كان من أهم نتائج البحث: 1- يرى العاملون في المكتبات الثقافية بأنّ استخدام تكنولوجيا المعلومات يطوّر عمل المكتبات, و هو ضروري في الفهرسة و الاسترجاع, و تنظيم المجموعات, و هو في الوقت نفسه لا يؤدي إلى تلكؤ العاملين, كما أنه لا يعرقل عمل المستفيدين, و ضروري في تنظيم الإعارة. 2- تميل آراء العاملين في المكتبات الثقافية نحو استخدام تكنولوجيا المعلومات (الحاسبات و الانترنت) بطابع إيجابي بازدياد سنوات الخبرة العملية في مجال المكتبات, و ارتفاع المؤهل العلمي, و اتباع الدورات التدريبية في مجال المعلوماتية.
يهدف البحث إلى دراسة أثر تكنولوجيا المعلومات على جودة الخدمة المصرفية في فروع المصرف التجاري السوري بمحافظة اللاذقية, و لتحقيق أهداف البحث تمّ تطوير استبانة و توزيعها على (201) عامل, و أعيد منها (183) استبانة, بنسبة استجابة بلغت (91.04%), و بالاعتماد على تحليل الانحدار البسيط تمّ دراسة العلاقة بين أبعاد تكنولوجيا المعلومات و جودة الخدمة المصرفية, و توصل البحث للنتائج الآتية: 1- هناك علاقة ارتباط قوية و موجبة بين بعد الأجهزة المعدات و جودة الخدمة المصرفية, حيث تبين أنّ (79.7%) من التباين الحاصل في جودة الخدمات المصرفية يفسره بعد الأجهزة و المعدات. 2- هناك علاقة ارتباط قوية و موجبة بين بعد الانترنت و جودة الخدمة المصرفية, حيث تبين أنّ (69.2%) من التباين الحاصل في جودة الخدمات المصرفية يفسره بعد الانترنت. 3- هناك علاقة ارتباط قوية و موجبة بين بعد الاتصالات و جودة الخدمة المصرفية, حيث تبين أنّ (65.9%) من التباين الحاصل في جودة الخدمات المصرفية يفسره بعد الاتصالات. 4- هناك علاقة ارتباط مقبولة و موجبة بين بعد كفاءة الموارد البشرية و جودة الخدمة المصرفية, حيث تبين أنّ (59.9%) من التباين الحاصل في جودة الخدمات المصرفية يفسره كفاءة الموارد البشرية.
هدف هذا البحث إلى تزويد الإدارة بالمعلومات الضرورية حول مدى اعتماد المنظمة على مورد تكنولوجيا المعلومات، و مدى استثماره بالطريقة التي تساهم في تنفيذ استراتيجيات العمل و أهدافه. إن حوكمة تكنولوجيا المعلومات باستخدام إحدى الأطر الرقابية المعتمدة دولياً لهذا الغرض، سيضمن إلى حد مهم تأمين تلك المعلومات لممارسة حوكمة جيدة في القطاع العام المصرفي في سورية، وفقاً لعناصر محددة سيتيح هذا الإطار قياسها. و قد أظهرت نتائج البحث التزام المصارف العامة في مدينة اللاذقية باستخدام ممارسات حوكمة تكنولوجيا المعلومات بالشكل الذي يضمن الرقابة على هذا المورد، و التأكد من أنه يعزز من تحقيق الاتساق المطلوب مع إستراتيجية و أهداف تلك المؤسسات، في حين ركزت التوصيات على تعزيز عملية الالتزام بتلك الممارسات كعملية متأصلة و مستمرة.