بحث متقدم
ترتيب حسب
فلترة حسب
تعد الصلابة النفسية و معنى الحياة من المفاهيم الحديثة في علم النفس الإيجابي, و هي من المتغيرات المهمة التي تساعد على مواجهة المواقف الصعبة و التحديات و الآلام و التركيز عليها خلال الفترة الصعبة, و هي الحرب على سورية (2011-2015) مهم و أساسي. و انطلاق اً من ذلك هدفت الدراسة إلى التعرّف على العلاقة بين الصلابة النفسية و معنى الحياة و مستوى كل منها لدى عينة من جرحى الجيش العربي السوري خلال الأزمة التي تشهدها سورية منذ بداية (2011), و عما إذا كانت هناك فروق في مستوى الصلابة النفسية لدى الجرحى تعزى لمتغيرات (نوع الإعاقة/ نوع الخدمة) , و عما إذا كانت هناك فروق في معنى الحياة لدى الجرحى تعزى للمتغيرات السابقة, و اعتمدت الدراسة على منهج البحث الوصفي التحليلي, و تمثلت عينة الدراسة بـ (122 جريح من محافظة طرطوس) و تم استخدام مقياس الصلابة النفسية و مقياس معنى الحياة, و توصلت إلى النتائج التالية: يتمتع الجرحى في عينة البحث الحالي بمستوى مرتفع من الصلابة النفسية و في إدراكهم لمعنى الحياة، و توجد علاقة ارتباطية موجبة بين الصلابة النفسية و معنى الحياة, و لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى الصلابة وفقاً للإعاقة و نوعية الخدمة, و لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى معنى الحياة لدى الجرحى وفقاً لنوع الإعاقة و نوع الخدمة, و توصلت الدراسة إلى مجموعة من الاستنتاجات و المقترحات.
يهدف البحث الحالي إلى دراسة العلاقة بين عدة مفاهيم أساسية, تعكس مكامن القوة و الضعف في الشخصية الإنسانية و مالها من دور مؤثر على الواقع النفسي و المادي للفرد, و هي الصمود النفسي و معنى الحياة و التدفق من وجهة نظر علم النفس الإيجابي. و يشير مفهوم الص مود النفسي إلى فكرة ميل الفرد إلى الثبات و الحفاظ على هدوئه عند التعرض لضغوط أو مواقف عصيبة, فضلاً عن قدرته على التوافق الفعال و المواجهة الإيجابية لهذه الضغوط و تلك المواقف الصادمة, و بالتالي سرعة التعافي و التجاوز السريع للموقف الصادم, و العودة إلى الحالة الوظيفية العادية, و اعتبار الموقف الصادم أو الضاغط فرصة لتقوية الذات و تحصينها ضد الضغوط و المواقف الصادمة مستقبلاً. و تحاول الورقة الحالية ربط المتغيرات السابقة بصمود الجيش العربي السوري, من خلال التناول المنهجي لعناصر الورقة البحثية الحالية, الذي اعتمد على تحليل أدبيات المجال, من خلال تجميع و تنسيق الكتابات النظرية و الدراسات البحثية في المجال, و تحليلها, بهدف توضيح مضامينها بما يسهم في الكشف عن ماهية الصمود النفسي و التدفق و معنى الحياة في سياق علم النفس الإيجابي من خلال الكشف عن طبيعة هذه المتغيرات و محدداتها و تطبيق ذلك على صمود الجيش العربي السوري, و تستند الورقة الحالية على الوصف و التفسير المنطلق من بناء قاعدة مفاهيم, و هي منهجية أقرب إلى البحث الكيفي. و خلصت البحث الحالية إلى أهمية العلاقة بين هذه المتغيرات, و تم تحديد أهم ثمرات الصمود النفسي و مقوماته, و أهم خصائص الأشخاص ذوي الصمود النفسي.
يهدف هذا البحث إلى الكشف عن العلاقة الارتباطية بين معنى الحياة و الصلابة النفسية لدى عينة من طلبة السنة الثالثة جامعة دمشق-كليات التربية , الهندسة المعمارية , الاقتصاد و الفنون الجميلة ,حيث بلغ عدد أفراد عينة البحث ( 120 ) طالباً و طالبة ,كما يحاول ا لبحث معرفة الفروق في أداء أفراد عينة البحث التي تعزى إلى متغيري الجنس و الاختصاص ,و تم استخدام مقياس معنى الحياة للشباب بإعداد محمد حسن الأبيض( 2010 ). و مقياس الصلابة النفسية من إعداد مخيمر( 2002 ), و بعد اختبار الفرضيات تم التوصل إلى النتائج التالية: 1- وجود ارتباط إيجابي قوي دال إحصائياً عند مستوى دلالة 0.05 بين معنى الحياة و الصلابة النفسية. 2- عدم وجود فروق دالة إحصائية عندمستوى دلالة 0.05 في معنى الحياة و الصلابة النفسية تبعاً لمتغير الجنس. 3- وجود فروق دالة إحصائية عند مستوى دلالة 0.05 في معنى الحياة تبعاً لمتغير التخصص لصالح طلبة الاقتصاد. 4- وجود فروق دالة إحصائية عند مستوى دلالة 0.05 في الصلابة النفسية تبعاً لمتغير التخصص لصالح طلبة الفنون الجميلة.